مواجهات قوية في تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال

المنتخب السعودي أمامه عقبة كبيرة في تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال  (الفرنسية-أرشيف)

تنطلق الجمعة أربع مواجهات قوية تجمع السعودية بكوريا الجنوبية، وإيران مع اليابان، والكويت مع أوزبكستان, والبحرين مع كوريا الشمالية وذلك في الجولة الثانية من منافسات الدور الثاني الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2006 في ألمانيا.
 
ففي المجموعة الأولى، يحل المنتخب الكوري ضيفا على نظيره السعودي على ملعب الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام في مباراة من أقوى اللقاءات وتمثل منعطفا هاما للطرفين، فيسعى السعوديون إلى تعويض تعادلهم في الجولة الأولى مع أوزباكستان في طشقند 1-1, بينما يسعى الكوريون إلى تعزيز صدارتهم للمجموعة بعد فوزه على الكويت 2- صفر في سيول.
 
وظهر المنتخب السعودي بمستوى فني متواضع في المرحلة الأخيرة من الإعداد، فخسر مباراتين وديتين أمام مصر صفر-1 وفنلندا 1-4 تعرض بعدها مدربه الأرجنتيني غابريال كالديرون إلى انتقادات حادة خصوصا بعد استبعاده لمحمد نور وأحمد الدوخي بداعي ضعف لياقتهما البدنية. وتعقدت الأمور بإصابة الحارس الأساسي مبروك زايد.


 
في المقابل, يعيش المنتخب الكوري الجنوبي استقرارا فنيا تحت إشراف مدربه الهولندي جو بونفرير الذي أبدى ثقته الكبيرة في تحقيق الفوز على المنتخب السعودي. ومؤكدا مدى استعداد فريقه من خلال فوزهم بالمباراة الودية على بوركينا فاسو 1- صفر.
 
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها, يلتقي المنتخب الكويتي على أرضه مع نظيره الأوزباكستاني في مباراة صعبة يسعى من خلالها إلى تعويض خسارته أمام كوريا الجنوبية صفر-2 في الجولة الأولى.
 
وعن استعداد الفريقين، خاض المنتخب الكويتي مباراتين وديتين ففاز في الأولى على أرمينيا 3-1, وتعادل في الثانية مع فريق الشارقة الإماراتي 3-3 بمعسكر في دولة الإمارات. في المقابل يسعى المنتخب الأوزباكستاني في الخروج بنتيجة ترضي مشجعيه بقيادة مدربه الألماني غانتس يورغن، ويبرز من لاعبيه ماكسيم شاتسكيخ.




 
المنتخب الإيراني في تصفيات مونديال 2002 (رويترز-أرشيف)
المجموعة الثانية
وفي المجموعة الثانية، يلتقي منتخبا إيران واليابان في مباراة من الوزن الثقيل على ملعب أزادي والذي سيحاول فيه الإيرانيون عدم التفريط بأي نقطة خصوصا أن المباراة تقام على أرضه وبين جمهوره وإلا سيجد نفسه أمام موقف صعب في سعيه إلى حجز إحدى بطاقتي التأهل.
 
في المقابل, استدعى البرازيلي زيكو مدرب منتخب اليابان ستة محترفين في الخارج إلى التشكيلة منهم لاعب وسط فيورنتينا الإيطالي هيديتوشي ناكاتا، بالإضافة إلى وجود شينجي أونو وشونسوكي ناكامورا وجونيشي إيناموتو.
 
وفي لقاء آخر لا يقل أهمية عن المباريات السابقة, يتعين على منتخب البحرين العودة من بيونغ يانغ بنتيجة جيدة من لقائه مع نظيره الكوري الشمالي إذا أراد المنافسة بقوة على إحدى بطاقتي التأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخه.
 
ويقود البحرين مؤقتا المدرب الألماني فولفغانغ سيدكا الذي سبق وأن قاد المنتخب مدة سنتين وساهم في تحقيق الانجازات التي أدت إلى الطفرة الكروية التي يعيشها الفريق حاليا والتقدم الكبير له في التصنيف العالمي للفيفا.
 
ومن المتوقع أن يعتمد سيدكا على أغلب نجومه المحترفين في الدوريين القطري والكويتي.
المصدر : الفرنسية