دعوات متصاعدة لإقالة مجلس إدارة الزمالك المصري

محمود جمعة – القاهرة

تسود حالة من الترقب أرجاء نادي الزمالك بانتظار ما سيصدر عن وزير الشباب المصري، سواء بإقالة مجلس إدارة النادي برئاسة مرتضى منصور أو بالإبقاء على هذا المجلس، وذلك بعد أن تقدم ستة من أعضائه باستقالاتهم. 

وبدا أن الأعضاء الستة يريدون تهيئة المناخ المناسب للوزير لحل المجلس وتعيين مجلس إدارة جديد يدير النادي حتى موعد إجراء انتخابات جديدة، وهو ما اعتبر مؤشرا حقيقيا على قرب حل مجلس إدارة النادي الذي يعد أحد أكبر الأندية المصرية وأشهرها.
 
وكانت الأوضاع داخل الزمالك قد اشتعلت بعد أن قرر رئيس النادي المستشار مرتضى منصور إقالة الجهاز الفني والإداري والطبي لفريق الكرة بالزمالك، عقب الهزيمة الثقيلة من الفريق المصري البورسعيدي بثلاثة أهداف مقابل هدف في الأسبوع الأخير من الدور الأول للدوري المصرى لكرة القدم.
 
كما قرر رئيس النادي فرض غرامة مالية قدرها 30 ألف جنيه على كل من حازم إمام قائد الفريق لاعتراضه بشكل غير لائق على تغييره أثناء الشوط الأول من اللقاء، والغاني أويلي كواي "جونيور" بسبب طرده في المباراة ذاتها، وجمال حمزة ووليد عبد اللطيف بسبب انقطاعهما عن المران مع الفريق.
 
وقال مرتضى منصور فى تصريح للجزيرة نت أنه اتفق مع وزير الشباب على أن تجرى انتخابات مجلس إدارة النادي في الأسبوع الأول من شهر أبريل/نيسان القادم، مؤكدا أنه سيخوض الانتخابات على رأس قائمة أطلق عليها "قائمة الشرفاء" تستطيع خدمة النادي والعودة به إلى الاستقرار وتحقيق البطولات على حد قوله.
 
جمعية عمومية
وأضاف منصور أنه تم الاتفاق مع وزير الشباب على وضع حد للتجاوزات والمهاترات وذلك بعقد جمعية عمومية لاختيار مجلس إدارة متجانس ومتفاهم وحدد لها يوم 6 أبريل/نيسان، وفي حالة عدم اكتمال العدد القانوني الذي تنص عليه اللائحة ستعقد في اليوم التالي 7 أبريل/نيسان. 
 
من جانبه قال عزمي مجاهد عضو مجلس إدارة نادي الزمالك المستقيل في تصريح للجزيرة نت إن استقالة ستة من أعضاء مجلس إدارة النادي جاء حرصا على مصلحة النادي العريق، وحتى تقوم وزارة الشباب بتعيين مجلس إدارة جديد قادرة على إدارة الأمور فى ظل هذا الوضع الحرج الذي يمر به النادي على كافة المستويات.



 
وانتقد مجاهد قيام منصور بإقالة الجهاز الفني والإداري والطبي للفريق الأول لكرة القدم بدون الرجوع إلى مجلس الإدارة، مشيرا إلى أن تعيين هذا الجهاز تم بموجب قرار من مجلس الإدارة ولا تمكن إقالته إلا بقرار مماثل.
 
وكان المدرب فاروق جعفر قد صعد الأمور من جانبه ورفض قرار إقالته مؤكدا تمسكه بتدريب الفريق، ومشيرا إلى أن رئيس النادي فرد واحد داخل المجلس ولا يمكن أن يتخذ قرارا بمفرده دون الرجوع لأعضاء المجلس بالكامل.
______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة