تأجيل انتخابات اتحاد الكرة الجزائري

الكرة الجزائرية تراجعت في الفترة الأخيرة رغم ما تحظى به من مساندة جماهيرية كبيرة (الفرنسية-أرشيف)


قرر اتحاد كرة القدم الجزائري تأجيل عقد الجمعية العامة الانتخابية التي كانت مقررة في 22 ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلى 23 يناير/ كانون الثاني القادم، وذلك باتفاق مع وزارة الشباب والرياضة، إثر اجتماع طارئ جمع ليلة أمس الوزير يحيى قيدوم ورئيس الاتحاد المنتهية عهدته محمد روراوة، على هامش حفل تكريم أحسن الرياضيين الجزائريين للموسم 2005.

وقد توصل الطرفان إلى تأجيل الجمعية العامة الانتخابية للاتحاد، لتجنب عقوبة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" التي كانت وشيكة حسب المراقبين للشأن الرياضي بعد إصرار الوزارة على تنظيم الانتخابات وفق التعديل الذي أقرته في القوانين.

وقال قيدوم للصحفيين إن الاتفاق حول التأجيل تم لمصلحة كرة القدم والرياضة الجزائرية، ولإزالة الغموض وسوء الفهم الذي أثير حول قرار الوزارة بتعديل القوانين.

من جهته أكد محمد روراوة أن الجمعية العامة الانتخابية للاتحاد ستعقد وفق القوانين الحالية، أي التي يرتضيها الفيفا، على أن يعمل المكتب الجديد على تطبيق المرسوم الوزاري ويدخل التعديلات التي أقرتها الوزارة على تنظيم وتسيير الرياضة الجزائرية وكرة القدم بالخصوص.

ترشيحات جديدة
ويسمح تأجيل عقد الجمعية العامة بفتح عملية الترشيح لمجلس إدارة الاتحاد مرة أخرى وينقذ الانتخابات التي كانت ستتم في ظرف استثنائي، حيث لم تسجل اللجنة المشرفة على الانتخابات إلا مرشحا واحدا لرئاسة أهم اتحاد رياضي في الجزائر، إذ عزفت جميع الأسماء الثقيلة عن دخول المنافسة وكأنها كانت تدرك مسبقا أن العملية لا مستقبل لها في مواجهة تهديد الفيفا.




كما أصر روراوة، رغم تأجيل عقد الجمعية العامة وفتح باب الترشيح من جديد، على تخليه عن منصب الرئيس بنهاية العهدة وعدم الترشيح لعهدة ثانية.

وكانت الضغوط التي صاحبت الأزمة مع الوزارة بسبب مرسوم تعديل القوانين والانتقادات التي تعرض لها الاتحاد ورئيسه عقب النتائج المخيبة لمنتخب كرة القدم في منافسات كأسي أفريقيا والعالم، هي التي دفعت بروراوة إلى قرار الانسحاب وعدم الترشح لعهدة ثانية رغم مساندة الهيئات الرياضية المحلية له. 
_______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة