مارادونا يتمنى زيارة العراق وأفغانستان

قال نجم كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا إنه شعر أنه أشرف على الموت قبل نقله إلى المستشفى للعلاج بعد إصابته بأزمة قلبية ومشكلات في الرئة قبل 12 يوما، ووجه الشكر لمشجعي الكرة في بلاده مؤكدا أنهم ساعدوه على تجاوز محنته.

وجاءت تصريحات مارادونا في برنامج بثته إحدى محطات التلفزيون المحلية أمس، وهو أول ظهور علني للنجم الشهير الذي خرج من المستشفى قبل يومين.

ولم يقتصر مارادونا في حديثه على القضايا الرياضية وإنما عبر عن أمنياته بالقيام بجولة في العالم وزيارة العراق وأفغانستان لإظهار التضامن مع شعبي البلدين، مشيرا إلى أنه ينوي التوجه إلى كوبا بعد نحو أسبوع.

والمثير أن مارادونا لعب الغولف في منتجع ريفي خارج العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس بعد يوم واحد من خروجه من المستشفى، رغم أن الأطباء كانوا يتحدثون قبل أيام قليلة عن حرج حالته فضلا عن وضعه على جهاز التنفس الاصطناعي وهو ما كان يشير إلى خطورة حالته.

وقال مارادونا (43 عاما) الذي يعد واحدا من أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم، إنه مدين لمشجعي فريقه السابق بوكا جونيورز خصوصا ومشجعي الأندية الأرجنتينية عامة لدعمهم له خلال مرضه.

جدير بالذكر أن مارادونا حقق أفضل إنجازاته الكروية عام 1986 عندما قاد منتخب بلاده للفوز بكأس العالم، لكنه أخفق في اجتياز اختبار بشأن الكوكايين عام 1991 ومنع من اللعب 15 شهرا، ثم طرد بعد ذلك من كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994 بعد إخفاقه في اجتياز اختبار بشأن المخدرات.

المصدر : وكالات

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة