ديبورتيفو يطيح بميلان من دوري أبطال أوروبا

لاعبو ديبورتيفو يحتفلون بهدفهم الثالث في مرمى ميلان (الفرنسية)

حقق ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني ما يشبه المعجزة وسجل فوزا ساحقا على ضيفه ميلان الإيطالي حامل اللقب بأربعة أهداف نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس ليتأهل بجدارة واستحقاق لدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ولقن الفريق الإسباني ضيفه الكبير درسا في فنون اللعبة ورد له الصاع صاعين ليعوض هزيمته في مباراة الذهاب 1-4 بفوز كبير حقق به إنجازا تاريخيا في المسابقة لأنه الفريق الوحيد الذي نجح في تعويض خسارته بفارق 3 أهداف ذهابا وحجز بطاقته إلى الدور المقبل.

كما أكد ديبورتيفو مجددا تفوقه على الفرق الإيطالية بعدما أخرج يوفنتوس من الدور الثاني بفوزه عليه 1-صفر ذهابا وإيابا.

أما ميلان الإيطالي فكان في أسوأ حالاته ليخرج غير مأسوف عليه من البطولة ليتواصل مسلسل سقوط الكبار هذا الموسم ويلحق بريال مدريد الإسباني وأرسنال الإنجليزي اللذين ودعا البطولة أمس الأول على يد موناكو الفرنسي وتشلسي الإنجليزي على التوالي, ومانشستر يونايتد الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني التي ودعت المسابقة من الدور الثاني.

آثار الهزيمة واضحة على البرازيليين كاكا وكافو (الفرنسية)

تفوق كامل لديبورتيفو
وشهدت المباراة تفوقا لديبورتيفو دفاعا وهجوما، في حين وقع هجوم ميلان في مصيدة التسلل التي نصبها منافسه، في حين قدم دفاعه واحدة من أسوأ مبارياته.

وبكر ديبورتيفو بالتسجيل عبر الدولي الأوروغوياني والتر باندياني بعد أن تلاعب بباولو مالديني (5)، ثم أضاف فاليرون الهدف الثاني (35)، بينما سجل لوكي الهدف الثالث (44) من خطأ للمدافع الإيطالي نستا لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق الإسباني بثلاثية نظيفة.

وحاول ميلان تدارك الموقف في الشوط الثاني وبادر إلى الهجوم لكن مهاجميه الأوكراني شيفتشينكو والدنماركي توماسون والإيطالي البديل فيليبو إينزاغي لم يتمكنوا من تعديل النتيجة، في حين نجح ديبورتيفو في إضافة هدف رابع عبر اللاعب البديل فران (78) من كرة قوية فشل الحارس البرازيلي ديدا في التصدي لها.

بورتو يتخطى ليون
ويلتقي ديبورتيفو لاكورونيا في الدور المقبل مع بورتو البرتغالي الذي حجز بطاقته بتعادله مع مضيفه ليون الفرنسي 2-2 بعدما فاز 2-صفر ذهابا.

وسيكون بورتو الفريق الوحيد الذي سبق له أن أحرز لقب المسابقة بين الفرق المتأهلة إلى دور الأربعة بعدما ناله عام 1987, وبالتالي ستتواصل المنافسة على اللقب بين فرق غير مألوفة في هذه الأدوار ولم تكن مرشحة لتحقيق هذه الإنجازات.

مكارثي يلاحق ليوندولا (الفرنسية)

وسجل ليون أفضلية في لقاء العودة الذي أقيم بملعبه لكن بورتو بطل مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي الموسم الماضي, نجح في امتصاص حماسه وتمكن من التقدم بهدف مبكر للاعب مانيش (6) قبل أن يتعادل ليون بواسطة بيغي ليوندولا (14).

وتوالت هجمات ليون لكن البرازيليين جونينيو وجيوفاني إيلبر أضاعا عدة فرص بينما أضاع الجنوب أفريقي بينيديكت مكارثي فرصة سانحة قبل أن يعود زميله مانيش للتسجيل مرة أخرى محققا التقدم لبورتو (47).

وعاد ليون ليبحث عن التعادل مرة أخرى رغم تلقيه ضربة موجعة بطرد مدافعه البرازيلي إدميلسون (74) حتى نجح إيلبير في معادلة النتيجة في الدقيقة الأخيرة لكن ذلك لم يكن كافيا للفريق الفرنسي الذي فشل في مرافقة مواطنه موناكو للمربع الذهبي.

المصدر : وكالات