إخفاقات مصرية ونجاحات تونسية بالبطولات الأفريقية

لن تنسى جماهير الكرة المصرية ليلتي السبت والأحد الماضيتين، إذ كانت صدمة خروج كافة ممثليها من الدور الأول لمسابقتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في سابقة، هي الأولى في تاريخ الكرة المصرية.

في مسابقة دوري الأبطال ، أخفق الأهلي في تعويض خسارته على أرضه صفر-1 أمام الهلال السوداني, فتعادل معه سلبا في الخرطوم.

ويواجه الأهلي الخروج خالي الوفاض هذا الموسم بعد انسحابه من مسابقة دوري أبطال العرب وتأخره في الدوري المحلي.

وقدم الأهلي المصري عرضا هزيلا أمام منافسه السوداني، ولكن عشاق الأهلي يتعاطفون مع فريقهم الذي يمر بظروف صعبة حيث تعرض غياب أبرز لاعبيه إما للإصابة كأحمد بلال هداف الفريق وأحمد أبو مسلم الظهير الأيسر، أو لعدم القيد في القائمة الأفريقية في حالة نجمه الأول حاليا محمد أبو تريكة. إضافة لعدم اكتمال جاهزية خالد بيبو واستعادته لمستواه الفني المعروف.

خروج الزمالك
وفي نفس البطولة، جاء سقوط الزمالك مدويا أمام الجيش الشعبي الراوندي المغمور 1-4 في مباراة الإياب بعد أن تقدم الأول بصعوبة 3-2.

ويعزز من إنجاز الجيش الشعبي أنه خسر أمام الزمالك صفر-6 في القاهرة قبل موسمين في المسابقة ذاتها لتعم الاحتفالات العاصمة الرواندية كيغالي وتخرج آلاف الجماهير إلى الشوارع مطلقة العنان لأبواق سياراتها.

وباستطاعة الزمالك التعويض في مسابقة دوري أبطال العرب حيث يتوقع أن يبلغ الدور النصف نهائي, كما أنه قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب الدوري المصري لأنه يتقدم على منافسه التقليدي الأهلي بفارق كبير.

الإسماعيلي أيضا
وفي كأس الاتحاد ، خرج الإسماعيلي المصري بخسارته أمام الملعب التونسي صفر-2، ولكن جماهير الإسماعيلية لم تحزن كثيرا لحداثة عهد غالبية لاعبيه بالبطولات الكبرى في ظل التجديد الذي شمل أكثر من نصف الفريق.

نجاحات تونسية
من جهتهما، أكد فريقا الترجي والنجم الساحلي انتعاش الكرة التونسية في الآونة الأخيرة ببلوغهما الدور الثاني لمسابقة دوري الأبطال بسهولة بفوز الأول على الساحل النيجري 1-صفر إيابا بعد أن سحقه بأربعة أهداف نظيفة ذهابا.

في حين تخلص النجم من حسنية أغادير المغربي بتعادله معه سلبا إيابا بعد أن تفوق عليه ذهابا 2-صفر.

وكان المنتخب التونسي توج بطلا لكأس الأمم الأفريقية التي استضافها على أرضه
في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضي وذلك للمرة الأولى في تاريخه.

مفاجآت أخرى
ولم تخل مباريات دوري الأبطال من المفاجآت بخروج الرجاء البيضاوي المغربي حامل اللقب ثلاث مرات بخسارته أمام جان دارك السنغالي بركلات الترجيح، بعد أن انتهت مباراة الإياب بفوز الأخير 2-صفر وهي النتيجة التي آلت إليها مباراة الذهاب لكن في مصلحة الفريق المغربي.

المصدر : وكالات

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة