ميلان يهزم ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا

أندري شفشنكو يحتفل بالتسجيل في مرمى الريال

حسم نادي إي سي ميلان الإيطالي لقاء القمة مع نادي ريال مدريد الإسباني لمصلحته 1- صفر في أقوى مباريات الجولة الأولى من الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي شهدت فوزين لمانشستر يونايتد الإنجليزي وبروسيا دورتموند الألماني خارج ملعبهما وتعادل يوفنتوس الإيطالي مع ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني.

وضمن مباريات المجموعة الثالثة وعلى ملعب سان سيرو وأمام 76 ألف متفرج, نجح ميلان في حسم موقعته مع ريال مدريد بفوز مستحق بفضل هدف لمهاجمه الأوكراني أندري شفشنكو العائد من إصابة.

صراع على الكرة بين نجم إي سي ميلان الأوكراني أندري شفشنكو ولاعبي الريال إيفان هيليغيرا (يسار) وإستيبان كامبياسو

وخاض الريال المباراة في غياب ثلاثة لاعبين أساسيين هم البرازيلي رونالدو ولاعب الوسط كلود ماكاليلي وفرناندو هييرو إضافة إلى خوسيه ماريا غوتي, في حين كانت المفاجأة غياب فيليبو إنزاغي عن خط هجوم ميلان بداعي الإصابة.

وجاء هدف الفوز الثمين في الدقيقة 18، حيث وصلت الكرة إلى شفشنكو داخل المنطقة فاستدار على نفسه وسدد كرة مرت إلى جانب القائم الأيمن مهدرا فرصة ثمينة ليمنح التقدم لفريقه.

فوز بروسيا دورتموند
وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها, حقق بروسيا دورتموند الألماني حامل لقب المسابقة عام 1997 فوزا ثمينا خارج أرضه على لوكوموتيف موسكو الروسي 2-1.

ونجح لوكوموتيف في افتتاح التسجيل في الدقيقة 31، عندما مرر مدافعه الجنوب أفريقي جاكوب ليسكيتو كرة باتجاه روسلان بيمينيف ومنه إلى إينياتشيفيش الذي لم يجد صعوبة في هز الشباك.

لكن فرحة لوكوموتيف لم تدم طويلا لأن دورتموند أدرك التعادل بعد دقيقتين فقط عندما ارتقى لاعب الوسط الدولي تورستن فرينغز برأسه لكرة عرضية مررها التشيكي توماس روزيكي وسددها في الشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، أضاف التشيكي العملاق يان كولر الهدف الثاني لدورتموند من مشارف منطقة الجزاء إثر تمريرة من ديدي. وضغط لوكوموتيف في الشوط الثاني في محاولة لإدراك التعادل لكن بروسيا سد جميع المنافذ باتجاه المرمى ليخرج بفوز ثمين.

تعادل اليوفي وفوز مانشستر
وفي المجموعة الرابعة وعلى ملعب ريازور, نجح يوفنتوس الإيطالي في قلب تأخره أمام ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني بهدفين نظيفين إلى تعادل 2-2.

وفاجأ ديبورتيفو ضيفه بهدفين متتاليين حملا توقيع دييغو تريستان والهولندي روي ماكاي في الدقيقتين 9 و11. وجاء هدف تريستان من كرة رأسية إثر تمريرة من زميله كابدوفيلا, قبل أن يمرر الأخير الكرة التي جاء منها الهدف الثاني بواسطة ماكاي.

نيسلتروي وبجانبه غيغز (يسار) يحتفلان بالتسجيل لمانشستر بمرمى بازل

ونجح يوفنتوس في تقليص الفارق عبر مدافعه أليساندرو بيرنديللي في الدقيقة 38 بكرة قوية من 35 مترا عانقت شباك الحارس الإسباني, قبل أن يقتنص التشيكي بافل ندفيد نقطة ثمينة بإدراكه التعادل من كرة بيسراه في الدقيقة 59. وكاد لوكيه يهدي الفوز لديبورتيفو لكنه فشل في هز الشباك بعد انفراده بالحارس الإيطالي الدولي جيان لويجي بوفون في الدقيقة 80.

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها جرت على ملعب ياكوبس، فاجأ نادي بازل السويسري ضيفه مانشستر يونايتد بتسجيله هدف السبق بعد مرور 30 ثانية فقط بواسطة كريستيان خيمينيز لكن الفريق الإنجليزي سجل ثلاثة أهداف في غضون سبع دقائق في منتصف الشوط الثاني ليخرج بفوز ثمين.


قان نسلتروي نجم مانشستر يسجل بمرمى بازل

ويدين مانشستر بالفوز أولا إلى حارسه الفرنسي فابيان بارتيز الذي أنقذ مرماه من ثلاثة أهداف أكيدة عندما كان فريقه متأخرا. ونجح الهولندي رود فان نيستلروي في إدراك التعادل إثر تمريرة رائعة من سولسكيار فسدد الكرة برأسه بين مدافعين داخل الشباك في الدقيقة 61.

ولم تمض دقيقة واحدة عندما قام فان نيستلروي أيضا بمجهود فردي وسدد من زاوية مستحيلة داخل الشباك مانحا التقدم لفريقه. وانهار بازل وتلقت شباكه هدفا ثالثا حمل توقيع النرويجي أولي غونار سوسلسكيار بتمريرة من فان نيستلروي.
المصدر : الفرنسية