فوز كبير لليفربول وتعادل الريال بدوري أبطال أوروبا

لاعب ليفربول ساليف دياو فرح بتسجيله الهدف في مرمى سبارتاك موسكو

حقق ناديا ليفربول الإنجليزي وفالنسيا الإسباني فوزين كبيرين بفوز الأول على سبارتاك موسكو الروسي بنتيجة 5-صفر، والثاني على بال السويسري 6-2. في الوقت الذي تعادل فيه ريال مدريد حامل اللقب مع مضيفه إيك أثينا 3-3, وذلك في أبرز مباريات
الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء أمس الأربعاء.
وفي المباراة الأولى, سجل أهداف ليفربول الخمسة كل من إميل هيسكي (هدفين) والفرنسي برونو تشيرو والفنلندي سامي هيبيا والسنغالي ساليف دياو في الدقائق 7 و88 و14 و28 و81.

وفي المباراة الثانية سجل أهداف فالنسيا الستة كل من النرويجي جون كارو (هدفين) والبرازيلي فابيو أوريليو وروبن باراخا والأرجنتيني بابلو أيمار وميستا في الدقائق 10 و12 و18 و28 و58 و60 على التوالي. أما هدفا بال فسجلهما كل من
خوليو هرنان روسي وهاكان ياكين في الدقيقتين 46 و89 على التوالي.

وبهذه النتائج، عزز فالنسيا صدارته للمجموعة برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية. ورفع ليفربول رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثاني بفارق الأهداف عن بال الذي تراجع إلى المركز الثالث. في حين بقي سبارتاك موسكو رابعا وأخيرا من دون نقاط.

زيدان يسجل الهدف الأول للريال

تعادل الريال
وضمن مباريات المجموعة الثالثة, كان ريال مدريد صاحب الرقم القياسي بفوزه بهذه المسابقة 8 مرات على وشك الخروج خاسرا, ولم تنفع نجومه الدوليين ثقتهم المفرطة بعد الهزة التي تعرضوا لها أمام بطل اليونان.

وتقدم إيك أثينا في الدقيقة السابعة من ركلة حرة نفذها فاسيليوس تسارتاس إثر خطأ ارتكبه ضده البرازيلي روبرتو كارلوس.

ومن تمريرة لراؤول غونزاليس الذي حمل شارة قائد الفريق في غياب فرناندو هييرو إلى الفرنسي زين الدين زيدان, فتناول الأخير الكرة من الخلف بكعب القدم اليمنى وسار خطوتين وأطلقها بيسراه داخل الشباك مدركا التعادل في الدقيقة 15.

وفي الدقيقة 25، حصل المضيف على ركلة ركنية من الجهة اليمنى تابعها خريستوس مالادينيس برأسه مستفيدا من ضعف الرقابة فهزت شباك الحارس الدولي إيكر كاسياس معلنة تقدم أصحاب الأرض 2-1.

وفي الدقيقة 28، أضاف ديميس نيكولاييديس الهدف الثالث من متابعة رأسية خلفية أيضا من ركلة حرة. وقلص زيدان الفارق في الدقيقة 40 إثر ركنية مرت منها الكرة على رأس اثنين من زملائه ووصلت إليه في الجهة اليسرى فتابعها بقوة من مسافة قريبة.

لاعب غنك داجونو بين فكي كماشة لاعبي روما بانوتتشي (يسار) ووالتر أدريانو صاميول
وفي الدقيقة الستين، رفع روبرتو كارلوس كرة من الجهة اليسرى أمام المرمى طار لها غوتي وسبق الحارس وتابعها بطريقة عشوائية فاستقرت في الشباك معلنة التعادل 3-3.

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد الريال إلى سبع نقاط أمام روما برصيد أربع نقاط الذي تقدم إلى المركز الثاني على حساب إيك أثينا, بعد أن حقق الأهم في مباراته مع مضيفه غنك البلجيكي بفوزه عليه بهدف لأنطونيو كاسانو في الدقيقة 81. وقد لعب الخاسر 80 دقيقة بعشرة أفراد بعد طرد لاعبه يان مونس في الدقيقة العاشرة.

فوز شاق لأرسنال
صراع على الكرة بين مهاجم أوكسير بنجاني ومدافع أرسنال باسكال سيغان
وفي المجموعة الأولى, خطا أرسنال بطل الثنائية الإنجليزية الموسم الماضي (الدوري والكأس) خطوة كبيرة نحو التأهل إلى الدور الثاني, بفوزه الصعب على أوكسير في عقر داره 1-صفر هو الثالث له على التوالي في المسابقة رافعا رصيده إلى تسع نقاط.

وسجل أرسنال هدفه الوحيد في الدقيقة 48, إذ مرر كانو الكرة من الجهة اليسرى إلى داخل المنطقة حيث المتابع ويلتورد الذي حولها بدوره إلى البرازيلي جيلبرتو سيلفا فأكملها داخل الشباك.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها, خسر أيندهوفن الهولندي أمام بروسيا دورتموند الألماني 1-3. ورفع الأخير رصيده إلى ست نقاط في المركز الثاني, بينما توقف رصيد أيندهوفن عند نقطة واحدة في المركز الرابع والأخير.

ليون يهزم الإنتر
مهاجم ليون سيدني غوفو يحتفل بتسجيله هدفا في مرمى إنتر
وضمن مباريات المجموعة الرابعة, لقن ليون الفرنسي ضيفه إنتر ميلان الإيطالي درسا لن ينساه عندما هزمه بهدفين سجلهما سيدني غوفو والبرازيلي سوني أندرسون في الدقيقتين 21و 60 على التوالي, مقابل هدف لفابيو كانافارو سجله في الدقيقة 73, وانتزع منه الصدارة برصيد ست نقاط مقابل أربع للخاسر الذي بات يتقدم بفارق الأهداف على أياكس أمستردام بعد تعادل الأخير سلبا مع مضيفه روزنبرغ النرويجي.

المصدر : وكالات