عـاجـل: سفراء 15 دولة لدى العراق بينها أميركا وبريطانيا يدينون الإفراط في استعمال القوة من قبل الأمن والفصائل ضد المتظاهرين

الإمارات تحيي آمالها والعراق تعادل تايلند

عادت الإمارات إلى أجواء المنافسة

أحيا المنتخب الإماراتي آماله في المنافسة على بطاقة المجموعة الثانية إثر فوزه على أوزبكستان 1-0 اليوم السبت في طشقند أمام جمهور كبير بلغ نحو خمسين ألف متفرج في ختام الجولة السادسة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان في حين تقلصت آمال منتخبي تايلند والعراق في المنافسة على بطاقة المجموعة الأولى بعد تعادلهما 1-1 اليوم في بانكوك.

وسجل محمد عمر هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الخامسة. وهذا هو الفوز الثاني للإمارات في التصفيات, إذ كانت بدأتها بفوز كبير على أوزبكستان بالذات في أبو ظبي 4-1 في الجولة الأولى، وبهذا الفوز رفعت الإمارات رصيدها إلى سبعة نقاط في المركز الثالث, في حين تراجعت أوزبكستان إلى المركز الرابع بعد أن توقف رصيدها عند ستة نقاط.

ويتعين على الإمارات تحقيق نتائج جيدة في مبارياتها الثلاث المتبقية, إن أرادت التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد كأس العالم في إيطاليا عام 1990, فهي ستلعب مع الصين في 27 سبتمبر/ أيلول الحالي وقطر في 4 أكتوبر/ تشرين الأول القادم وعمان في 19 منه على التوالي لتشديد الضغط على الصين وقطر.

وجاءت مجريات المباراة مخالفة للمواجهة السابقة بينهما من حيث الأداء إذ سيطر المنتخب الأوزبكستاني سيطرة شبه تامة على مجريات الشوط الأول وسنحت للاعبيه فرص عدة لم يتمكنوا من استغلالها بسبب تكتل جميع لاعبي الإمارات أمام منطقتهم وبراعة الحارس معتز عبد الله في الذود عن مرماه.

وأفضل ما قدمه الإماراتيون في هذا الشوط باستثناء بسالة حارسهم, كان الهدف الذي سجله محمد عمر, لأن المحاولات الهجومية بعد ذلك كانت نادرة.

وفي الشوط الثاني, سعى الأوزبكستانيون سعيا متواصلا لإدراك هدف التعادل وأحكموا سيطرتهم على المجريات لكن تسرعهم في إنهاء الهجمات حال دون ذلك, بينما اعتمد الإماراتيون على الهجمات المرتدة.

ترتيب المجموعة الثانية

الفريق

النقاط

الصين

10

قطر

8

الإمارات

7

أوزبكستان

6

عمان

2


تضاؤل فرص العراق في المنافسة
وضمن مباريات المجموعة الأولى، تقلصت آمال منتخبي تايلند والعراق في إمكانية المنافسة على بطاقة التأهل بعد تعادلهما 1-1 اليوم في بانكوك .

وسجل سوتي سوكسومكيت هدف تايلند في الدقيقة 38, في حين سجل عماد محمد هدف العراق في الدقيقة 63.

وبهذه النتيجة، رفع العراق رصيده إلى أربعة نقاط وبقي في المركز الرابع, مقابل ثلاث نقاط لتايلند في المركز الخامس الأخير.

وبات الوضع يحتاج إلى معجزة لانه يتعين على كل من المنتخبين الفوز في مبارياته الثلاث المقبلة شرط أن تخسر منتخبات السعودية وإيران والبحرين كل أو معظم مبارياتها, لتغيير المعادلة والمنافسة على المركز الأول.

وكان العراق اكتسح تايلند بأربعة أهداف نظيفة في بغداد ضمن الجولة الأولى, لكن مدربه الكرواتي رودولف بيليين فشل في إعادة المنتخب إلى أجواء المنافسة بعد توليه المهمة خلفا للمحلي عدنان حمد, لأنه خسر تحت إشرافه أمام إيران 1-2 ثم تعادل اليوم مع تايلند.

جاء الشوط الأول متواضع المستوى من المنتخبين تخللته بعض الفرص من حين إلى آخر, وكان العراقيون أفضل في السيطرة على الكرة لكنهم لم يحسنوا الوصول إلى مرمى أصحاب الأرض الذين كانوا الأخطر في بعض الفترات ونجحوا في تسجيل هدف السبق.

وفي الشوط الثاني ، تحسن أداء المنتخب العراقي وأحكم سيطرته على مجريات الشوط, فسجل هدف التعادل عبر عماد محمد ثم أهدر له اللاعب نفسه ركلة جزاء كانت كافية للفوز, كما أهدر زملاؤه فرصا عدة غيرها مقابل بعض المحاولات من الهجمات المرتدة للتايلنديين.

ترتيب المجموعة الأولى


الفريق

النقاط

السعودية

10

إيران

8

البحرين

6

العراق

4

تايلند

3

المصدر : وكالات