الشباب السعودي يخطف تعادلا ثمينا من سامسونغ الكوري

جانب من مباراة السعودية وكوريا الجنوبية في كأس أمم آسيا 2000 (أرشيف)
خطف فريق الشباب السعودي تعادلا ثمينا من سوون سامسونغ الكوري الجنوبي 2-2 اليوم السبت في مدينة سوون الكورية في مباراة الذهاب للكأس السوبر الآسيوية السابعة في كرة القدم.

وسجل الروسي دنيس والبرازيلي ساندرو كاردوسو هدفي سوون, وعبد الله الشيحان والمغربي عمر حاسي هدفي الشباب. وتجمع كأس السوبر سنويا بين بطل كأس الأبطال وبطل كأس الكؤوس.

وأصبح الشباب السعودي بحاجة إلى تعادل سلبي أو إيجابي
1-1 أو الفوز بأي نتيجة في مباراة
الإياب في جدة في العاشر من الشهر الحالي حتى يتوج بطلا للمسابقة للمرة الأولى في تاريخه بعد أن كان حقق إنجازا كبيرا بإحرازه لقب بطل كأس الكؤوس الآسيوية في مايو/ أيار الماضي بفوزه في المباراة النهائية على داليان الصيني.

وحال فوزه سيبقي الشباب الكأس في الخزائن السعودية بعد أن فاز به الهلال عام 2000 للمرة الثانية بعد 1997, في حين كان النصر قد أحرز لقب المسابقة عام 1998, كما تضاءلت آمال سامسونغ في إضافة لقب ثان إلى كوريا بعد اللقب الأول الذي أحرزه إيلهوا شونما عام 1996 ولا ينفعه غير الفوز في مباراة الإياب لتحقيق هدفه أو التعادل بأكثر من هدفين.

وكان أداء الفريقين سريعا في الشوط الأول حيث برزت خطورة أكثر من الكوريين الذين تميزوا بدقة تمريراتهم وجاهزيتهم البدنية أكثر من لاعبي الشباب، وظهر ذلك واضحا في الكرات التي حولت بعرض الملعب من الجهتين اليمنى واليسرى، التي شكلت عبئا كبيرا على حارس الشباب راشد المقرن.

وفي الشوط الثاني كان الفريق الكوري الطرف الأفضل واستغل عدم الجاهزية البدنية للاعبي الشباب وحصل على فرص عدة هددت مرمى المقرن ثم ما لبث أن استعادت فرقة الشباب توازنها في الدقائق الأخيرة من المباراة.

ونجح الشباب في افتتاح التسجيل عبر هدافه عبد الله الشيحان في الدقيقة 15 عندما حول عبدالله الواكد كرة من الجهة اليمنى إلى رأس المغربي عبد الجليل حدا "كماتشو" الذي هيأها بدوره إلى الشيحان الذي تابعها على يمين الحارس الكوري.

ورد الكوريون بهدف للروسي دنيس في الدقيقة 27 عندما هيأ كرة على صدره بين المدافعين محمد الحمدان ورضا تكر ليودعها أيضا على يمين الحارس المقرن.

وكانت المحاولات الكورية أخطر في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول, ونفذ كوجونغ سو ركلة حرة من نحو 25 مترا طار لها المقرن على الجهة اليسرى وأنقذها في الدقيقة 37 ثم ضغط الكوريون لدقائق على مرمى الشباب واستغل شين هونغ دربكة في الدفاع وسدد كرة قوية ارتدت من القائم الأيمن في الدقيقة 39.

وكاد كماتشو يزيد غلة الشباب في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لكنه لم يلحق بكرة عرضية من ركلة حرة وهو على بعد أقل من ثلاثة أمتار من المرمى.

واشتد التنافس على كل كرة في الشوط الثاني وظهر البطء على دفاع الشباب في التغطية السريعة خصوصا بعد الكرات العرضية مما سهل من مهمة الكوريين لأن هدفهم الثاني لم يتأخر وجاء من كرة عالية من الجهة اليسرى إلى المرمى مباشرة حيث انسل البرازيلي ساندرو كاردوسو خلف المدافعين وتابعها بلمسة واحدة على يمين المقرن (56).

وسدد عبد العزيز الخثران كرة قوية من نحو 30 مترا على يمين المرمى الكوري (59), قبل أن يسيطر الكوريون على وسط الملعب وتسنح لهم أكثر من فرصة تصدى الدفاع لها.

وأجرى مدرب الشباب الجديد آرثر تبديلين لتنشيط أداء فريقه, فأدخل عبد المحسن الدوسري والمغربي عمر حاسي بدلا من عبد العزيز الخثران وفهد السبيعي على التوالي لكن الخطورة الكورية تواصلت مقابل تكاثر الأخطاء الدفاعية ووجود مساحات خالية في المنطقة السعودية كاد الكوريون يستغلونها أكثر من مرة لولا خروج الحارس من منطقته.

وألغى الحكم الماليزي محمد صبحي هدفا لكماتشو في الدقيقة 83 بداعي التسلل عندما تابع كرة من الجهة اليمنى بسهولة داخل الشباك, لكن البديل حاسي أخذ على عاتقه المهمة وتحديدا في الدقيقة 87 عندما تصدى لركلة حرة من على يمين المنطقة رفعها مباشرة لولبية فشل الحارس الكوري في إبعادها لتكون هدف التعادل للشباب.

المصدر : الفرنسية