خسارة للأورغواي أمام فنزويلا وتعادل تشيلي وبوليفيا

صراع على الكرة في إحدى مباريات أورغواي الدولية السابقة

منيت الأورغواي بخسارة مفاجئة أمام فنزويلا صفر-2 وتعادلت تشيلي وبوليفيا 2-2 في افتتاح الجولة الرابعة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

ووضعت الأورغواي نفسها في موقف حرج قلل من حظوظها في المنافسة على البطاقات الأربع المؤهلة إلى النهائيات مباشرة، بل وحتى البطاقة الخامسة التي يلعب على ضوئها ممثل أميركا الجنوبية دورا فاصلا مع بطل أوقيانوس لأن رصيدها تجمد عند 21 نقطة في المركز الخامس مؤقتا وباتت مهددة بالتخلي عنه لمصلحة كولومبيا السادسة (19 نقطة) التي تستضيف بيرو غدا الخميس في بوغوتا في ختام الجولة الرابعة عشرة.

وقد تصب خسارة الأورغواي في مصلحة البرازيل التي تتساوى معها نقاطا (21 نقطة) خصوصا في حال فوز الأخيرة التي تواجه خطر عدم التأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها, على الباراغواي مساء في مدينة بورتو إليغري البرازيلية.

ولم يكن سقوط الأورغواي منتظرا خصوصا أنها لم تخسر أمام فنزويلا -أضعف المنتخبات في التصفيات- في تاريخ المواجهات بين المنتخبين التي بلغت 16 مباراة. وهو الفوز الثاني لفنزويلا في التصفيات, في حين منيت الأورغواي بخسارتها الخامسة.

ولم تكتف فنزويلا بالفوز فقط بل سيطرت على المجريات وكان بإمكانها الانتصار بأكثر من هدفين. وتوجت فنزويلا سيطرتها بهدف في الدقيقة 52 بواسطة روبرت موران. وزادت محن الأورغواي بطرد مدافعها غوستافو منديز لحصوله على إنذارين في الدقيقة 69.

من لقاء سابق بين تشيلي والإكوادور
وجاءت انتفاضة الأورغواي في الدقائق العشر الأخيرة متأخرة ولم تنفع التغييرات الثلاثة التي أجراها المدرب فيكتور بويا دفعة واحدة لأن شباك الفريق استقبلت هدفا ثانيا قاتلا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بواسطة ألكسندر روندون.

وفي مباراة ثانية تعادلت تشيلي مع بوليفيا 2-2 على الملعب الوطني في سانتياغو أمام 35 ألف متفرج.

وسجل مارتشيلو سالاس هدفي تشيلي, وخوليو سيزار بالديفييسو هدفي بوليفيا.

وتتصدر الأرجنتين قائمة فرق المجموعة برصيد 32 نقطة تليها الباراغواي برصيد 26 نقطة ثم الإكوادور برصيد 25 نقطة، في حين تأتي البرازيل في المركز الرابع برصيد 21 تليها الأورغواي بنفس الرصيد.

المصدر : وكالات