ليدز وفالنسيا يصعدان إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

 

فرحة لاعبي ليدز بتأهل إلى الدور نصف نهائي
تأهل ناديا ليدز يونايتد الإنجليزي وفالنسيا الإسباني إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على الرغم من خسارة ليدز يونايتد أمام ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني صفر-2 (تأهل لفوزه ذهابا 3-صفر) وفوز فالنسيا على أرسنال الإنجليزي 1-صفر.

صراع على الكرة بين مدافع ليدز فريديناند ولاعب ديبورتيفو باندياني

فوز غير كاف
ففي مباراة ديبورتيفو لاكورنيا وليدز يونايتد، والتي أقيمت على ملعب ريازور فشل ديبورتيفو لاكورونيا في تسجيل أكثر من هدفين في مرمى ليدز لم يكونا كافيين لتأهله لخسارته مباراة الذهاب بثلاثة أهداف.

وهاجم ديبورتيفو منذ البداية، ونجح اللاعب البرازيلي دجالمينا  في افتتاح التسجيل في الدقيقة التاسعة من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد إعاقة الأسترالي هاري كيويل لفيكتور.

وواصل ديبورتيفو هجومه، وفي الدقيقة 14 اصطدمت كرة فران القوية بالعارضة، وفي الدقيقة 34 انفرد الأوروغوياني والتر باندياني بالحارس وراوغه لكن الحارس انقض على الكرة منقذا مرماه من هدف أكيد.

 استمات لاعبو ليدز
للدفاع عن مرماهم

من جهته اعتمد ليدز على الهجمات المرتدة، والتي شكلت إحداها خطرا على المرمى الإسباني في الدقيقة 54 عندما انفرد ألن سميث بالحارس الإسباني فرانشيسكو مولينا وراوغه لكنه سدد في الشباك من الخارج.

وفي الدقيقة 73 نجح اللاعب الاحتياطي دييغو تريستان في إحياء آمال فريقه في التأهل مسجلا الهدف الثاني عندما استغل ركلة حرة مررها له فاليرون بديل دجالمينيا ليسدد الكرة دخل الشباك.

وواصل ديبورتيفو ضغطه في الدقائق الأخيرة لتسجيل الهدف الثالث وفرض الوقت الإضافي، لكن مدافعي ليدز والحارس مارتن استماتوا في الدفاع عن مرماهم ليضمنوا بلوغ الدور نصف النهائي.

 فرط آرسنال في التأهل

فوز متأخر لفالنسيا
وفي المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب لامستالا في فالنسيا وووسط حضور 45 ألف متفرج قاد المهاجم النرويجي العملاق جون كارو فريقه فالنسيا إلى الدور نصف النهائي بتسجيله هدف المباراة الوحيد في مرمى ديفد سيمان قبل نهاية المباراة بربع ساعة بعد تلقيه تمريرة عرضية من الفرنسي جوسلين أنغلوما.

وجاءت المباراة باهتة المستوى من كلا الفريقين خاصة الشوط الأول حيث نجح أرسنال بقيادة باتريك فييرا من الحد من هجمات فالنسيا التي كانت تنطلق من صانع الألعاب المتميز غايزكا مندييتا.

ولم تسنح في هذا الشوط سوى فرصتين لكل فريق، الأولى لفالنسيا في الدقيقة 17 عندما انكشف المرمى أمام كارو ولكنه  سدد خارج الخشبات الثلاث، والثانية لأرسنال في الدقيقة 19 عندما سدد الفرنسي تيري هنري كرة مرت فوق العارضة بعد لعبة مشتركة مع مواطنه سيلفان ويلتورد.

 نجح فييرا في الحد
من خطورة مندييتا

الحسم في الشوط الثاني
وبدأ أرسنال الشوط الثاني بقوة وبدت معنويات لاعبيه مرتفعة، ففي الدقيقة 59 قام هنري بمجهود فردي رائع تخطى فيه مواطنه أنغلوما وتوغل داخل المنطقة لكنه سدد في الشباك من الخارج. 

وتغاضى الحكم الدنماركي ميلتون نيلسن عن احتساب ركلة جزاء واضحة لفالنسيا عندما أعاق كيون ماندييتا داخل المنطقة.

ولكن فعالية هجوم فالنسيا تحسنت وذلك بعد أن قام مدرب فالنسيا الأرجنتيني هيكتور كوبر بتبديلين فأشرك صانع الألعاب الأرجنتيني بابلو أيمار والمهاجم السلوفيني زلاتكو زاهوفيتش.

وفي الدقيقة 75 تمكن كارو من تسجيل هدف الحسم والتأهل لفالنسيا في الدقيقة 75 عندما استقبل كرة أنغلوما الأرضية داخل المنطقة فارتقى لها وسددها داخل الشباك بعد فشل سيمان في التصدي لها.

المصدر : وكالات