دوشان يعلن مسؤوليته عن خروج الكويت

نجحت البحرين في انتزاع
بطاقة التأهل من الكويت
أعلن مدرب منتخب الكويتي السابق التشيكي يوري دوشان مسؤوليته عن خروج "الأزرق" من الدور الأول في التصفيات الآسيوية لكرة القدم المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم والتي ستفام عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان معا.

وقال دوشان في مقابلة نشرت في صحيفة الرأي العام الكويتية الأحد إنه مسؤول عن خسارة المنتخب الكويتي، ولكنه حمل أيضا لاعبي المنتخب وإدارته جزءا من المسؤولية.

وكان المنتخب الكويتي قد خرج من تصفيات المجموعة الرابعة في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة بعد خسارته أمام نظيره البحريني صفر-1، علما بأنه كان يحتاج إلى نقطة واحدة فقط من تعادل, في حين كان يتعين على البحرين الفوز في اللقاء لحجز بطاقة التأهل إلى الدور الثاني الحاسم.

وأكد دوشان أن مسؤوليته تنحصر في أن "أدرس نفسية وظروف اللاعبين كما أني كنت أسمح لجميع من عمل معي بإبداء الرأي لأني اعتقدت أنهم مسلحون بعلم الإدارة, لكن  الحقيقة ظهرت بعد خروجنا من التصفيات". 

لاعبو المنتخب غير مبالين
وأضاف دوشان الذي غادر الكويت نهائيا بعد عدم تجديد عقده الذي ينتهي في أبريل/ نيسان أن اللاعبين كانوا غير مبالين بالتعليمات ولا يطبقون الخطة الموضوعة, وأنهم يميلون إلى الطابع الاستعراضي.

واتهم دوشان إدارة المنتخب بالتقصير قائلا "للمرة الأولى أجد منتخبا يتشاجر لاعبوه أثناء المعسكرات والتدريبات دون أن تتدخل الإدارة لحسم الموقف, فضلا عن أن العقوبات التي فرضت على بعض اللاعبين كانت تقرر دون إذن مني وكنت أفاجأ بها, وللأسف لكل منهم رأي وقرار يطبق ويلغى في وقت واحد".

المصدر : الفرنسية