سبارتا براغ إلى الدور الثاني وخسارة مانشستر يونايتد

انضم فريق سبارتا براغ التشيكي إلى ريال مدريد الإسباني وتأهل إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إثر فوزه على فاينورد روتردام 2-صفر ضمن مباريات الجولة الرابعة, في حين جدد مانشستر خسارته أمام ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني 2-3 واقترب بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب من التأهل بفوزه على سبارتاك موسكو الروسي 5-1.

واستحق سبارتا براغ أن يكون مفاجأة المسابقة هذا الموسم على الرغم من خلو صفوفه من النجوم, حيث انتزع تعادلا ثمينا من بايرن ميونيخ في مباراته الافتتاحية ثم فاز في مبارياته الثلاث التالية دون أن يدخل مرماه أي هدف.

وجدد سبارتا اليوم فوزه على فاينورد 2-صفر بعد أن سحقه ذهابا 4-صفر. وتميز أداء سبارتا بالثبات, في حين بادر فاينورد المطالب بالفوز إلى الهجوم لكن بطريقة غير مركزة. وقبل نهاية الشوط الأول سجل جاروزيك الهدف الأول لسبارتا.

وفي الشوط الثاني حاول فاينورد أن يفعل شيئا لكنه اصطدم بدفاع صلب من لاعبي سبارتا, فبلغ التوتر ذروته في صفوف الفريق المضيف مما أدى إلى طرد مهاجمه بيار فان هويدونك في الدقيقة 67, ولحق به دي هان في الدقيقة 74 ليكمل فريقهما المباراة بتسعة لاعبين. وتمكن نوفوتني من إضافة هدف فريقه الثاني في الدقيقة 78. وكان لاعبان طردا من فاينورد في مباراة الذهاب أيضا.

فوز كاسح لبايرن


وضمن مباريات المجموعة نفسها اقترب بايرن ميونيخ من التأهل إلى الدور الثاني إثر فوزه الكاسح على سبارتاك موسكو الروسي 5-1 على الملعب الأولمبي في ميونيخ.

وكعادته تألق نجم بايرن البرازيلي جيوفاني إيلبير الذي سجل هدفين في الدقيقتين 34 و52 للمرة الثالثة على التوالي في مبارياته الثلاث الأخيرة في هذه المسابقة. وكان إيلبير سجل هدفين في مرمى سبارتاك ذهابا أيضا وهدفي فريقه في مرمى فاينورد في الجولة الماضية التي انتهت بتعادل الفريقين 2-2، وسجل بقية أهداف بايرن المهاجم الأميركي الجنوبي الآخر البيروفي كلاوديو بيتزارو (هدفين) واختتم الاحتياطي ألكسندر تسيكلر أهدافه قبل النهاية بدقيقتين, في حين سجل ألكسندر بيستشاستنيخ هدف سبارتاك الوحيد.

خسارة مانشستر
وعلى ملعب أولد ترافورد ووسط حضور 67 ألف متفرج, ارتكب حارس مرمى مانشستر يونايتد الفرنسي فابيان بارتيز خطأين فادحين تسببا بخسارة فريقه أمام ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني 2-3 ففشل بالتالي في الثأر لخسارته أمامه 1-2.

وبدأ مانشستر المباراة بقوة ونجح في افتتاح التسجيل مبكرا بواسطة مهاجمه الهولندي رود فان نيستلروي في الدقيقة السادسة من مجهود فردي رائع للجناح الويلزي راين غيغز. وتصدى بارتيز ببراعة لمحاولتين إسبانيتين حتى نجح سيرجيو في إدراك التعادل بعد ارتكاب بارتيز خطأه الأول في الدقيقة 37, ثم أضاف دييغو تريستان الهدف الثاني بكرة رأسية لفريقه وسط دهشة أنصار مانشستر بعد دقيقتين. ولكن فرحة لاعبي ديبورتيفو لم تدم طويلا لأن نيستلروي سجل هدفا رائعا أدرك به التعادل في الدقيقة الأربعين.

وفي الشوط الثاني شكل لاعبو ديبورتيفو خطورة كبيرة على مرمى بارتيز وسيطروا على مجريات الشوط, وأنقذ بارتيز مرماه من ثلاثة أهداف محققة قبل أن يرتكب خطأ شنيعا لدى خروجه في توقيت خاطئ ليستغله تريستان مجددا مسجلا هدف الفوز.

وأهدر غيغز ثم أندي كول الاحتياطي الذي نزل في منتصف الشوط الثاني فرصتين, ولعب مدرب مانشستر يونايتد أليكس فيرغوسون ورقته الأخيرة عندما أشرك النرويجي أولي غونار سولسكيار لكنه لم يتمكن من إنقاذ فريقه هذه المرة.

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها قدم أولمبياكوس اليوناني خدمة كبيرة لمانشستر عندما هزم ليل الفرنسي بهدفين مقابل هدف واحد.

فوز شاق ليوفنتوس

وضمن مباريات المجموعة الخامسة انقلب الترتيب رأسا على عقب بفوز يوفنتوس الإيطالي على روزنبورغ النرويجي 1-صفر. فعلى ملعب ديل ألبي حقق يوفنتوس فوزا صعبا للغاية على روزنبورغ النرويجي بهدف سجله مهاجمه الفرنسي ديفد تريزيغيه العائد من إصابة أبعدته أسبوعين عن الملاعب في الدقيقة السادسة بتسديدة رأسية إثر تمريرة من إليسادرو دل بييرو.

وفي المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب داس إنتاس في مدينة أوبورتو تغلب بورتو البرتغالي على سيلتك الأسكلتندي 3-صفر.

وآخر لبرشلونة
وضمن مباريات المجموعة السادسة عانى برشلونة الأمرين لتخطي عقبة بايرن ليفركوزن الألماني وفاز عليه 2-1, وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها مباراة الذهاب لكن لمصلحة الفريق الألماني.


وافتتح الهولندي باتريك كلويفرت التسجيل للفريق الكاتالوني في الدقيقة 12 حين وصلت الكرة إلى البرازيلي ريفالدو فمررها إلى الأرجنتيني خافيير سافيولا ومنه إلى الهولندي باتريك كلويفرت الذي لم يجد صعوبة في افتتاح التسجيل.

وخلافا لمجريات اللعب احتسب الحكم ركلة ركنية لليفركوزن وصلت إلى أولف كيرستن داخل المنطقة فمررها باتجاه كارستن راميلوف ليسجل الأخير هدف التعادل في الدقيقة 32. وتمكن برشلونة من إضافة هدف ثان في الدقيقة 38 عندما سدد خافي ركلة حرة ارتقى لها كلويفرت برأسه ارتدت من القائم ليعيدها لويس أنريكه داخل الشباك.

وفي المجموعة ذاتها حقق ليون الفرنسي فوزا ثمينا على فنربغشه التركي 3-1.

المصدر : وكالات

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة