رافتر يقصي هرباتي وكابرياتي تودع سليش

أحيا رافتر أحلام الجماهير الأسترالية برؤية بطل منها

بلغ الأسترالي باتريك رافتر المصنف الثاني عشر في البطولة الدور النصف النهائي من بطولة أستراليا المفتوحة في التنس الأرضي, أولى بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى, إثر فوزه على السلوفاكي دومينيك هرباتي بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة وبواقع 6-2 و6-7 (4-7) و7-5 و6-صفر  الثلاثاء في ملبورن.

ويلعب رافتر في الدور النصف النهائي ضد الأميركي أندري أغاسي حامل اللقب.

وهذه هي المرة الأولى التي يبلغ فيها رافتر بطل الفلاشينغ ميدوز الأميركية مرتين هذا الدور, وأول أسترالي منذ مارك وودفورد عام 1996، في حين كان آخر أسترالي يحرز اللقب اللاعب مارك إدمونسدون قبل 25 عاما.

نجح رافتر في كسر إرسال هرباتي عدة مرات
وبدا رافتر المباراة بقوة ونجح في كسر إرسال منافسه ثلاث مرات ليفوز بالمجموعة الأولى.

وسنحت الفرصة أمام الأسترالي للظفر بالمجموعة الثانية حين تقدم 6-5 لكن هرباتي أدرك التعادل قبل أن يفوز بشوط كسر التعادل (تاي بريك.

وفي المجموعة الثالثة تابع هرباتي سيطرته على مجريات اللعب فتقدم 3-صفر ثم 4-1, لكن الأسترالي المدعوم من جمهوره المحلي قلب النتيجة وفاز بها 7-5, ثم انهار السلوفاكي هرباتي معنويا تماما في المجموعة الرابعة والأخيرة فخسر جميع إرسالاته وفشل بالتالي في تحقيق أي نقطة.

 أغاسي في طريقه للاحتفاظ بلقبه
 أغاسي يستعرض عضلاته 
واستعرض الأميركي أندريه أغاسي حامل اللقب
والمصنف السادس عضلاته بما فيه الكفاية وهزم مواطنه تود مارتن بثلاث مجموعات نظيفة وبواقع 7-5 و6-3 و6-4 في ساعة و58 دقيقة وبلغ الدور النصف النهائي من البطولة مؤكدا أنه في قمة مستواه للاحتفاظ باللقب.

وهذه هي المرة العشرون التي يبلغ فيها أغاسي الدور النصف النهائي لإحدى البطولات الأربع الكبرى.


فشل ملرتن في مواصلة مفاجآته
واعترف أغاسي -البالغ من العمر30 عاما- الذي خسر مجموعة واحدة فقط خلال البطولة, بأنه حاليا في كامل لياقته البدنية وأفضل مما كان عليه وهو في العشرين من عمره وقال في هذا الصدد "شعرت بأنني قريب من قمة مستواي خلال المباراة ضد مارتن, ولقد تحسن أدائي تدريجيا خلال هذه البطولة".

أما مارتن الذي أخرج الأميركي بيت سامبراس المصنف الثالث في الدور السابق فقال "لم أخسر المباراة فحسب, بل لقنت درسا خلالها, لقد بلغ أغاسي ذروة مستواه في المباراة". 

عرفت كابرياتي طعم الانتصارات من جديد

كابرياتي تريد إستعادة أمجادها
وضمن مباريات السيدات دفعت الأميركية مونيكا سيليش المصنفة الرابعة وحاملة اللقب
أربع مرات ثمن عدم استعدادها الجيد للبطولة وخسرت أمام مواطنتها جنيفر كابرياتي الساعية إلى استعادة أمجادها السابقة بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة وبواقع 7-5 و4-6 و3-6.

وهذه هي المرة الثانية على التوالي التي تبلغ فيها كابرياتي الدور النصف النهائي.


وتتمتع سيليش برصيد رائع في بطولة أستراليا المفتوحة لأنها خسرت مباراتها
الثانية فقط فيها مقابل 39 فوزا.

فقدت سيليش تركيزها في المباراة 
وقالت سيليش "عانيت في المباريات التي لعبتها في الأسابيع الثلاثة الأخيرة
وفوجئت صراحة لبلوغي الدور الربع النهائي, ولم أشعر بالاطمئنان خلال خوضي دورة سيدني الاستعدادية لهذه البطولة".

وأضافت "خضت آخر دورة في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مع منتخب بلادي في كأس الاتحاد ولم أشارك إلا في دورة واحدة بعد ذلك وقد دفعت الثمن, آمل أن أتعلم من هذا الخطأ في السنوات المقبلة" نافية أنها في صدد الاعتزال وقالت "فكرة الاعتزال لا تراودني إطلاقا".

 

ديفنبورت
ديفنبورت تنهي أحلام كورنيكوفا
ووضعت الأميركية ليندساي ديفنبورت المصنفة ثانية حدا لتطلعات الروسية آنا
كورنيكوفا وهزمتها بمجموعتين نظيفتين و بواقع 6-4 و6-2 في 65 دقيقة.

 وبعد أن تقدمت كورنيكوفا 1-صفر في المجموعة الأولى, سنحت لها ثلاث فرص لكسر إرسال منافستها لكنها لم تفلح.

واستلمت ديفنيبورت زمام الأمور بعد ذلك, ونجحت في كسر إرسال كورنيكوفا في الشوط الخامس لتتقدم 3-2 وحافظت على تقدمها قبل أن تفوز بها 6-4.

لم تنجح كورنيكوفا في مواصلة المسيرة 
 وانهارت كورنيكوفا في المجموعة الثانية وخسرت إرسالها مرتين في الشوطين الخامس والسابع مما سمح لديفنبورت بتحقيق فوزها الخامس عليها مقابل ثلاث هزائم.

وتلتقي ديفنبورت مع مواطنتها كابرياتي في الدور النصف النهائي علما بأنها أزاحتها من الدور ذاته العام الماضي أيضا قبل أن تحرز اللقب.

يذكر أن كورنيكوفا بلغت الدور النصف النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى مرة واحدة وكان ذلك عام 1997 في بطولة ويمبلدون الإنجليزية.

 

سيليش .. خانها سوء تحضيرها
لقطة اليوم
اختارت الجزيرة نت لقطة تصور خيبة أمل اللاعبة الأميركية مونيكا سيليش إثر خسارتها أمام مواطنتها جينيفر كابرياتي والتي عادت لتعرف طعمم الانتصارات من جديد وذلك ضمن مباريات الدور الربع النهائي من مسابقة السيدات.

المصدر : وكالات