حسن مصطفى يسعى إلى تطوير كرة اليد العالمية

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد, المصري حسن مصطفى, أن رئاسة الاتحاد ستشهد إضافات جديدة وتعديلات في قوانين اللعبة ولجانها.

وأشار مصطفى إلى أنه سيرأس أول اجتماع للاتحاد منتصف يناير/كانون الثاني المقبل في مدينة بال بسويسرا, وهو اجتماع كان مقررا قبل انتخابه رئيسا للاتحاد أواخر الشهر الماضي في أستوريل البرتغالية.

واعترف بأن رئاسته للجنة الفنية في الاتحاد الدولي في السنوات الماضية ودعم الرئيس المصري حسني مبارك ووزارة الخارجية المصرية والاتحادين العربي والآسيوي لكرة اليد كانت وراء انتخابه لمنصب رئيس الاتحاد الدولي.

وأوضح أن دوره في بطولة العالم المقبلة من 23 يناير/كانون الثاني إلى 4 فبراير/شباط سيقتصر على إلقاء كلمة الافتتاح وتسليم الكأس للمنتخب الفائز.

ويعكف الرئيس الجديد للاتحاد الدولي حاليا على إعداد خطة عمل للاتحاد في السنوات الأربع المقبلة لرفع شأن اللعبة حيث "ستتم إعادة النظر في قوانينها لزيادة جاذبيتها وجماهيريتها ودعم الاتحادات الوطنية غير القادرة وإيجاد وسائل عدة للتمويل من خلال تشجيع البث التلفزيوني".

الاهتمام ببطولات الناشئين
وتهدف الخطة الجديدة كما أشار مصطفى إلى الاهتمام ببطولات السيدات وتنظيم
بطولة جديدة للناشئين تحت سن 17 عاما على غرار بطولة الشباب تحت سن 19 عاما بحثا عن توسيع قاعدة الممارسة وشعبية اللعبة. 

وأوضح أن الخطة تتضمن أيضا احتراف الحكام وصقل المدربين وتطوير المسابقات القارية لتكون أكثر ارتباطا بالاتحاد الدولي. وقد كلف رؤساء اللجان في الاتحاد بوضع خطة عمل لكل منها لعرضها على الاجتماع المقبل لإقرارها.

المصدر : وكالات