سقوط أرسنال أمام سبارتاك وليدز أمام ريال

  فرحة سبارتاكية بهزيمة أرسنال في موسكو
منيت الكرة الإنجليزية بضربة قوية عندما تعرض ممثلاها ليدز يونايتد وأرسنال لخسارتين قاسيتين، إذ تعرض ليدز لهزيمة على أرضه أمام ريال مدريد الإسباني حامل اللقب صفر-2, وخسر أرسنال خارج ملعبه أمام سبارتاك موسكو الروسية بنتيجة قاسية وصلت إلى 1-4، وذلك ضمن مباريات الجولة الأولى من منافسات المجموعتين الثالثة والرابعة للدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

و شهدت الجولة أيضا فوزا ثمينا لأندرلخت البلجيكي على لاتسيو الإيطالي (1-صفر) ضمن مباريات المجموعة الرابعة, وفوزا صعبا لبايرن ميونيخ الألماني على ليون الفرنسي بالنتيجة ذاتها، ضمن مباريات المجموعة الثالثة.

خبرة ريال تتفوق على حماس ليدز
سقط ليدز على أرضه
فعلى ملعب آيلند رود تفوقت خبرة لاعبي ريال مدريد على نظرائهم في ليدز الذين كانوا يخوضون هذه المسابقة للمرة الأولى، فحققوا فوزا مستحقا بهدفين نظيفين. 

وسيطر ريال مدريد تماما على مجريات اللعب بقيادة صانع ألعابه المتألق
البرتغالي لويس فيغو، الذي تحرك في كل مكان رغم الرقابة اللصيقة التي فرضها عليه المدافع الجنوب أفريقي لوكاس راديبي, فكان وراء الهدف الأول الذي جاء إثر تمريرة عرضية ارتقى لها قائد ريال فرناندو هيرو برأسه وسددها داخل شباك الحارس الصاعد بول روبنسون في الدقيقة السادسة والستين.

ولم تمض دقيقتان حتى استغل ريال مدريد هجمة مرتدة بدأها الإنجليزي ستيف مكمانمان ومررها إلى غوتي، ومنه إلى راؤول الذي تابعها مباشرة داخل المرمى في الدقيقة الثامنة والستين. في المقابل فشل ليدز في تشكيل خطورة على مرمى ريال مدريد إلا عندما كان مدافعو الأخير يرتكبون الأخطاء.

أندرلخت يفاجئ لاتسيو
وفي نفس المجموعة حقق أندرلخت
فوزه الخامس على أرضه ضمن هذه المسابقة، بتغلبه على لاتسيو بهدف نظيف لمهاجمه الكندي المتألق توماس رادزينسكي سجله في الدقيقة الثالثة والثمانين. 
وبدا واضحا تأثر لاتسيو بغياب صانع الألعاب الأرجنتيني خوان سباستيان فيرون
بداعي الإصابة, وبالتالي دانت السيطرة لأندرلخت في وسط الملعب.

سبارتاك يكتسح أرسنال
وفي موسكو ضمن المجموعة الثالثة وأمام 84 ألف متفرج تحدوا الجو المثلج وتقدمهم رئيس الاتحاد الأوروبي لينارت يوهنسون، اكتسح سبارتاك موسكو أرسنال بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

وكان أرسنال السباق إلى التسجيل في مرمى سبارتاك موسكو عن طريق ظهيره الأيسر البرازيلي سلفينيو في الدقيقة الثانية، واستمرت سيطرة أرسنال على المباراة في ربع الساعة الأول، لكنه فشل في زيادة حصيلته من الأهداف.

 في حين عاد سبارتاك إلى أجواء المباراة وسرع إيقاعها خاصة في مطلع الشوط الثاني، وتمكن لاعبوه من تسجيل ثلاثة أهداف عبر مهاجمه البرازيلي ماركاو الذي سجل هدفين في الدقيقتين التاسعة والعشرين والحادية والخمسين، وأضاف إيغور تيتوف الهدف الثالث في الدقيقة السابعة والسبعين، ثم اختتم روبسون أهداف فريقه سبارتاك في الدقيقة الثانية والثمانين ملحقا بالفريق اللندني خسارة مذلة.

سيطر الملل على مباراة بايرن وليون

فوز باهت لبايرن على ليون
وعلى ملعب ميونيخ الأولمبي وأمام مدرجات شبه خالية حيث قدر عدد الجمهور بنحو
18 ألفا فقط, عانى بايرن ميونيخ في تخطي عقبة ليون، وهزمه بهدف وحيد سجله الدولي ينز يريميز بتسديدة رأسية من ركلة ركنية رفعها ستيفان إيفنبرغ في الدقيقة الخامسة والخمسين.

وجاءت المباراة مملة ولم يشكل الفريقان خطورة حقيقية على المرميين، وإن كانت الأفضلية النسبية للفريق صاحب الأرض.

وخاض الفريق البافاري المباراة بصفوف مكتملة، باستثناء غياب محمد شول بسبب إصابته بالإنفلونزا.

المصدر : وكالات