القرص المرن لم ينقرض.. لماذا تسخدمه شركات الطيران والمستشفيات لحد الآن؟

floppy-disks
أكبر مستهلكي القرص المرن (الفلوبي ديسك) حاليا هي شركات الطيران (مواقع التواصل الاجتماعي)

يظن كثيرون أن الأقراص المرنة، التي كانت في عهد سابق ثورة تكنولوجية، قد ماتت، لكنها لا تزال مستخدمة في كثير من المجالات مثل الطيران والمستشفيات، ولا تزال تقاوم إلى الحد الذي دفع اليابان إلى محاربتها.

يقول توم بيرسكي، وهو مؤسس موقع "فلوبي ديسك. كوم" (floppydisk.com)، والذي يبيع ويعيد تدوير الأقراص المرنة (فلوبي ديسك)، إن  أكبر عملائه هم شركات الطيران.

ويضيف بيرسكي في مقابلة صحفية الأسبوع الماضي أن أكبر عملائه ليس الأفراد، بل بعض المؤسسات الصناعية التي لا تزال تستخدم الأقراص المرنة للحصول على المعلومات من داخل الأجهزة وخارجها.

ويتابع "في التسعينيات مثلا، عندما كان يتم تصنيع آلة كبيرة مثل الطائرة، فإن الشركة تصممها لتدوم 50 عاما، وطبعا كانت تستخدم في هذه الصناعة أفضل التقنيات المتاحة آنذاك، بما فيها القرص المرن"، ومن ثم فكثير من الطائرات الحالية لا غنى في تشغيلها وصيانتها عن هذا القرص.

طبعا فإن هذه الشركات لا تميل إلى تغيير هذه الأجهزة وربطها بتكنولوجيا حديثة، لأن ذلك يحتاج وقتا وجهدا وأموالا طائلة، وهو ما يجعل الاعتماد على هذه التكنولوجيا القديمة أفضل وأرخص الحلول.

وأضاف بيرسكي "من المحتمل أن نصف الأسطول الجوي في العالم اليوم يزيد عمره عن 20 عاما ولا يزال يستخدم الأقراص المرنة في بعض إلكترونيات الطيران لاستخراج المعلومات. هذا بالنسبة لي مستهلك مهم وكبير".

كما أن القطاع الطبي لا يزال يستخدم الأقراص المرنة أيضا، بالإضافة إلى أن هناك "هواة لا يزالون مستعدين لشراء 10 أو 20 أو ربما 50 قرصا مرنا".

حرب على الأقراص المرنة

وقد تصدرت الأقراص المرنة الأخبار مؤخرًا عندما أعلن الوزير الرقمنة الياباني تارو كانو  "الحرب" على الأجهزة، وغرد الوزير في وقت سابق من هذا الشهر بأن الوكالة الرقمية اليابانية ستغير اللوائح التي تجعل الشركات تستخدم الأقراص المرنة والأقراص المدمجة، وتستبدل بها تقنيات حديثة تسمح بالتحول إلى الخدمات عبر الإنترنت.

المصدر : مواقع إلكترونية