تحديث يمنح سيارات تسلا القدرة على تجنب الحفر والطرق الوعرة

أسطول سيارات تسلا سيتمكن من التعامل مع "الأجزاء الوعرة من الطرق" بشكل عام (مواقع إلكترونية)

أكدت شركة "تسلا" (Tesla) أنها بصدد تحديث برمجي جديد لسياراتها يقوم بمسح الطرق الوعرة ومعرفة تضاريس الطريق، مثل الحفر، للمساعدة في تجنبها وللحفاظ على سياراتها من التلف.

وذكر موقع "إلكتريك" (Electrek) أنه من أجل المساعدة في عملية القيادة الذاتية الكاملة، يجب أن يكون النظام قادرا على التعامل مع مجموعة واسعة من السيناريوهات المختلفة، بما في ذلك ظروف الطقس والطرق المختلفة.

وقد يكون من الصعب أحيانا على السائقين التعامل مع بعض هذه الظروف الطارئة، مثل الحفر المفاجئة، ويرى بعض الأشخاص أنه من المستبعد أن تكون أنظمة القيادة الذاتية قادرة على التنقل بينها بشكل مناسب.

ولكن تسلا تستفيد من أسطول سيارات عملائها الكبير المجهز بأجهزة القيادة الذاتية لمسح الطرق المختلفة والتقاط البيانات الخاصة بتلك الحالات على الطرق، ومن ثمّ تعليم شبكتها البرمجية التعامل معها.

وكان الرئيس التنفيذي إيلون ماسك قال عام 2020 إن شركته ستقوم في النهاية باكتشاف الحفر وإنشاء خرائط مصغرة لتذكرها وتجنبها.

ونشهد الآن أول تأكيد على أن أسطول سيارات تسلا سيتمكن من التعامل مع "الأجزاء الوعرة من الطرق" بشكل عام.

وفي التحديث الجديد لبرنامج تسلا، يكتب صانع السيارات في ملاحظات الإصدار حول ميزة جديدة تسمى "تسلا آدابتيف سسبينشين" (Tesla Adaptive Suspension) أو كما يطلق عليه "نظام تعليق تسلا المتكيف".

سيعمل نظام التعليق المتكيف في تسلا الآن على ضبط ارتفاع المركبة قبل تعرضها لمناطق الطريق الوعرة. وقد يحدث هذا التعديل في مواقع مختلفة، حسب توافر البيانات الخاصة بالطريق، حيث تقوم السيارة بتنزيل بيانات خريطة الطريق التي تم إنشاؤها بواسطة سيارات تسلا المختلفة.

ولتمكين هذه الميزة، يمكن لأصحاب السيارات النقر فوق عناصر التحكم ثم التعليق واختيار التعليق التكيفي، ثم تحديد الإعداد المريح أو التلقائي.

من الواضح أن هذه الميزة ستكون متاحة فقط في سيارات تسلا ذات التعليق التكيفي، مثل الطراز الجديد "إس" (S) و"موديل إكس" (Model X).

المصدر : مواقع إلكترونية