الجيش الأميركي يختبر سلاح ليزر وأسلحة حركية في بيئة حرب افتراضية

تجربة الأسلحة في البيئات الافتراضية تسمح بالتطوير السريع للتقنيات وتوفير الموارد القيمة والتكاليف (مواقع التواصل)

بهدف استكشاف أوجه التكامل بين مفاهيم الطاقة الموجهة والأسلحة التقليدية في ساحة المعركة المستقبلية، أجرى مختبر أبحاث القوة الجوية في الولايات المتحدة "إيه إف آر إل" (AFRL) في يناير/كانون الثاني الماضي تجربة مفهوم الطاقة الموجهة والطاقة الحركية، وحملت اسم "ديكي ديوس" (DEKE DEUCE)، وفقا لبيان صحفي.

فمع ظهور الطائرات بدون طيار والإلكترونيات في الحرب، تغيرت طبيعة المعارك بشكل جذري. وتعمل الجيوش في جميع أنحاء العالم على زيادة الرهان على هذه التقنيات المتقدمة حيث لم تعد القوة النارية التقليدية كافية لمواجهة التهديدات، ولقد أحرز الجيش الأميركي بعض التقدم في نشر أنظمة أسلحة الطاقة الموجهة ويقوم مختبر أبحاث القوة الجوية باختبار إستراتيجياته في البيئات الافتراضية.

وفقا للبيان الصحفي، تعاونت القوات المسلحة الأميركية مع مديرية الذخائر في قاعدة كيركلاند الجوية في يناير/كانون الثاني الماضي، حيث استخدم الطيارون وضباط أنظمة الأسلحة ومديرو المعارك الجوية أسلحة طاقة موجهة وتقليدية في مجموعات مهام مختلفة.

وبدون الكشف عن الكثير من التفاصيل، قال مختبر أبحاث القوة الجوية إنه تم اختبار جراب الليزر عالي الطاقة المحمول جوا ومفهومين من الأسلحة الحركية أثناء التدريبات الافتراضية.

وقال روستي كولمان المستشار الفني في مديرية الذخائر "أعطى ديكي ديوس فرصة عظيمة لوضع مفاهيم أسلحتنا التقنية أمام المقاتل"، وأضاف "لقد سمح لنا ذلك برؤية مفاهيم توظيف جديدة لم يكن بإمكاننا رؤيتها بطريقة أخرى. فقد قدم الطيارون الذين يحلقون بالطائرة تقريبا ملاحظات تتجاوز ما كان يمكن أن نحصل عليه من أي مكان آخر".

تكامل القدرات وتسريع التطور

قام مختبر أبحاث القوة الجوية أيضا بنشر نظام "مُحسِّن المشاركة في الأسلحة" (WOPR)، وهو نظام إدارة معركة قائم على الذكاء الاصطناعي "إيه آي" (AI). وانضم إلى الاختبار ايضا نظام إدارة معركة إلكترا (Elctra) التابع للبحرية الأميركية والذي سيسمح للقوتين بتنسيق جهودهما ودمج قدراتهما في المستقبل.

وتسمح تجربة الأسلحة في البيئات الافتراضية بالتطوير السريع للتقنيات، وتوفير الموارد القيمة والتكاليف.

وقال الكولونيل ماثيو كروويل -وهو رئيس سلامة الطيران بالقوات الجوية وقائد الطيارين الذين شاركوا في التجارب الافتراضية- "تجارب مثل ديكي ديوس تسمح بالتعاون المهم بين المقاتل ومطوري قدراتنا المستقبلية.. لقد وفرت فرصة رائعة لكلا المجتمعين للتعلم من بعضهما البعض وإبقاء سلاح الجو لدينا أمام أقراننا بالتكنولوجيا".

المصدر : مواقع إلكترونية