شاهد- إنتاج سيارة "تسلا واي" بواسطة الروبوتات

قد يتأخر إنتاج شاحنة تسلا (Tesla) سايبرترك (Cybertruck) لكن في المقابل تجري على قدم وساق عمليات إنتاج سيارة تسلا فئة "إس يو في" (SUV) والمسماة موديل "واى" (Y) في مصنعها الضخم في الصين.

وقد أصدرت الشركة مؤخرًا مقطع فيديو على قناة وايبو (Weibo) الخاصة بها، وتمت مشاركته على قناة يوتيوب (YouTube) بواسطة مستخدم آخر. ويظهر الفيديو عددا لا يحصى من العمليات التي تحدث داخل المصنع قبل طرح سيارة تسلا.

الطراز "واي" عبارة عن سيارة دفع رباعي متوسطة الحجم مزودة بمحرك ثنائي الدفع بجميع العجلات. وتم تصميم السيارة لنقل ما يصل إلى 7 ركاب وحمولتهم، وتتميز بمقاعد قابلة للطي وتضم 76 قدمًا مكعبًا (2.1 متر مكعب) من مساحة الشحن.

وبمقارنتها مع الطراز "إس" (S) الأعلى سعراً والذي يوفر مساحة شحن 28 قدمًا مكعبة (0.79 متر مكعب) فقط. نجد أن السعة الأكبر والسعر المنخفض للطراز "واى" يأتي أيضًا بنطاق شحن وسرعة قصوى وتسارع أقل من الطراز "إس".

وتعمل القدرات الإنتاجية لمصنع تسلا بنفس الوتيرة والدقة لتقديم هذه المركبات. ووفق تقرير رويترز، تبلغ الطاقة الإنتاجية لمصنع شنغهاي 500 ألف وحدة سنويًا، ومن الواضح أن هذا الرقم تم تحقيقه بقيام الكثير من الروبوتات بالجزء الأكبر من المهمة.

وتشير التقديرات إلى أن المصنع يوظف حوالي 2000 شخص، ولكن عند مشاهدة الفيديو يظهر أن عدد الروبوتات أكثر في المنشأة مقارنة بالقوى البشرية.

وبدأت تسلا تسليم الطراز "واي" المصنوع في شنغهاي بالصين بداية هذا العام فقط، وفق تقرير "سي إن بي سي" (CNBC). وهذا الإنجاز يعد أمرا رائعا بالنظر إلى أن الأرض المخصصة للمصنع لم تُمنح إلا في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بالإضافة لجائحة كورونا التي أخرت العمل في مصانع الصين.

وقد تعرضت سيارات تسلا لعدد من الصعوبات خلال هذا العام، ففي وقت سابق من مايو/أيار، دهس سائق سيارة تسلا شرطيين، توفي أحدهما في وقت لاحق متأثرا بجروحه. وقد أفاد البعض أن السائق كان يستخدم ميزة السائق الآلي "AutoPilot" لكن الشركة لم تكشف عن أي تفاصيل.

بعد أيام، اصطدم سائق سيارة تسلا في أحد المتاجر بسرعة كبيرة، وألقى باللوم في الحادث بالكامل على السيارة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الإنجليزية المحلية.

وقامت هيئة تنظيم صناعة السيارات في الصين بوضع برنامج "السائق الآلي" تحت الملاحظة، مما أجبر تسلا على إصدار تحديث للبرنامج لنحو 285 ألف سيارة.

ويمكن أن يكون الفيديو المنشور نوعا من الدعاية، وذلك لمعالجة مخاوف العملاء وتحسين سمعة العلامة التجارية في بلد يقدم بدائل متعددة بقطاع السيارات الكهربائية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

استطاع باحثان أمنيان اختراق نظام المعلومات والترفيه الذي يعمل باللمس للتلاعب بإعدادات القيادة المختلفة لسيارات تسلا، وتحريك الكرسي، والأخطر فتح أبواب السيارة وصندوقها من بعيد بواسطة طائرة مسيرة.

7/5/2021
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة