يحصل على أكثر من 50 ألف دولار سنويا.. هذه المهارات التي يحتاجها العامل في تعدين البتكوين

يتم إنشاء 6.25 عملات بتكوين كل 10 دقائق تقريبًا. ومن أجل سك هذه الوحدات الجديدة، تسهم مجموعة عالمية من المعدنين بقوتهم الحاسوبية في تشغيل خوارزمية البتكوين (مواقع التواصل الاجتماعي)
يتم إنشاء 6.25 عملات بتكوين كل 10 دقائق تقريبًا. ومن أجل سك هذه الوحدات الجديدة، تسهم مجموعة عالمية من المعدنين بقوتهم الحاسوبية في تشغيل خوارزمية البتكوين (مواقع التواصل الاجتماعي)

كان نيك سيرز يبلغ من العمر 17 عامًا عندما ساعد في بناء مزرعة لتعدين البتكوين في دالسبورت بواشنطن، وعندما بلغ الـ18 عاما سُمح له قانونيا بشراء البتكوين لأول مرة.

والآن، هو في الـ19 من عمره، وقد ضاعف سيرز وقته الذي يقضيه كعامل منجم بتكوين، رافضا إكمال دراسته ومستمتعا بالعيش في غرفة داخل مركز بيانات يضم 4500 من الدوائر الحاسوبية المتكاملة أو ما يعرف بالآسكس (ASICs).

وقال سيرز لموقع "سي إن بي سي" (CNBC) عن غرفته "غرفتي عازلة للصوت.. لذا لا يمكن سماع الحواسيب عندما أغلق بابي، لكنها بالتأكيد تصدر ضوضاء إذا فتحت الباب"، وتولد الآلات حوالي 80 ديسيبلا من الضوضاء.

قضى الشاب على مدار العامين الماضيين يعلّم نفسه الفروق الدقيقة في كيفية عمل آلات التعدين، والأهم من ذلك كيفية إصلاحها. وهو يعتقد أن معرفته في اللحام والإلكترونيات أفضل من الحصول على شهادة جامعية.

يقول سيرز: "لا أفكر في الذهاب إلى الكلية على الإطلاق، فقط (أريد) السعي للحصول على المزيد من المعرفة في تعدين العملات المشفرة".

ويقول توماس هيلر، كبير مسؤولي الأعمال في شركة "كومباس مينينغ" (Compass Mining)، التي تعمل مع شركة سيرز سكات فنتشرز (SCATE Ventures): "إذا زرت أيا من مراكز هذه البيانات، فإن أول شيء ستلاحظه هو مدى اتساعها ومدى روعتها، إنها ضخمة".

وأضاف "هناك الكثير من الضوضاء، وهناك الكثير من الحرارة، إنه لأمر رائع أن تدخل إلى مركز بيانات لأول مرة في مجال تعدين البتكوين، لأنه يمكنك حقا ربط الجوانب غير الملموسة من البتكوين كعملة، مع الطبيعة المادية لهذه الآلات التي تستهلك الطاقة وتقوم بهذه الحسابات".

يوم في حياة عامل التعدين

ويروي سيرز "عندما بدأنا لأول مرة في هذا المجال، كنا ننشئ الرفوف، وننشئ البنية التحتية لشبكة الإنترنت، وكان علينا أساسًا توصيل كل شيء".

وبمجرد أن تم إنشاء البنية التحتية المادية وتشغيلها، دخل سيرز في العمل الحقيقي، فهو يستيقظ في الساعة السابعة صباحًا كل يوم، ويعمل من الثامنة إلى الرابعة. ويبقى في الموقع بعد ذلك، وهناك فني يعمل في نوبات ليلية فقط في حالة الطوارئ حتى يتمكن سيرز من النوم.

ويقول في هذا الشأن "هذا هو الشيء الرائع في هذه الوظيفة – ليس لدي روتين محدد أقوم به كل يوم.. فكل صباح، أجد ما يحتاج إلى إصلاح".

لكن الجزء الأكبر من المهمة هو مراقبة وإدارة كل واحدة من هذه الوحدات الحاسوبية من نوع "بت ماين 4500" (4500 Bitmain) لضمان تشغيلها على مدار 24 ساعة يوميا، خلال أيام الأسبوع السبعة. فإذا كان أحد هذه الأجهزة غير متصل بالإنترنت، أو كان يعمل بسعة جزئية فقط، فإن الشركة تفقد المال.

هذا لأنه عندما يقوم شخص ما بالتعدين في عملات البتكوين، فإن ما يفعله في الواقع هو منح قوته الحاسوبية لشبكة البتكوين. وكلما زاد عدد الأجهزة التي لديك على الإنترنت، زادت فرصك في الفوز بعملة البتكوين.

اللحام من المهارات المهمة لعمال تعدين البتكوين (سكات فنتشرز)

يتم إنشاء 6.25 عملات بتكوين كل 10 دقائق تقريبًا. ومن أجل سك هذه الوحدات الجديدة، تسهم مجموعة عالمية من المعدنين بقوتهم الحاسوبية في تشغيل خوارزمية التجزئة. لكن عمال التعدين هؤلاء لا يعملون بشكل متعاون. إنهم يتنافسون ضد بعضهم بعضا لمعرفة من يمكنه فتح دفعة جديدة من عملات البتكوين أولا.

لذا فإن المخاطر كبيرة على سيرز، ولهذا يجب أن يكون مجتهدًا ويعرف كيفية حل المشكلات عبر المنشأة بأكملها لتحقيق النجاح في هذا المجال. وتستخدم بعض مواقع التعدين برامج أكثر تطورًا لمراقبة الآلات، والتي تتضمن فحص درجة حرارة كل وحدة حاسوبية، ولكن الأهم بالنسبة لسيرز هو اكتشاف أجهزته التي لا تعمل بكامل طاقتها.

وأوضح سيرز أن "كل يوم، تجد الأجهزة التي توقفت عن التعدين، ثم تقوم بإزالتها من الرف، وتقوم باستكشاف الأخطاء وإصلاحها"، وأضاف "عليك أن تجد مشكلة الآلات. عليك أن تعرف سبب توقفها عن الاتصال بالإنترنت".

يمكن أن يكون انقطاع التيار الكهربائي، والذي سيؤثر على جميع الأجهزة، أو قد يكون انقطاعًا في الشبكة قد يؤثر على جميع الأجهزة أو بعضها فقط. و"في بعض الأحيان يحتاجون فقط إلى دورة طاقة أو إعادة تشغيل" كما يقول سيرز.

بدوره، يوضح هيلر "قد تكون المروحة الموجودة على الجهاز الفردي المستخدم للتبريد معطلة، أو ربما يكون مصدر الطاقة هو الذي يحتاج إلى الإصلاح أو الاستبدال".

ويمكن أن تؤدي العواصف إلى انقطاع التيار الكهربائي أو غيرها من الاضطرابات. يقول هيلر إنه في الصيف، يمكن أن ترتفع درجة حرارة الآلات أيضًا، خاصة في المزارع التي تمت ترقيتها لاستخدام وحدات أكثر قوة على مدار العامين الماضيين.

يبدو أن منجم سيرز في واشنطن قد وجد طريقة للتغلب على هذه المشكلة باستخدام تقنية التبريد بالغمر، والتي تتضمن غمر وحدات تعدين البتكوين في سائل غير موصل لتبديد الحرارة، بدلاً من الاعتماد على المراوح.

التدريب والحصول على المال

قد لا يحتاج سيرز إلى دبلوم من أجل التعدين، ولكنه أخذ دورات تدريبية عبر الإنترنت يديرها مهندسون صينيون يعملون في  مصانع تطوير وحدات التعدين في الصين، وهو ما ساعده في إصلاح معدات التعدين المتخصصة.

وأكمل سيرز فصلا افتراضيا عبر الإنترنت في الشهر الماضي، لمعرفة كيفية العمل على شرائح آسكس، بالإضافة إلى مصادر الطاقة الخاصة بـ"إس 17 إس" (S17s)، وهي واحدة من أكثر الأجهزة شيوعًا المستخدمة الآن لصك البتكوين.

أوضح سيرز "لديّ شهادة للإصلاح والصيانة، لذا فأنا مؤهل الآن للقيام بشكل رسمي بعمليات الإصلاح اللازمة".

ويأمل سيرز في حضور درس شخصي في أتلانتا بجورجيا، لمعرفة المزيد عن اللحام، ويقول "الجزء الصعب هو تعلم كيفية لحام وتفكيك لوحة الدوائر".

وقام سكوت بينيت، وهو رئيس سيرز، بعمل كبير بمنح فريقه إمكانية الوصول إلى الموارد التي يحتاجون إليها لتحسين مهاراتهم.

وبينيت، هو الرئيس التنفيذي لشركة سكات فنتشرز، وهو صاحب منجم تعدين بتكوين بدأ عمله في مرآب والديه في عام 2017، عندما انخفضت أسعار البتكوين والعملات المشفرة الأخرى، وعاش بينيت في أحد مراكز البيانات الخاصة به على غرار سيرز.

قال بينيت إن "جميع منشآتنا تعمل بالطاقة المائية بنسبة 100%". تقع منشأة التعدين، حيث يعمل سيرز، بجوار نهر كولومبيا ومجاورة لسد داليس مباشرة، مضيفا "نحن نحب مصدر القوة هذا. إنها رخيصة ومتجددة ومتوفرة للغاية".

أما بالنسبة لراتب الموظف، فيقول سيرز إنه يكسب 54 ألف دولار سنويا، بالإضافة إلى التأمين الصحي الكامل الذي تدفعه الشركة.

شركة كومباس مينينغ تتيح للعملاء شراء آلات التعدين مقابل ما بين 5800 دولار و11700 دولار (مواقع التواصل)

التعدين عن بعد

من الممكن أيضًا أن تصبح مُعدّنا للعملات المشفرة دون التعامل المادي مع أي معدات تعدين على الإطلاق.

فقد قرر آدم جيتزيس في أوائل عام 2021 أنه يريد حقا التنقيب عن عملة البتكوين. وبعد أن اعترضت زوجته على فكرة تركيب المعدات في منزلهم، بدأ في البحث عن بدائل.

اكتشف جيتزيس شركة "كومباس مينينغ"، والتي تتيح للعملاء شراء آلات التعدين مقابل ما بين 5800 دولار و11700 دولار، ثم تحديد مواقعهم في مراكز البيانات الشريكة والاعتناء بذلك.

قال جيتزيس، الذي أوضح أنه أنفق حوالي 60 ألف دولار على هذه الأجهزة "لقد اشتريت الأجهزة على موقع الويب، وأدارت كومباس الخدمات اللوجستية، حيث قامت بتسليم الآلات إلى 3 مراكز بيانات مختلفة في أميركا الشمالية".

لذا، فإن اليوم المعتاد في حياة عامل منجم مثل جيتزيس يشمل الاستيقاظ والتحقق عبر الإنترنت لمعرفة كمية البتكوين التي استخرجت أجهزته منها بين عشية وضحاها وللتأكد من عدم تعطل أي من وحداته.

أعجب جيتزيس بنموذج أعمال كومباس لدرجة أنه ترك وظيفته في أمازون (Amazon) للانضمام إلى فريق الشركة في مارس/آذار الماضي.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة