غوغل مهددة بفقدان موظفيها إذا أجبرتهم على العودة للمكاتب

فئة من موظفي غوغل رافضون العودة للعمل من المكاتب (رويترز)
فئة من موظفي غوغل رافضون العودة للعمل من المكاتب (رويترز)

كانت غوغل (Google) واحدة من أولى الشركات الكبيرة التي نقلت قوتها العاملة من مكاتبها الأيام الأولى للوباء، لكنها الآن تستدعي الموظفين مرة أخرى. يقول البعض منهم إنهم لا ينوون العودة.

وفي وقت أعلنت شركات التكنولوجيا مثل مايكروسوفت (Microsoft) وتويتر (Twitter) أنها ستسمح للموظفين بالعمل من المنزل بشكل دائم، قاومت غوغل الانتقال للعمل عن بُعد بالكامل، ويقول الموظفون إن هناك شعورًا متزايدًا بالإحباط بين فصيل من القوى العاملة.

امتد هذا الإحباط إلى وسائل التواصل الأسبوع الماضي، حيث كتب كريس برودفوت، مبرمج في غوغل، يوم الخميس "تحدثت إلى عدد غير قليل من الزملاء في غوغل وقالوا إنهم سيستقيلون إذا أجبروا على العودة إلى المكتب في سبتمبر/أيلول".

وقد انضم العديد من الموظفين الآخرين إلى المحادثة لمشاركة رأيهم، وقال البعض إنهم قد يبحثون عن وظيفة أخرى إذا أجبرتهم غوغل على العودة إلى المكاتب.

شارك 6 من موظفي غوغل الحاليين -الذين تحدثوا إلى موقع إنسايدر (Insider)- نفس الشعور وقالوا إنهم يعرفون زملاءهم الذين اتخذوا خطوات للعمل بشكل دائم عن بعد خلال الوباء. وطلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى الصحافة.

وقال أحد هؤلاء الموظفين "لقد رحل الكثير من زملائي مع عدم وجود نية حقيقية للعودة. وكان أغلب هؤلاء في تلك الفئة العمرية من 30 إلى 40 عامًا".

وقال آخر إن اثنين من الموظفين على الأقل في مجموعتهم قاما بإجراءات دائمة على طريقة معيشتهما خلال الوباء، متوقعين عدم العودة إلى المكتب حتى لو طلب منهما ذلك.

نموذج مختلط

أخبرت غوغل الموظفين أنه من المتوقع أن يعودوا إلى المكاتب بحلول سبتمبر/أيلول 2021، لكن الشركة قالت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إنها ستجرب ترتيبًا مرنًا جديدًا حيث من المتوقع أن يعمل الموظفون من المكتب 3 أيام في الأسبوع.

وقدمت الشركة بعض التفاصيل المحددة للترتيب الجديد، ويضغط الموظفون على المسؤولين للحصول على إجابات. ولم تقل غوغل أبدًا أنها ستعرض العمل عن بُعد بالكامل لأي شخص يريد ذلك، ولكن مع تأجيل الموعد النهائي للعودة لمكاتب، قام بعض الموظفين بعمل ترتيبات للاستمرار بالعمل عن بعد على أي حال، مراهنين بأن غوغل ستتبع في النهاية الشركات الأخرى التي تسمح للموظفين بالعمل من المنزل بشكل دائم. حيث أعلن فيسبوك (Facebook) العام الماضي أنه سيبدأ بالسماح للموظفين بالعمل عن بعد.

وقال أحد الموظفين "هناك موظفون يغادرون بالفعل لأنهم لا يريدون الانتظار حتى سبتمبر/أيلول. إنهم يريدون الاستمرار في حياتهم".

وقال متحدث باسم غوغل إن الشركة ستقوم بسلسلة من الاختبارات حول العمل عن بُعد، لكنه قال إن شيئًا لم يتغير من حيث السياسة الحالية.

شركة ألفابت تنوي إنفاق 7 مليارات دولار بالمكاتب ومراكز البيانات عام 2021 (رويترز)

وإذا صدقت استطلاعات الرأي الخاصة بالشركة، فإن الكثير من موظفي غوغل يريدون العودة للمكتب، ففي استطلاع داخلي أجري العام الماضي، قال 62% من موظفي غوغل إنهم يريدون العودة، رغم أن 8% فقط قالوا إنهم يرغبون في ذلك بدوام كامل.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، قدم الرئيس التنفيذي ساندار بيتشاي تلميحات أخرى إلى أن غوغل تفكر في دوام مرن عند عودة الموظفين. ومنذ ذلك الحين، طُرحت الأسئلة حول أفكار القيادة في طريقة العمل عن بُعد.

في جلسة واحدة عقدت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال بيتشاي إنه رأى أن غالبية أدوار موظفي غوغل لا تزال مرتبطة بمكتب، لكنه قال إن الشركة تخطط لتوسيع عدد المكاتب "المركزية" من أجل منح الموظفين مرونة أكبر في طريقة العمل.

منذ ذلك الحين، ضغط الموظفون على القيادة من أجل توضيح مدى المرونة التي ترغب غوغل في أن تكون عليها، وما إذا كان سيتم تطبيق قاعدة المكتب لمدة 3 أيام بالتساوي في جميع أنحاء الشركة، لكنهم يقولون إنهم لا يحصلون على إجابات.

وخلال إعلان أرباح الشركة للربع الأول من هذا الأسبوع، قالت المديرة المالية روث بورات إن شركة ألفابت (Alphabet) تنوي إنفاق 7 مليارات دولار بالمكاتب ومراكز البيانات عام 2021.

وأضافت لأحد المحللين "نحن نقدر جمع الأشخاص معًا في المكتب. وننظر إلى نموذج مختلط للعمل من المنزل والمكتب".

غوغل قد تفقد موظفيها

وفي حين ينتظر البعض إجابات حول الشكل الذي سيبدون عليه، أخذ بعض الموظفين زمام المبادرة وابتعدوا عن مكاتبهم، بينما البعض الآخر لا يرى الحاجة إلى الذهاب إلى المكتب حتى 3 أيام في الأسبوع.

وغرد جاستن بيكوورث، مدير الهندسة في غوغل قائلا "ليس لدي أي نية للعودة إلى سياتل كل يوم، يمكنني الانتقال من اجتماع إلى اجتماع عبر مكالمات الفيديو". وأضاف "في الوقت الحالي أنا أدير أشخاص من 8 مدن موزعين على 5 مناطق زمنية. ما الداعي لوجودي في مكتب؟".

لكن إجبار الموظفين على العودة قد يعني أيضًا فقدان المواهب لصالح المنافسين بالعمل الذين لديهم ترتيبات أكثر مرونة، حيث أخبر 3 من موظفي غوغل موقع إنسايدر أنهم لاحظوا زيادة في الرسائل الواردة من شركات التوظيف في شركات أخرى تؤكد على سياسات العمل عن بُعد الخاصة بهم.

وقال أحد هؤلاء الموظفين "أعتقد أنه سيكون لديهم استنزاف للمواهب إذا أجبروا الجميع على العودة في سبتمبر/أيلول".

قال شخص آخر كان حريصًا على نقل أسرته "إذا لم يكن لدي طريقة للعمل عن بُعد في غوغل بحلول الربيع المقبل، فسأبحث في مكان آخر".

في الوقت الحالي، تسمح غوغل للموظفين بالعودة طواعية حيث أعيد فتح المكاتب، رغم أنه يجب على الموظفين أولاً اجتياز مسح صحي والموافقة على اتباع الإرشادات الصحية الجديدة. وبالنسبة لأولئك الذين لا يريدون العودة بعد فلا يزالون يملكون هذا الخيار.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

مر الآن حوالي عام بالنسبة للعديد من الشركات منذ أن دفعتهم أزمة كورونا إلى اعتماد العمل عن بُعد، وقد أصيب العديد من الموظفين بالإرهاق نتيجة عدم وجود حدود فاصلة بين وقت العمل وأوقات الراحة.

25/3/2021
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة