5 مغالطات حول تكنولوجيا الجيل الخامس يجب أن تتوقف عن تصديقها

تقنية "5 جي" (5G)، توفر سرعة تنزيل وتحميل بيانات من الإنترنت أسرع بكثير عبر الهاتف المحمول (مواقع التواصل)
تقنية "5 جي" (5G)، توفر سرعة تنزيل وتحميل بيانات من الإنترنت أسرع بكثير عبر الهاتف المحمول (مواقع التواصل)

تثير تقنية الجيل الخامس العديد من التساؤلات، وسواء كنت تؤيد أو تعارض "ثورة" الجيل الخامس الوشيكة، فلا شك في أنها تؤدي إلى انقسام الرأي في المجتمع ككل. لكن ما هي الحقائق عنها؟

وتتميز تقنية "5 جي" (5G)، أو الجيل الخامس، بتوفير سرعة تنزيل وتحميل بيانات من الإنترنت أسرع بكثير عبر الهاتف المحمول، ولذلك تعد التطور القادم في تكنولوجيا الاتصالات.

هل تقنية الجيل الخامس خطيرة؟

يعتبر البعض تقنية الجيل الخامس خطرة بسبب المعلومات الجديدة حول تأثيرات الإشعاع الذي ينبعث منها، وحول المخاطر المرتبطة بالمجالات الكهرومغناطيسية، والتي ثبت مؤخرا أنها تؤثر على الكائنات الحية.

الادعاءات القائلة بأن تقنية الجيل الخامس خطيرة بشكل عام تستند إلى أمرين رئيسين. الأول هو أن تقنية الجيل الخامس، مقارنة بالتقنيات الأخرى الحالية، تستخدم ترددا قويا وشدة عالية جدا، إلى جانب اختلافها في التوزيع والاستقطاب عن التقنيات الحالية.

والثاني هو أن موجات تقنية الجيل الخامس ذات المقياس الأقصر لا تنتقل بعيدا جدا، وبالتالي، هناك حاجة إلى عدد أكبر من المنصات في منطقة معينة لتوفير إشارة قوية.

يعتقد المعرضون للتقنية أن هذا سيزيد بشكل كبير من تعرض الناس للإشعاع، الذي يحتمل أن يكون خطيرا.

يبدو هذا الادعاء مقنعا؛ لكن، مثل أي ادعاءات من هذا النوع، هناك آخرين يختلفون معه بشدة. في الواقع، يعتقد العديد من مؤيدي تقنية الجيل الخامس أنها لن تشكل أي مخاطر صحية على الإطلاق.

بعض الخرافات الشائعة حول الجيل الخامس

على غرار الادعاءات حول المخاطر الصحية المحتملة لتقنية الجيل الخامس، هناك العديد من الأساطير الشائعة الأخرى حول هذا الموضوع أيضا. فيما يلي بعض أكثرها شيوعا بدون ترتيب.

تقنية الجيل الخامس بحاجة إلى عدد أكبر من المنصات في منطقة معينة لتوفير إشارة قوية (الفرنسية)

1. تهدف تقنية الجيل الخامس إلى جعل الهواتف الذكية أسرع

تقنية الجيل الخامس أسرع بحوالي 100 مرة من شبكات "4 جي" (4G)؛ لذلك سيكون لها تأثيرات واسعة النطاق على العديد من الصناعات، لا الهواتف الذكية فقط.

فبمجرد طرحها، ستعمل تقنية الجيل الخامس على زيادة فعالية إنترنت الأشياء والسيارات ذاتية القيادة والروبوتات بشكل كبير.

على سبيل المثال، باستخدام الجيل الخامس، يمكن للروبوتات الوصول إلى إمكاناتها الكاملة في التصنيع والخدمات الأخرى مثل الضيافة.

2. الجيل الخامس يعني بيانات أكثر

في حين أن هناك بعض الحقيقة في هذا، كما رأينا، فإن فائدة الجيل الخامس الحقيقية هي انخفاض زمن الوصول. بمعنى آخر، لا يتعلق الأمر فقط بكمية البيانات التي تنقلها (النطاق الترددي) في أي وقت؛ لكن أيضا بالسرعة التي يمكنك القيام بها.

بمجرد نشرها بالكامل، ستكون تقنية الجيل الخامس عاملا مغيرا للعديد من الصناعات، ويجب أن تسمح بنقل البيانات شبه الفوري بوضوح (اعتمادا على حجم البيانات). على سبيل المثال، يمكن أن تساعد الأطباء في إجراء الجراحة عن بعد باستخدام الروبوتات الجراحية.

3. ستؤثر تقنية الجيل الخامس على صناعة الاتصالات فقط

تأثير تقنية الجيل الخامس لن يكون فقط على صناعة الاتصالات، فمن المحتمل أن تشق طريقها في العديد من الصناعات الأخرى، مثل الترفيه والزراعة. على سبيل المثال، يمكن استخدام الجيل الخامس للتواصل شبه الفوري بين الأجهزة الزراعية المختلفة. سيسمح ذلك لمشغل واحد بتشغيل أشياء مختلفة عن بعد مثل الحصادات وغير ذلك الكثير.

تقنية الجيل الخامس لن يكون تأثيرها فقط على صناعة الاتصالات (الفرنسية)

4. سيحل الجيل الخامس محل الجيل الرابع بالكامل

من الناحية النظرية، نعم، يمكن أن تحل محل الجيل الرابع تماما؛ لكن هذا ليس صحيحا بالضرورة. إذا حدث ذلك، يعتقد معظم المحللين أن هناك عقودا من الزمن قبل أن ينقرض الجيل الرابع.

ويرجع ذلك أساسا إلى أن الجيل الخامس يتطلب بنية تحتية جديدة ليتم بناؤه، الأمر الذي سيستغرق سنوات عديدة.

5. سيكون متوفرا للجميع قريبا

إذا كنت تعيش أو تعمل، في مناطق معينة من المدن الكبرى، فهذا صحيح نوعا ما؛ ولكن بالنسبة لأي شخص آخر، خاصة في المناطق النائية من العالم، سوف يمر بعض الوقت قبل وصول الجيل الخامس إليها.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

اختار مزودا خدمات الاتصالات في بلجيكا -أورانج وبروكسيموس- شركة نوكيا للمساعدة في بناء شبكات الجيل الخامس في بلجيكا حيث تخلوا عن هواوي بعد ضغوط أميركية لاستبعاد الشركة الصينية من توريد معدات الاتصالات.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة