مثلما فعلت أميركا بهواوي.. الصين تحظر سيارات تسلا من المجمعات العسكرية لدواع أمنية

Poznan Motor Show 2018- - POZNAN, POLAND - APRIL 05: A Tesla Model X is displayed during the Poznan Motor Show at the International Poznan Trades Center in Poznan, Poland on April 05, 2018.
تسلا باعت أكثر من 147 ألف سيارة في الصين العام الماضي (وكالة الأناضول)

قالت مصادر لوكالة رويترز إن الجيش الصيني منع سيارات تسلا (Tesla) من دخول مجمعاته السكنية، مشيرة إلى مخاوف أمنية بشأن الكاميرات المثبتة على المركبات، في الوقت الذي نفى فيه رئيس شركة تسلا، إيلون ماسك، هذه المعلومات خلال حضوره مؤتمرا في الصين.

هذه الخطوة هي أحدث علامة على تدقيق بكين المتزايد لشركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية وسط توترات مع واشنطن، وقال محللون إنها تشبه إلى حد كبير الإجراءات الأميركية ضد شركة الاتصالات الصينية هواوي (Huawei) لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

وكانت تسلا حصلت على دعم قوي من شنغهاي عندما بنت أول مصنع لها هناك في عام 2019 وهو الأول لها في الخارج، وكانت سيارات السيدان طراز 3 الأنيقة هي السيارة الكهربائية الأكثر مبيعًا في البلاد، قبل أن تتفوق عليها سيارة كهربائية صغيرة أرخص بكثير العام الماضي.

وقال المصدران إن هذا الأمر دفع مالكي سيارات تسلا إلى إيقاف سياراتهم خارج الممتلكات العسكرية، وتم إخطار السكان بهذه الإجراءات هذا الأسبوع.

وقال بافيل مولتشانوف، المحلل في شركة ريموند جيمس أند أسوشيتس (Raymond James & Associates)، إن القيود الأخيرة المفروضة على شركة تسلا تشبه إلى حد بعيد عداء الحكومة الأميركية تجاه هواوي بسبب مخاوف من إمكانية وصول بكين إلى البنية التحتية للاتصالات الأميركية.

وقال: "حتى لو كان هذا القلق مبالغا فيه، فإنه يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بهذه الشركات بشكل مباشر".

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street) أن الحكومة الصينية كانت تقيد استخدام سيارات تسلا من قبل الأفراد في الشركات العسكرية المملوكة للدولة في الصناعات الحساسة والوكالات الرئيسية.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الإجراء ينطبق على جميع هذه المرافق. وجاءت هذه الخطوة بعد مراجعة أمنية حكومية لسيارات تسلا، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت نقلا عن أشخاص مطلعين على هذه الجهود.

وتراجعت أسهم تسلا، التي ارتفعت أكثر من 8 أضعاف في عام 2020، ما يقرب من 2% في التعاملات المبكرة في نيويورك يوم أمس الجمعة عقب تلك الأخبار.

وكانت تسلا قد باعت 147 ألفا و445 سيارة في الصين العام الماضي، رغم أنها تواجه منافسة متزايدة من منافسين محليين مثل نيو (Nio) وجيلي (Geely).

Tesla Inc CEO Elon Musk and Alibaba Group Holding Ltd Executive Chairman Jack Ma attend the World Artificial Intelligence Conference (WAIC) in Shanghai, China, August 29, 2019. REUTERS/Aly Songإيلون ماسك (يمين) قال إن شركته ستغلق أبوابها إذا استخدمت سياراتها للتجسس (رويترز)

السيارات والكاميرات

وتؤكد مخاوف الجيش الواضحة بشأن تسلا مشكلة أوسع لشركات صناعة السيارات، لأنها تزود المزيد من المركبات بكاميرات وأجهزة استشعار تلتقط صورا لمحيط السيارة.

ويكمن التحدي الأكبر لصناعة السيارات والهيئات التنظيمية في جميع أنحاء العالم في من يتحكم في استخدام هذه الصور ومكان إرسالها وتخزينها.

تحتوي سيارات تسلا على العديد من الكاميرات الخارجية للمساعدة في ركن السيارة والقيادة الذاتية، وقد تحدث الرئيس التنفيذي إيلون ماسك غالبا عن قيمة البيانات التي تلتقطها سيارات تسلا والتي يمكن استخدامها لتطوير القيادة الذاتية.

ويحتوي الطراز 3 والطراز "واي" (Y) من تسلا أيضا على كاميرات في مرآة الرؤية الخلفية لسلامة السائق التي يتم تعطيلها افتراضيا.

وقد ظهرت قيود الجيش الصيني على شركة تسلا على السطح عندما عقد كبار المسؤولين الصينيين والأميركيين اجتماعا مثيرا للجدل في ألاسكا، وهو أول تفاعل وجهاً لوجه منذ تولى الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه.

وتمتلك الصين مجموعة من الأدوات -بعضها مباشر وبعضها غير مباشر- لوضع ضغوط على الشركات الأجنبية مثل تسلا. وبحسب مايكل دن، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات زوزو غو (ZoZo Go) الصينية فإنه "يمكن أن يأتي الضغط من أي اتجاه، ولأي سبب وفي أي وقت".

ولم يتضح على الفور ما إذا كان قرار تسلا مرتبطا بتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وقال منظم حكومي صيني في فبراير/شباط إن مسؤولين حكوميين التقوا بممثلين من شركة تسلا بشأن تقارير من المستهلكين حول حرائق البطاريات والتسارع غير المتوقع والفشل في تحديثات البرامج عبر الهواء.

"سنغلق أبواب شركتنا لو كنا نتجسس"

تأتي هذه الأخبار بالتزامن مع خطاب إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا عبر الإنترنت اليوم السبت، في تجمع اقتصادي عالمي سنوي تستضيفه بكين يسمى منتدى التنمية الصيني، ويضم الحدث مسؤولين صينيين.

وقال ماسك خلال المنتدى إن شركته ستغلق إذا استخدمت سياراتها للتجسس، في أول تعليق له على أنباء عن حظر الجيش الصيني لسيارات تسلا من دخول منشآته.

وقال ماسك خلال مناقشة افتراضية "هناك حافز قوي للغاية بالنسبة لنا لنكون سريين للغاية مع أي معلومات"، وأضاف "إذا استخدمت تسلا السيارات للتجسس في الصين أو في أي مكان آخر ، فسنغلق أبوابنا".

المصدر : رويترز + وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة