جهاز بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد يحوّل الهواء إلى ماء للجيش الأميركي

US army 3rd platoon transportation company 740 of the national guard take positions during maneuvers with life ammunition at Udairi rang north of Kuwait City 17 September 2003. The exercise aims at providing the US army with first-hand expertise in protecting the routes of American convoys from ambushes in Iraq. AFP PHOTO/Yasser AL-ZAYYAT
المشروع الذي تبلغ تكلفته 14.3 مليون دولار يهدف إلى تطوير ماص للمياه يمكنه تزويد 150 فردًا بمياه الشرب (الفرنسية)

حصل فريق الأبحاث الخاص بشركة جنرال إلكتريك (GE Research) على عقد بملايين الدولارات لتطوير أجهزة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تجمع الرطوبة من الغلاف الجوي وتحوّلها إلى مياه شرب كجزء من برنامج وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية داربا (DARPA) التابعة لوزارة الدفاع.

ويوضح تقرير لموقع "3 دي برنت. كوم" (3DPrint.com)، أن النماذج الأولية يمكنها أن توفر المياه لما يصل إلى 150 جنديا، حتى في البيئات الصحراوية وتستخدم مبادئ التبادل الحراري لسحب المياه من الهواء.

وسيكون استخراج المياه من الهواء نعمة كبيرة للجيش الأميركي لأنه سيزيل الحاجة إلى الاستثمار في بناء سلاسل إمدادات المياه للمهام العسكرية في المناطق النائية.

ويعمل معظم أجهزة التقاط المياه في الغلاف الجوي اليوم على مبادئ تكثيف الرطوبة نفسها في وحدة تكييف الهواء القياسية، وهو ما يحتاج إلى غرف كبيرة الحجم كما أنها لا تعمل في البيئات القاحلة.

هدف البرنامج هو تطوير أجهزة استخراج مياه من الغلاف الجوي تكون أصغر حجمًا وأخف وزنًا وأكثر كفاءة (جنرال إلكتريك)

مع وضع ذلك في الاعتبار، يتمثل هدف البرنامج في تطوير أجهزة استخراج مياه من الغلاف الجوي تكون أصغر حجمًا وأخف وزنًا وأكثر كفاءة.

ويهدف المشروع الذي تبلغ تكلفته 14.3 مليون دولار في نهاية المطاف إلى تطوير ماص للمياه يمكن رفعه بواسطة 4 جنود ويمكنه تزويد 150 فردًا بمياه الشرب.

وتقوم "آير 2 واتر"، وهي واحدة من 5 فرق ستحصل على التمويل، بتطوير مواد طلاء تسمى "المواد الماصة"، وهي مواد يمكنها تخزين السوائل دون امتصاصها، بالإضافة إلى المبادلات الحرارية المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد لجعل المواد الماصة أكثر كفاءة.

ويعمل المهندسون الكيميائيون في جامعة بيركلي وجامعة جنوب ألاباما على إيجاد المواد الماصة المثالية.

وسيطوّر فريق أبحاث جنرال إلكتريك مبادلات حرارية مطبوعة ثلاثية الأبعاد معدلة بعناية تنقل الحرارة إلى المادة الماصة. وتعمل هذه الحرارة بشكل أساسي كآلية إطلاق للمواد الماصة التي تدفعها إلى إطلاق الماء الذي تم تخزينه.

يضاف هذا البحث إلى مجموعة من الأبحاث الواعدة مؤخرا في هذا المجال لاستخراج الماء من الهواء، فقد شهد الشهر الماضي قيام باحثين من جامعة سنغافورة الوطنية بتحويل الهواء إلى ماء نظيف باستخدام الهلام الهوائي الذكي.

ويتمتع النموذج الأولي للجيش الأميركي بإمكانيات كبيرة ويمكن نشره في نهاية المطاف لاستخدام الجمهور، حيث يمكن أن يساعد سكان البلدات والقرى النائية على الوصول إلى المياه النظيفة التي تشتد الحاجة إليها.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أسرت تقنيات هوليود وشطحاتها العلمية والتقنية عقول العلماء والتقنيين، واستلهموا منها منتجات تقنية عدة نستخدمها في عصرنا الحالي، وكانت مختبرات الجيوش مركزا لهذه البحوث المستمدة من الأفلام.

Published On 23/8/2020
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة