هل تسيطر السيارات الكهربائية الصينية على سوق السيارات في أوروبا؟

جودة السيارات الصينية حاليا تأتي على قدم المساواة مع شركات التصنيع المعروفة بحسب الخبراء (الألمانية)

تتجه حاليا مجموعة كبيرة جديدة من السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين إلى أوروبا، من بينها عدد من السيارات الكهربائية والهجينة الخالصة، ذات الأسعار المقبولة، والمعدة لتعزيز مخططات المبيعات.

ويمر قطاع السيارات بالكامل بتحول في الوقت الحالي، حيث يتنافس التسويق الإلكتروني مع منافذ البيع التقليدية مثل صالات العرض. ويأمل الصينيون في الاستفادة أيضا من هذه التغييرات.

وتسعى العلامات التجارية الصينية المتخصصة -مثل الشركات الناشئة "نيو" (NIO) و"بايتون" (Payton) و"إكس بنغ" (X ping)- حتى الآن إلى كسب عملاء شركة السيارات الكهربائية الأميركية "تسلا" (Tesla) من خلال التكنولوجيا المبتكرة والتصميمات الرائعة.

ويبزغ حاليا دور عمالقة التصنيع غير المعروفين في الكثير من الأماكن خارج الصين، والذين يأملون في جذب عملاء بعيدا عن شركات مثل "فولكس فاغن" (volkswagen) الألمانية.

ويقول ستيفان بريتزل -خبير السيارات من "جامعة بيرجيش غلادباخ" (Bergisch Gladbach University) الاقتصادية في ألمانيا- "يجب علينا في حقيقة الأمر أن نتعامل معهم على محمل الجد هذه المرة.. حيث إن معظمهم قد أنجزوا واجباتهم، وتعلموا من أخطاء الماضي".

وفي هذه الأيام، يتم إعفاء السيارات الصينية من الخضوع لاختبارات التصادم، بنفس الثقة التي يتم بها إعفاء نظيراتها الأوروبية. ويعد ذلك بعيدا كل البعد عما كان يحدث قبل عشرات السنين، عندما كان يتم انتقاد نماذجها المقلدة لكونها غير آمنة عند القيادة بأي سرعة.

وهناك شركة السيارات الصينية "آيويز" (Aiways)، وهي علامة تجارية يعرفها القليل من الأشخاص في أوروبا. وتقوم الشركة بتصنيع سيارات كهربائية فقط، ويتم بيع سيارتها من طراز "يو 5" (U5) في أوروبا بسعر يبدأ من 36 ألف يورو.

شركة "جيلي" للسيارات أطلقت الطراز الأول من علامتها التجارية للسيارات الكهربائية "زيكر" (الألمانية)

وقد أعادت شركة صينية إطلاق سيارات "إم جي" (MG) في عام 2011، ومنذ ذلك الحين، بدأت العلامة التجارية البريطانية للسيارات الرياضية الشهيرة في تصنيع نماذج من السيارات التي تركز على القيمة، في ظل النجاح المتزايد الذي شهدته. وتعد السيارة "إم جي مارفل آر" (MG Marvel R) أحدث عرض للسيارات الكهربائية، وتبدأ أسعارها من 40 ألف يورو. وتتمتع السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات -والتي يبلغ طولها 4.67 أمتار- بشكل أنيق وجذاب.

من ناحية أخرى، تعد سيارتي "أورا" (Ora) و"وي" (Wey) من الوافدين الجدد أيضا. وتنتمي العلامتان التجاريتان إلى شركة السيارات الصينية "غريت وول موتورز" (Great Wall Motors).

ويُعتبر نوع "كوفي 01" (Coffee 01) -ذو الاسم الغريب المستوحى من القهوة، والذي تنتجه "وي"- مزيجا ذكيا من المكونات الإضافية، بما يشمله مما يسمى بـ"كوفي إتيليجينس" (Coffee etiquette) (ذكاء القهوة)، وذلك بفضل تزويده بشريحة الكمبيوتر المتطورة "كوالكوم سناب دراغون 8155" (Qualcomm Snapdragon 8155). كما أن هناك شاشة يبلغ مقاسها 14 بوصة في قمرة القيادة لهذا العرض الراقي الذي يمكنه قطع مسافة حوالي 150 كيلومترا في الوضع الكهربائي.

من ناحية أخرى، ستقوم سيارات "أركفوكس" (Arcfox) -التي تتخذ من بلدة ماغنا القريبة من غراتس في النمسا مقرا لها- بإرسال سلسلة من سيارات "ألفا- إس" (α-S) الكهربائية بالكامل، والتي تعمل بتقنية شركة "هواوي" (HUAWEI). وكان قد تم إطلاق السيارة في "معرض شنغهاي الدولي للسيارات لعام 2021" في أبريل/نيسان.

كما أطلقت شركة "غيلي" (Geely) للسيارات -التي صارت أكبر مساهم منفرد في شركة "دايملر" (Daimler) الألمانية المالكة لعلامة "مرسيدس-بنز" (Mercedes-Benz)- الطراز الأول من علامتها التجارية للسيارات الكهربائية "زيكر" (Zeeker)، وهي ثاني طراز كهربائي لها بالكامل، إلى جانب "بولستار" (Polestar). ويتردد أن "001" هي أول طراز للسيارات ذات مكابح إطلاق كهربائية خالصة في العالم.

ويقول فرديناند دودنهوفر -خبير صناعة السيارات الألماني- إن "قلب السيارة الكهربائية هو بطاريتها، والصين تعد في المقدمة هنا"، مضيفا أن "التوقعات بالنسبة لشركات صناعة السيارات في البلاد، وردية".

ويقول البروفيسور إن جودة السيارات الصينية حاليا تأتي على قدم المساواة مع شركات التصنيع المعروفة، مشيرا إلى أنه "عندما يتعلق الأمر بالحلول البرمجية، فإن الصينيين يعدون في صدارة المنافسة حاليا".

المصدر : الألمانية