الاتحاد الأوروبي يسأل منافسي مايكروسوفت عن احتمالات تضررهم من تكامل تطبيقات أوفيس

تطبيقا مايكروسوفت تيم وسلاك يتنافسان في سوق برامج بيئة العمل المشتركة (الجزيرة)

تتابع هيئات مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي شكوى تقدمت بها شركة "سلاك" (Slack) المطورة لمنصة التواصل الاجتماعي والإداري للأفراد والشركات، من خلال سؤال منافسي شركة "مايكروسوفت" (Microsoft) عما إذا كان تطبيق "تيمز" (Teams) -أحد منتجات باقة "أوفيس" (Office) التي تنتجها مايكروسوفت- يمنحها مزيدا من النفوذ في السوق، وذلك قد يكون خطوة أولى لفتح تحقيق في قضية احتكار جديدة ضد الشركة.

وفي استطلاع أُرسل إلى المنافسين واطلعت عليه وكالة رويترز، تركز المفوضية الأوروبية على الفترة من 2016 إلى 2021.

وقدمت مايكروسوفت -عملاق البرمجيات الأميركية- منصة تيمز في أوائل عام 2017 للتنافس مع منصة سلاك وآخرين في السوق السريعة النمو لتطبيقات الأعمال المشتركة.

وقدمت شركة سلاك -التي اشترتها شركة "سيلز فورس" (Salesforce) التجارية لبرامج الحاسوب في يوليو/تموز- شكواها ضد تيمز إلى المفوضية العام الماضي.

ورفضت مايكروسوفت التعليق، وقد دفعت 2.2 مليار يورو (2.6 مليار دولار) من غرامات الاتحاد الأوروبي في قضايا تتعلق بما يسمى الممارسات التقييدية وغيرها في العقد الماضي.

ورأت سلاك في شكواها أن ربط أو تجميع برنامج تيمز مع حزمة أوفيس غير قانوني، ودعت هيئة مكافحة الاحتكار التابعة للاتحاد الأوروبي إلى الفصل بين الاثنين.

وقالت إن مايكروسوفت تعمد إلى التثبيت الأولي لبرنامجها ضمن حزمة أوفيس، ومن الصعب إلغاء التثبيت، ورفضت الشركة الأميركية تقديم معلومات من شأنها أن تسمح للمنتجات المنافسة بالعمل مع  تيمز أو أوفيس.

المنافسون يتضررون

ودفع هذا الهئيات الأوروبية إلى التساؤل عما إذا كانت المنتجات المدمجة ستمنح الشركات إمكانية الوصول إلى البيانات التي يمكن أن تزيد من قوتها السوقية في كلا السوقين.

في الوقت نفسه، يجعل ذلك الدمج التنافس مع المنافسين أكثر صعوبة، بخاصة أولئك الذين لديهم منتج واحد فقط.

كما سألت الهيئة عن العوائق التي تحول دون دخول أو توسيع سوق التطبيقات التي يستخدمها العاملون في برامج مشتركة، وتبديل التكاليف للعملاء وأهمية حماية بيانات المستخدم.

وطُلب من المنافسين الحصول على قائمة بالعملاء الذين قاموا بالتبديل إلى "تيمز" أو حزمة "أوفيس"، والنسبة المئوية للإيرادات المفقودة نتيجة لذلك، فضلا عن تأثير المنتجات المتكاملة في استثمارها في الابتكار والجودة والسعر لمنتجاتها.

وتساءل الاستطلاع عما إذا كان فيروس كورونا قد زاد الطلب على تطبيقات بيئة العمل المشتركة وعن كيفية تطور هذا الطلب بعد الوباء.

وتشمل الشركات الأخرى التي تقدم تطبيقات بيئة العمل المشتركة كلا من "زوم" (Zoom)، و"غوغل" (Google)، و"فيسبوك" (Facebook)، و"سيسكو" (Cisco).

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عرف العلماء منذ عقود من الزمان أن العواصف الشمسية الشديدة تؤثر في شبكة الكهرباء، ولكن الخطر الحقيقي هو على شبكة الإنترنت التي قد تكون نهايتها اقتربت مع تزايد احتمال حدوث عاصفة شمسية قوية.

Published On 30/8/2021
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة