بعد اختراق كبير للحكومة الأميركية في عهد ترامب.. بايدن يستعين بفريق أمن إلكتروني على مستوى عالمي

إدارة بايدن تعطي الأولوية للمواضيع التقنية العاجلة كما يظهر في التعيينات الأخيرة (مواقع التواصل)
إدارة بايدن تعطي الأولوية للمواضيع التقنية العاجلة كما يظهر في التعيينات الأخيرة (مواقع التواصل)

عيّن الرئيس الأميركي جو بايدن مجموعة من قدامى المحاربين في مجال الأمن القومي من ذوي الخبرة السيبرانية الكبيرة، الأمر الذي لاقى إشادة مسؤولي الدفاع والمحققين السابقين، حيث تعمل الحكومة الأميركية على التعافي من أحد أكبر عمليات الاختراق التي تعرضت لها خلال سنوات إدارة ترامب.

وقالت سوزان سبولدينغ، مديرة مشروع الدفاع عن المؤسسات الديمقراطية في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية "إنه لأمر رائع أن نرى الأولوية التي تعطيها الإدارة الجديدة للإنترنت".

وخفّضت إدارة ترامب التعيينات في مجال الأمن السيبراني خلال رئاسته، فقد أوقفت منصب منسق الأمن السيبراني في البيت الأبيض، وقامت بتقليص جناح الدبلوماسية الإلكترونية في وزارة الخارجية، وطردت زعيم الأمن السيبراني الفدرالي كريس كريبس في أعقاب هزيمة دونالد ترامب في الانتخابات في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكشف عن الاختراق في ديسمبر/كانون الأول، والذي ضرب 6 وكالات فدرالية والعديد من الشركات، بما في ذلك مزود البرمجيات "سولارويندز" (SolarWinds).

وعزت وكالات الاستخبارات الأميركية ذلك علنًا إلى جهات حكومية روسية، بينما نفت موسكو تورطها في الاختراق.

وبموجب قانون صدر مؤخرًا، يجب على بايدن فتح مكتب يركز على الإنترنت ويقدم تقاريره إلى مدير إلكتروني وطني جديد، والذي سينسّق القدرات الإلكترونية الهائلة للحكومة الفدرالية، كما قال مارك مونتغمري، وهو موظف سابق في الكونغرس ساعد في تصميم هذا الدور.

المرشح الرئيسي لمنصب مدير الإنترنت هو جين إيسترلي، وهو مسؤول سابق رفيع المستوى في وكالة الأمن القومي، وفقًا لأربعة أشخاص مطلعين على عملية الاختيار.

وشغل إيسترلي عدة مناصب استخباراتية رفيعة في إدارة أوباما وساعد في إنشاء القيادة الإلكترونية الأميركية، وهي وحدة الحرب الإلكترونية الأعلى في البلاد.

وقال نائب رئيس شركة مايكروسوفت توم بيرت في بيان، إن إدارة بايدن "عيّنت خبراء أمن إلكتروني على مستوى عالمي في مناصب قيادية".

الاختراق الإلكتروني الكبير ضرب 8 وكالات فدرالية والعديد من الشركات بما في ذلك مزود البرمجيات "سولارويندز"  (رويترز)

ومع ذلك، يشعر بعض المراقبين بالقلق من أن المجموعة المختارة لهذه المناصب تم اختيارها بالكامل تقريبًا من القطاع العام، كما قال مسؤول سابق ومحلل صناعي طلب عدم ذكر اسمه. ونبه لضرورة التنويع لأن الغالبية العظمى من البنية التحتية للإنترنت في الولايات المتحدة مملوكة ومدارة من قِبَل الشركات الأميركية.

وقال أميت يوران، المدير السابق للأمن السيبراني في وزارة الأمن الداخلي، وهو الآن الرئيس التنفيذي لشركة الأمن "تينابل" (Tenable)، إن "إيجاد توازن جيد مع كل من الخبرة الحكومية والتجارية سيكون أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق النجاح".

ويخطط بايدن لترشيح روب سيلفرز، الذي عمل أيضًا في إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، ليصبح مديرًا لوكالة أمن البنية التحتية للأمن السيبراني، وفقًا لأربعة أشخاص تم إطلاعهم على الأمر.

ويضم مجلس الأمن القومي التابع لبايدن، وهو ذراع البيت الأبيض الذي يوجه الأولويات الأمنية للإدارة، 5 مسؤولين من ذوي الخبرة في مجال الأمن السيبراني.

وتقود التعيينات المسؤولة الكبيرة في وكالة الأمن القومي آن نويبرغر بصفتها نائبة مستشار الأمن القومي للتكنولوجيا الإلكترونية والناشئة.

وقال فيل راينر، الرئيس التنفيذي لشركة معهد الأمن والتكنولوجيا "أصبحت نويبرغر واحدة من أكثر الشخصيات شهرة بوكالة الأمن القومي في السنوات الأخيرة بعد قيادتها جناح الدفاع الإلكتروني بوكالة التجسس، مما أدى إلى الثناء على دورها في تنبيه الشركات سريعًا إلى تقنيات القرصنة المستخدمة من قِبَل البلدان الأخرى".

والمعينون الأربعة الآخرون هم مايكل سولماير كمدير أول للإنترنت، وإليزابيث شيروود راندال كمستشار للأمن الداخلي، وروس ترافرز كنائب مستشار الأمن الداخلي، وكايتلين دوركوفيتش كمديرة أولى للصمود والاستجابة في مجلس الأمن القومي، وجميعهم خدم سابقًا في مناصب أمنية عليا تعاملت مع الأمن السيبراني.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة