واتساب يتراجع تحت الضغط.. لن يجبر المستخدمين على ربط حساباتهم الآن

واتساب حددت موعدا جديدا مستهدفا في 15 مايو/أيار القادم لإطلاق التحديث الجديد لتطبيقها (مواقع التواصل)
واتساب حددت موعدا جديدا مستهدفا في 15 مايو/أيار القادم لإطلاق التحديث الجديد لتطبيقها (مواقع التواصل)

أجّل تطبيق واتساب (WhatsApp) التابع لشركة فيسبوك (Facebook) طرح ميزات الأعمال الجديدة؛ بعد رد الفعل العنيف على ممارسات مشاركة بيانات المستخدمين.

ويمثل التأخير انتكاسة لخطة شركة واتساب للحصول على الإيرادات عبر تسهيل التبادلات التجارية على تطبيق المراسلة، الذي استحوذت عليه فيسبوك مقابل 19 مليار دولار عام 2014، ولكنه كان بطيئا في تحقيق الدخل.

وقالت واتساب الجمعة إن المستخدمين لن يضطروا بعد الآن إلى مراجعة وقبول شروط التطبيق المحدثة بحلول الثامن من فبراير/شباط المقبل، ولن يتم تعليق حساباتهم أو حذفها بحلول ذلك التاريخ.

وانتقد المدافعون عن الخصوصية تغييرات واتساب، مشيرين إلى سجل فيسبوك الضعيف في التعامل مع بياناتهم، حيث اقترح العديد من المستخدمين الهجرة إلى منصات أخرى.

وقالت واتساب إن التحديث المخطط له لا يؤثر على المحادثات الشخصية، التي ستستمر في التشفير من طرف إلى طرف، أو توسيع قدرتها على مشاركة البيانات مع فيسبوك.

وقالت الشركة إن "التحديث يتضمن خيارات جديدة تسهل مراسلة الأفراد للشركات على واتساب، ويوفر مزيدا من الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها".

وقالت واتساب إنها حددت موعدا جديدا مستهدفًا في 15 مايو/أيار القادم لإطلاق أدوات العمل، وستتواصل مع المستخدمين تدريجيًّا لمراجعة تغييرات السياسة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

إذا كنت تستخدم تطبيق واتساب فمن المحتمل أنك لاحظت ظهور نافذة منبثقة أثناء استخدام التطبيق في هاتفك في وقت ما خلال اليومين الماضيين، تطلب منك الموافقة على تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق.

بعد قرار تطبيق “واتساب” تحديث سياسة الخصوصية لديه، انكب ملايين المستخدمين على الانضمام إلى تطبيق المراسلة “بيب” الذي أطلقته شركة “تورك سيل” التركية للاتصالات، لكن هل يُعد بيب بديلا مناسبا لواتساب؟

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة