بعد رفض مدرسة أميركية دفع الأموال.. قراصنة إنترنت ينشرون معلومات الطلاب الخاصة

خبراء الأمن السيبراني يقولون إن على المستهدفين تجنب دفع الفدية بأي ثمن من أجل تفويت الفرصة على قراصنة الإنترنت (رويترز)
خبراء الأمن السيبراني يقولون إن على المستهدفين تجنب دفع الفدية بأي ثمن من أجل تفويت الفرصة على قراصنة الإنترنت (رويترز)

نشر أحد قراصنة الإنترنت، الذين اخترقوا مدرسة بولاية نيفادا، ملفات تحتوي على درجات الطلاب والمعلومات الشخصية بعد أن رفضت المدرسة دفع فدية.

فقد أعلنت أكبر منطقة مدارس عامة في لاس فيغاس الشهر الماضي، أن أحد المتسللين اخترق بعض ملفاتها باستخدام برامج الفدية، واحتجز الملفات كرهينة مطالبا بدفع فدية.

أخبر بريت كالو، محلل التهديدات في شركة الأمن السيبراني "إمسيسوفت" (Emsisoft) موقع "بزنس إنسايدر" (Business Insider)، أنه اكتشف وثائق مسربة نُشرت في منتدى اختراق عبر الإنترنت يُزعم أنها تتضمن سجلات من مدرسة مقاطعة كلارك في نيفادا، بما في ذلك أسماء الطلاب وأرقام الضمان الاجتماعي والعناوين وبعض المعلومات المالية، وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal‎‏) قد نشرت نتائج كالو لأول مرة يوم الاثنين.

وازدادت هجمات برامج الفدية في السنوات الأخيرة، وتزايد استهداف المدارس بشكل كبير هذا الخريف مع انتقال المزيد من الفصول والملفات الحساسة عبر الإنترنت، حيث تم استهداف ما لا يقل عن 60 منطقة تعليمية وجامعة في الولايات المتحدة بهجمات برامج الفدية هذا العام، وفقا لإحصاء إمسيسوفت.

وتضع الهجمات أهدافها بين المطرقة والسندان، مما يجبرهم على الاختيار بين دفع فديات ضخمة للمجرمين أو المخاطرة بتسريب المعلومات الشخصية للأشخاص عبر الإنترنت، ويقول خبراء الأمن السيبراني ووكالات إنفاذ القانون -بما في ذلك مكتب التحقيقات الفدرالي- إن الأهداف يجب أن تتجنب دفع الفدية بأي ثمن من أجل تفويت الفرصة على المتسللين.

وقال كالو "تحدث هجمات برامج الفدية لسبب واحد، وسبب واحد فقط: أنها مربحة"، مؤكدا أن الطريقة الوحيدة لمنعهم هي جعلهم غير مربحين، وهذا يعني أن المنظمات يجب أن تتوقف عن دفع الفدية.

وقد كشفت المقاطعة سابقا أنها تعرضت لهجوم فدية خلال الأسبوع الأول من الدروس عبر الإنترنت، وقالت إن السلطات تحقق في الأمر.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

من اختراق حسابات الاستخبارات الأميركية، إلى جني ملايين الدولارات بعمليات احتيال وابتزاز عبر شبكة الإنترنت، لا يبدو أن شيئا يمكنه أن يوقف جرائم القرصنة الإلكترونية.. هذه أشهر قصص القراصنة الرقميين.

23/5/2020
المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة