فشلت المفاوضات بسببها.. ما الكلمة التي قالتها مايكروسوفت وأزعجت مالك تيك توك؟

ييمينغ رئيس "بايت دانس" فضل التوجه لشركة أوراكل بدلا من مايكروسوفت (رويترز)
ييمينغ رئيس "بايت دانس" فضل التوجه لشركة أوراكل بدلا من مايكروسوفت (رويترز)

أعلنت مايكروسوفت (Microsoft) رسميا الأحد أن عرضها الخاص بشراء عمليات تطبيق "تيك توك" (TikTok) في الولايات المتحدة قد تم رفضه من قبل الشركة الصينية، والتي تقول المصادر إن هناك أسبابا وراء هذا الرفض.

وخسرت مايكروسوفت، والتي كانت في السابق المرشح الأوفر حظا لعمليات "تيك توك" الأميركية، هذا الأسبوع، أمام شركة أوراكل (Oracle) العملاقة للتكنولوجيا.

وقدمت "بايت دانس" -الشركة المالكة لتطبيق "تيك توك"- وأوراكل اقتراحا إلى البيت الأبيض يقضي بأن تصبح الأخيرة "الشريك التقني الموثوق به" للتطبيق في البلاد.

وقالت مصادر مطلعة على المفاوضات إن تشانغ ييمينغ الرئيس التنفيذي لشركة "بايت دانس" شعر بالضيق بعد أن وصفت مايكروسوفت تطبيق "تيك توك" بأنه "خطر أمني" يمكنها إصلاحه عند التحدث إلى المشرعين الأميركيين.

ووفقا لموقع بيزنس إنسايدر فقد كتبت رويترز نقلاً عن مصادر أنه "خلال مناقشتها لعرضها مع إدارة ترامب والمشرعين الأميركيين، أزعجت مايكروسوفت تشانغ لأنها أشارت إلى تيك توك على أنه خطر أمني يمكنها إصلاحه…".

وقالت مصادر لرويترز أيضا إن عرض مايكروسوفت -الذي تجاوز 20 مليار دولار- لم يرض مستثمري "بايت دانس". وبحسب ما ورد، فإن السعر بالإضافة إلى التصريحات الأخيرة من بكين بأنها لن تقبل بيعا قسريا لـ "تيك توك" لشركة أميركية قد أديا إلى قرار إبرام صفقة شراكة مع أوراكل بدلا من البيع المباشر لشركة مايكروسوفت.

الصفقة المقترحة من أوراكل لا ترقى إلى مستوى البيع الشامل، بل تقترح شراكة حيث ستدير أوراكل بيانات مستخدمي "تيك توك" بالولايات المتحدة. وتم تقديم الصفقة المقترحة الآن إلى لجنة الاستثمار الأجنبي بالولايات المتحدة (CFIUS) لمراجعتها.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكدت أن "تيك توك" تشكل خطرا على الأمن القومي لأنها مملوكة لشركة "بايت دانس" الصينية، وتجادل واشنطن بأن هذا يعني أنه يمكن تسليم بيانات المستخدم إلى الحكومة الصينية لأغراض التجسس.

وتنفي "تيك توك" ذلك، قائلة إنها لن تسلم أبدا بيانات المستخدم إلى أي حكومة لأغراض التجسس، وإنها لا تستطيع حتى لو أرادت ذلك لأن بياناتها مخزنة على خوادم أميركية، وبالتالي فهي تخضع لقانون الولايات المتحدة.

وكان رد فعل الصين قويا عندما وقع ترامب أمرين تنفيذيين أوائل أغسطس/آب، في محاولة لفرض بيع عمليات "تيك توك" لشركة أميركية، حيث وصفت وسائل الإعلام الحكومية هذه الخطوة بأنها "سطو واضح".

ونجحت حكومة بكين أيضا في عرقلة مفاوضات البيع أواخر أغسطس/آب عندما أعلنت عن ضوابط صارمة جديدة لتصدير التكنولوجيا والتي تنطبق على خوارزمية "تيك توك".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة