المعارضة الهندية تتهمها بالمحاباة.. هل أصبحت فيسبوك هادمة الديمقراطيات في العالم؟

موظفو  فيسبوك وواتساب الذين يشرفون على المحتوى الهندي متهمون بمحاباة حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي (أسوشيتد برس)
موظفو  فيسبوك وواتساب الذين يشرفون على المحتوى الهندي متهمون بمحاباة حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي (أسوشيتد برس)

دعا حزب المؤتمر المعارض الرئيسي في الهند أمس الأحد إلى تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق فيما وصفه بمعاملة إيجابية من قبل فريق شركة فيسبوك (Facebook) في الهند تجاه الحزب الحاكم في البلاد.

وقال الحزب لصحيفة وول ستريت جورنال يوم الجمعة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، إن موظفي  فيسبوك وواتساب (WhatsApp) الذين يشرفون على المحتوى الهندي رفضوا منع نشر تعليقات مثيرة من حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي على المنصة لحماية "المصالح التجارية" للشركة، وأضاف حزب المؤتمر أن فيسبوك حذفت التعليقات على المنشور بدلا من حذف المنشور نفسه.

وقالت فيسبوك إنها تحظر خطاب الكراهية والمحتوى الذي يحرض على العنف، وتفرض هذه السياسات على الصعيد العالمي بغض النظر عن الموقف السياسي لأي شخص أو الانتماء الحزبي.

وأضافت الشركة في بيان "نعلم أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به، ونحرز تقدما في التنفيذ وإجراء عمليات تدقيق منتظمة لعمليتنا لضمان النزاهة والدقة".

وتعتبر فيسبوك الهند أكبر سوق لخدماتها مع 400 مليون مستخدم، وهذه الشركة الأميركية في انتظار الموافقات التنظيمية لإطلاق منصة الدفع الإلكتروني، وكانت قد استثمرت 5.7 مليارات دولار في الوحدة الرقمية لشركة ريلاينس إندستريز (Reliance Industries) بهدف خدمة عشرات الملايين من المتاجر الصغيرة في جميع أنحاء الهند.

وقال المتحدث باسم حزب المؤتمر أجاي ماكين في إفادة صحفية "حزب المؤتمر يطالب بتشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في علاقات موظفي فيسبوك وواتساب بالحزب الحاكم" كما حث الشركة على بدء تحقيق داخلي في فريق الرقابة الهندي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة