أضرارها كثيرة وهناك بدائل.. آبل توصي بعدم تغطية الكاميرا في أجهزة ماك بوك

بعض مستخدمي أجهزة آبل يلجؤون لتغطية كاميرا الحاسوب المحمول للحماية من عمليات التجسس والمراقبة (الألمانية)

قالت شركة آبل إن هناك وسائل كثيرة يلجأ إليها المستخدم لتغطية كاميرا جهاز الحاسوب المحمول، بدءا من الملصقات البسيطة وحتى الشرائح المنزلقة الصغيرة، وذلك من أجل الحماية من عمليات المراقبة أو التجسس بواسطة الكاميرا.

ونشرت الشركة الأميركية هذا الشهر وثيقة دعم تحذر العملاء من إغلاق حواسيب ماك المحمولة الخاصة بهم بغطاء فوق الكاميرا، لأن ذلك يمكن أن يؤدي للإضرار بشاشة الجهاز.

وتنصح آبل أصحاب أجهزة ماك بوك بعدم الاعتماد على مثل هذه الوسائل، لأن المسافة بين لوحة المفاتيح والشاشة مصممة بتفاوت صغير للغاية، مما يؤدي إلى تلف الشاشة عند طيها، ويسري ذلك على موديلات "ماك بوك"(MacBook)، و"ماك بوك آير"، و"ماك بوك برو" (MacBook Pro).

كما أشارت الشركة في تحذيرها إلى إمكانية تداخل تغطية الكاميرا المدمجة مع مستشعر الإضاءة المحيطة، وهو ما يمنع وظيفة الضبط التلقائي لدرجة السطوع وتعديل الألوان ودرجة كثافتها من القيام بعملها.

وتنصح آبل باستخدام ضوء مؤشر الكاميرا لتحديد ما إذا كانت الكاميرا نشطة كبديل لتغطيتها، وتحديد التطبيقات التي يمكنها استخدام الكاميرا في إعدادات النظام.

وإذا لم يرغب المستخدم في الاعتماد على الحل التقني من شركة آبل ففي هذه الحالة ينبغي مراعاة ألا يزيد سمك الملصق الموضوع على الكاميرا على سمك ورق الطباعة (0.1 ملم)، وألا يترك بقايا لاصقة على عدسة الكاميرا، وعند استعمال ملصق أكبر سمكا فإنه يتعين على المستخدم إزالته قبل طي شاشة جهاز ماك بوك.

وتنبع التحذيرات الجديدة من آبل من شكاوى مالكي حواسيب ماك بوك برو الذين عانوا من تلف شاشاتهم بعد تغطية الكاميرا، وهناك العديد من التقارير والتحذيرات على المواقع الخاصة بأجهزة آبل التي حذرت من هذه المشكلة، خصوصا مع حواسيب ماك بوك برو مقاس 16 بوصة الجديدة التي تحتوي على حواف أنحف.

المصدر : الألمانية + مواقع إلكترونية