أوقفت موقع شرطة دالاس وتساندها مجموعة قرصنة شهيرة.. ما هي رابطة جماهير كي-بوب الكورية؟

تفاني مشجعي كي-بوب علامة على مدى انتشار وتوحيد الاحتجاجات ضد عنف الشرطة (مواقع التواصل)
تفاني مشجعي كي-بوب علامة على مدى انتشار وتوحيد الاحتجاجات ضد عنف الشرطة (مواقع التواصل)

اكتسبت الاحتجاجات التي عمت أكثر من مئة مدينة في أنحاء الولايات المتحدة زخما وتأييدا كبيرا من العديد من المشاهير في الفن والرياضة الذين عبروا عن تأييدهم لهذه المظاهرات إما بنشر صور وكلمات أو حتى الاحتجاج السلمي. وفي كوريا الجنوبية كانت هناك مجوعة من عشاق البوب المسمى كي بوب (K-pop) الذين قرروا أيضا التضامن مع المحتجين ولكن بشكل آخر.

فقد استهدفت حسابات المعجبين بموسيقى البوب الكوري على وسائل التواصل الاجتماعي تطبيق "آي ووتش دالاس" (iWatch Dallas) التابع لشرطة دالاس، والذي يسمح للمستخدمين بإرسال مقاطع فيديو للجرائم المزعومة. حيث بدأت شرطة دالاس في الترويج للتطبيق على تويتر خلال الاحتجاجات المتصاعدة على قتل الشرطة لجورج فلويد وبرونا تايلور وغيرهم من ذوي الأصول الأفريقية في جميع أنحاء البلاد.

ودعت الشرطة المواطنين إلى الإبلاغ عن الجرائم بتصويرها بالفيديو وإرسالها عبر التطبيق لإدارة شرطة دالاس حتى تقوم قوات الأمن باتخاذ الخطوات اللازمة بشأن المخالفين.

ورداً على ذلك، بدأت حسابات معجبي كي-بوب بمطالبة متابعيهم بإرسال مقاطع فيديو لفرق البوب الكورية المفضلة لديهم لإرباك الشرطة التي تحاول تحديد أماكن المتظاهرين، وذلك حتى يتم إغراق التطبيق بالطلبات بحيث يتوقف عن العمل وهو ما حدث بعد فترة وجيزة، حيث أعلن حساب تويتر التابع لشرطة دالاس أن التطبيق قد أزيل مؤقتا "بسبب صعوبات فنية".

ويعتبر معجبو كي-بوب قوة لا يستهان بها على وسائل التواصل الاجتماعي، وهم معروفون بتفوقهم المتحمس لفرق البوب الكورية مثل بي تي إس (BTS) وبلاك بنك (BLACKPINK) وغالبا ما يستجيبون للمشاركات التي تدعوهم إليها هذه الفرق حتى لو كانت لا تمت للغناء بصلة.

وقام معجبو كي-بوب بنشر الوسوم المتعلقة بالاحتجاج والعدالة الاجتماعية بشكل كبير، وكانوا فعالين جدا في إعادة نشر تغريدات مجموعة القرصنة الشهيرة "أنونيموس" (Anonymous) التي دعت الناس للاحتجاج، مما جعل تغريدات تلك المجموعة تنتشر بشكل كبير على المنصات المختلفة.

كما استهدف المعجبون بوابة أدلة تستخدمها الشرطة في غراند رابيدز ميشيغان، والتي تحميها شركة أكسون التقنية سيئة السمعة لصنع أسلحة الصعق بالليزر.

 

إنها ليست المرة الأولى التي يبطئ فيها المتظاهرون على الإنترنت من قوة سلطة الدولة من خلال إغراق مواقعها ببيانات غير مهمة، ولكنها المرة الأولى التي يكوِّن بها معجبون بفرق البوب الكوري من جميع أنحاء العالم تحالفا مع حركة بلاك لايفز ماتر (Black Lives Matter).

والتكتيك الذي استخدموه هنا معروف عند الرغبة بالفوز في أي معركة ضد السلطة، وهو التحكم في الاتصالات، والطريقة الأسهل والأرخص للقيام بذلك هي تعطيل نظام اتصال المنافس عبر إغراقه بالمحتوى المضلل، وهو ما يفعله معجبو كي -بوب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت إدارة شرطة ولاية كيركلاند طلبت الاثنين الماضي من أتباعها "تمرير معلومات مهمة" إلى الإدارة باستخدام وسم (#malminkirkland) فجاءتهم المشاركة الأولى عبارة عن فيديو تأمل طويل في جمال نحلة أثناء طيرانها أرسله معجبو فرق البوب الكورية، في حين جاءت معظم المشاركات الأخرى بمقاطع فيديو لنجوم كي-بوب بهدف إغراق رجال الشرطة بمعلومات خاطئة لجعل التواصل مستحيلا.

كما استعاد معجبو البوب ​​الكوريون المركز الأول في الوسوم على إنستغرام وتويتر بعد محاولة العنصريين البيض إغراق المنصتين بوسوم مضادة لحركة بلاك لايفز ماترز، وذلك في اطار التضامن العالمي مع أولئك الذين يحتجون من أجل المساواة العرقية في الولايات المتحدة.

قد يبدو التضامن عبر وسائل التواصل الاجتماعي عملا بسيطا بالمقارنة بأشياء أخرى، لكن تفاني مشجعي كي-بوب يعد علامة على مدى انتشار وتوحيد الاحتجاجات ضد عنف الشرطة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

نشرت مجموعة تحليل التهديدات من غوغل والمعروفة اختصارا بـ"تاغ" (TAG) -وهي وحدة داخل قسم الأمن في غوغل يتتبع مجموعات الجرائم الإلكترونية على مستوى الدول- تقريرها الأمني للربع الأول من العام الحالي.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة