بعد السيارة الكهربائية والطائرات المسيرة.. شاهد اللوح المائي الطائر فليت بورد

كشفت شركة فليت بورد (Fliteboard) الأسترالية عن لوح ركوب أمواج يطفو فوق الماء، في تحقيق لجهود مؤسس الشركة دافيد تريويرن الذي يعد من محبي ركوب الأمواج (الركمجة) والإبحار الشراعي، وترك وظيفته الدائمة للعمل على هذا المشروع بتفرغ كامل.

ويشبه فليت بورد لوح ركوب الأمواج التقليدي، ولكن الحقيقة أن الشخص الموجود عليه يطفو فوق الماء حيث لا يعتمد على وجود موجة، فيمكن للوح التزلج والطفو فوق البحار أو الأنهار أو البحيرات أو أي مكان به ما لا يقل عن ثلاثة أقدام من الماء.

كيف يعمل؟

هناك ثلاثة أنواع من لوح التزلج فليت بورد، يبلغ طول النوع الأول ستة أقدام، وهو لوحة قابلة للنفخ مخصصة للمبتدئين. أما فليت بورد برو (Fliteboard Pro) فهو الخيار الأصغر بطول خمسة أقدام، وهو للمحترفين.

ويتكون اللوح بشكل أساسي من لوح التزلج المثبت بداخله بطارية فليت سل (Flitecell)، وهي بطارية قابلة للشحن ومقاومة للماء، والقطعة التي تحمل لوح التزلج فوق الماء، والمسماة الصاري، وهي متوفرة بارتفاعين، فالصاري الطويل يعني ركوبا أكثر سلاسة فوق الأمواج وزاوية دوران أفضل، أما الصاري القصير فيجعل من السهل على الراكب البقاء على اللوح بشكل ثابت.

ويدعم كل لوح فليت محرك إلكتروني صامت. ومع المحرك الإلكتروني، يمكن لفليت بورد أن تسير بسرعة 45 كيلومترا في الساعة، وهي خالية من الانبعاثات، ولا تترك تموجات خلفها كما هي الحال في ألواح التزلج، ويتم شحن البطارية بالكامل في أقل من ثلاث ساعات. وتدوم الشحنة الواحدة حوالي 90 دقيقة.

ويتيح جهاز التحكم عن بعد المحمول باليد للراكب التحكم في فليت بورد، حيث يتصل جهاز التحكم عن بعد باللوحة باستخدام البلوتوث، لذا فهو يعطي الراكب معلومات مفيدة لمساعدته في التخطيط لرحلته.

على سبيل المثال، فإنه يوفر للراكب معلومات عن السرعة والمسافة، ونطاق البطارية وكفاءتها. ويمكن للركاب ضبط لوحاتهم للتحكم في السرعة.

وتوجد عشر مدارس للتدريب على لوح التزلج المائي فليت بورد في جميع أنحاء العالم، ومعظمها في أستراليا وأوروبا، ويخطط عدد قليل آخر لفتح فروع في نيوزيلندا وإندونيسيا وبلدان أخرى.

ويبلغ متوسط سعر اللوح في الولايات المتحدة حوالي 13 ألف دولار أميركي، ويشمل الشحن. وتقول فليت بورد إن مدة التسليم في الوقت الحالي تصل لستة أسابيع للطلبات الجديدة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة