لتبسيطه للأطفال.. مواقع يوتيوب وتطبيقات تقدم الدين بصورة مرحة

اتجهت عدد من التطبيقات وحسابات يوتيوب لعمل محتوى يستهدف شرح تعاليم الدين للأطفال بطريقة سهلة ومرحة، وهو تحد كبير يحتاج دعما وخبرة في هذا المجال.

ويظهر مقطع مصور من الرسوم المتحركة طفلا أمام سجادة صلاة في حجرته. ويقول "فلنقف مستقيمين صفاً واحدا متساوياً ولنتوجه صوب الكعبة في مكة". لغة مفهومة للصغار، حيث تشرح الشخصية ثلاثية الأبعاد الخطوات الأولى لتعليم أداء الصلوات الخمس المفروضة عند المسلمين مثل رفع كفي اليدين عند مستوى الكتفين مع ترديد النداء "الله أكبر".

حظي المقطع المصور بأكثر من مليوني مشاهدة على يوتيوب، ويعد من أنجح الشرائط المصورة في مسلسل الرسوم المتحركة الديني "علي وسُمية Ali and Sumaya" وهما بطلا هذه الحلقات التعليمية التي تشرح للأطفال في كافة أرجاء العالم الإسلامي هذه التعاليم الدينية بصورة مبسطة ومرحة.

ولا يقتصر الأمر على الإسلام فحسب، بل تعددت على شبكة الانترنت وتطبيقاتها الرقمية الكثير من المسلسلات التعليمية ذات المحتوى الديني الخاص بأبناء الديانة المسيحية أو حتى الهندوسية، التي تتسم بطابعها المبسط وألوانها المرحة. وانضم لهذا التوجه أيضا صناع الألعاب ومصممو التطبيقات الرقمية.

ويقول بادير بالام منتج "علي وسمية" إنه كلما تعلمنا وعرفنا أكثر عن الاسلام "استوعبنا بشكل أكبر أن نبي الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام كان ودودا ومرحا".

كما أنه يشارك مع آخرين في إنتاج المسلسل بالإنجليزية، مستهدفا جمهور الأطفال المسلمين في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا، وكذلك أبناء الجالية الناطقة بالإنجليزية في دول أخرى، ويوضح بالام أن شعارهم "تحقيق التواصل بين الإسلام والأطفال بحب واستمتاع".

ورغم أن مطوري التطبيق لم يوضحوا المصادر الدينية التي استندوا إليها في مراجعة المعلومات الإسلامية فإنه يظهر في المسلسل القارئ المصري الشيخ محمد جبريل بصوته العذب في تلاوة القرآن والتواشيح الدينية.

وقد أطلق صناع "علي وسمية" بالفعل الآن تطبيقا على الهواتف المحمولة. وينشط المنتج على مواقع التواصل الاجتماعي ويستخدمها منصة للترويج لمسلسله وأفكاره.

‪يتوقع معهد بو لبحوث الإحصاء أن يبلغ المسلمون مليارا و800 مليون‬ (الألمانية)

يوجد في جميع أنحاء العالم مليار و800 مليون مسلم، يعيش نحو 400 مليون منهم بالعالم العربي. ويتوقع معهد بحوث الإحصاء بو (Pew Research Center) أن يصل تعداد المسلمين ثلاثة مليارات نسمة بحلول عام 2069، نظرا لارتفاع معدلات الإنجاب في هذه المجتمعات.

ويلقن الأطفال عادة تعاليم الدين في سن مبكرة عن طريق والديهم، أو في المدرسة أو من خلال دروس تحفيظ القرآن بالمساجد. كما هو معتاد -في قنوات وبرامج التلفزيون منذ سنوات- توجه مسلسلات الرسوم المتحركة خلال شهر رمضان رسالة أخلاقية لتوضيح مغزى الصيام رابع أركان الإسلام الخمسة، وارتباطه بالأخلاق الحسنة وقيم الكرم والعطاء والإيثار.

وبما أننا نعيش الآن عصر يوتيوب -المنصة الرقمية التي تعرض أشرطة ومقاطع مصورة عن كل شيء تقريبا، من وصفات الطعام وعلوم الفضاء والذرة، وشرح تطبيقات بالغة التعقيد، لتقديم محتوى موجه للحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب- فقد أصبح منتجو هذه النوعية من المقاطع يسعون لعرض أعمالهم التي تجمع بين المحتوى الديني والرسالة الترفيهية التثقيفية بأسلوب مبهج ومرح.

ومن بين هذه الأعمال التي حققت شهرة على يوتيوب حلقات مسلسل "زكي وأصدقاؤه" وبطلها الدب زكي بلونه البنفسجي والذي يشبه إلى حد كبير الدب "ويني بوه" من عالم ديزني، ولكنه موجه للمسلمين.

وقد حقق شريطه المصور التعليمي لحروف الهجاء أكثر من 75 مليون مشاهدة، من خلال أغنية تعليمية تردد فيها حروف الهجاء بشكل منغم، تربط التعليم بآداب الإسلام وقيمه مثل: الله، رمضان، الحج.. إلخ.

ومع ظهور التكنولوجيا كانت هناك محاولات لبعض شركات ألعاب الفيديو الأميركية تقديم ألعاب رقمية ذات محتوى ديني مسيحي، إلا أن نجاحها كان محدودا للغاية، ومنها على سبيل المثال "ألعاب الإنجيل، الكابتن إنجيل تحت قبة الظلام" وكان يتعين على اللاعبين خلالها الإجابة عن أسئلة حول موضوعات تتعلق بالعهد القديم من الإنجيل.

ويوجد على شبكة الإنترنت الآن العديد من الألعاب ذات المحتوى الديني المسيحي والمضمون الإنجيلي والترفيهي في نفس الوقت، ومنها ألعاب ورق، وكتيبات للتلوين تحكي قصصا مثل داود وجالوت، وغيرها من القصص الشهيرة بالعهد القديم.

وهناك محاولات من بعض الشركات والمؤسسات العربية لتطوير ألعاب وتطبيقات بلغات مختلفة لتبسيط مفاهيم الدين للأطفال، ولكنها مازالت مع الأسف محدودة ولم تأخذ حقها في الانتشار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يأتي رمضان كل عام ليغير روتين حياة المسلمين، فتتغير معه مواقيت النوم والطعام والعمل. ومع دخول التكنولوجيا لجميع نواحي حياتنا، يحتاج المسلم تطبيقات خاصة لهذا الشهر ليتمكن من أداء واجباته.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة