بعد رفض تشغيل مصنعه بسبب كورونا.. إيلون ماسك يهدد بنقل عمليات "تسلا" خارج كاليفورنيا

ماسك أهان مسؤولة الصحة بمقاطعة ألاميدا وهدد بنقل نشاطات تسلا (الفرنسية)
ماسك أهان مسؤولة الصحة بمقاطعة ألاميدا وهدد بنقل نشاطات تسلا (الفرنسية)

أعلن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، على تويتر أمس السبت، أن الشركة تستعد لرفع دعوى قضائية ضد مقاطعة ألاميدا وستنقل مقرها وعملياتها المستقبلية خارج كاليفورنيا. 

وكانت تسلا قد خططت لبدء العمل مرة أخرى في مصنعها بهذه المقاطعة في مدينة فيرمونت والذي تصنع فيه الشركة المركبات لأوروبا وأميركا الشمالية، والذي كان مقررا يوم الجمعة.

ولكن د. إريكا بان مسؤولة الصحة العامة المؤقتة بالمقاطعة صرحت الجمعة بأن الأوامر لاحتواء تفشي فيروس كورونا بالمنطقة لا تزال سارية، وأن تسلا ليس لديها "ضوء أخضر" لاستئناف إنتاج المركبات في مصنع السيارات الرئيسي بالولايات المتحدة وفي كاليفورنيا حتى الآن. 

وقالت المسؤولة المؤقتة "إننا نعمل معهم، وننظر في بعض خطط السلامة الخاصة بهم، ولدينا بعض التوصيات".

ماسك غاضب
وكتب ماسك مهينا مسؤولة الصحة شخصيًا على تويتر "تسلا سترفع دعوى قضائية ضد مقاطعة ألاميدا على الفور. إن مسؤولة الصحة المؤقتة غير المنتخبة والجاهلة تتصرف بشكل مخالف للحاكم".



وأضاف "بصراحة، هذه هي القشة الأخيرة.. ستقوم تسلا الآن بنقل مقرها الرئيسي وبرامجها المستقبلية إلى تكساس/نيفادا على الفور. وسوف يعتمد بقاء نشاطنا في فيرمونت على كيفية التعامل مع تسلا في المستقبل". 



كما شجع ماسك، الذي لديه أكثر من 33 مليونا على تويتر، المساهمين على رفع دعوى قضائية ضد المقاطعة. وتابع "تسلا تعرف أكثر بكثير عما يجب القيام به لتكون آمنة من خلال تجربة مصنعنا في الصين. لدينا أكثر من مسؤول مبتدئ مؤقت (غير منتخب) في مقاطعة ألاميدا". 

وقالت الشركة إن قرار ألاميدا يتعارض مع الدساتير الفيدرالية ودستور كاليفورنيا، فضلاً عن أنها تتحدى أمر الحاكم. وقامت تسلا بالفعل برفع دعوى قضائية ضدها بالمحكمة الفيدرالية في سان فرانسيسكو السبت، واصفة القيود المستمرة بأنها "انتزاع السلطة" من قبل المقاطعة منذ أن قال حاكم كاليفورنيا الخميس إنه سيتم السماح للمصنعين في الولاية بإعادة فتحها.

ومن المقرر أن تظل ألاميدا مغلقة حتى نهاية مايو/أيار الجاري، مع السماح بإعادة فتح الأعمال الأساسية فقط. وقالت المقاطعة إنها لا تعتبر تسلا من الأعمال الأساسية. 

وردت ألاميدا ببيان قالت فيه إن وكالة خدمات الرعاية الصحية وإدارة الصحة العامة تعملان بشكل وثيق مع تسلا في فريمونت على خطة سلامة "إنهم يهدفون إلى إعادة فتح تسلا مع حماية صحة الآلاف من الموظفين الذين يسافرون من وإلى العمل في المصنع".

وقالت المقاطعة دون أن تقدم تفاصيل محددة عن الجدول الزمني "نتطلع إلى التوصل إلى اتفاق بشأن خطة سلامة مناسبة في وقت قريب جدا". وأضافت "نحن نقدر أن سكاننا وشركاتنا قدموا تضحيات هائلة وإننا تمكنا معًا من إنقاذ الأرواح وحماية صحة المجتمع في منطقتنا. نحن بحاجة إلى مواصلة العمل معًا حتى لا تضيع تلك التضحيات ونحافظ على مكاسبنا".

من هي الطبيبة المسؤولة؟
ورغم أن ماسك وصف الطبيبة "بالجهل" فإن بان لديها خبرة عميقة في كل من الصحة العامة والأمراض المعدية، من بين أمور أخرى.

ووفقا لسيرتها الذاتية على "لينكد إن" تخرجت بان من كلية الطب في تافتس، وأكملت الإقامة والزمالة في "يو سي إس إف UCSF" وعملت في قسم الصحة العامة بمقاطعة ألاميدا منذ عام 2011 وأيضا كطبيبة وأستاذة.

وعملت بان سابقا لمدة ست سنوات مديرة لما يسمى الإرهاب البيولوجي وحالات الطوارئ للأمراض المعدية بإدارة الصحة العامة في سان فرانسيسكو.

‪العديد من موظفي تسلا يفضلون أن يعمل الرئيس التنفيذي على التأكد من سلامة المصنع‬ (الفرنسية)

عمدة فيرمونت خائفة على الاقتصاد
بعد سلسلة من التغريدات الغاضبة من ماسك، قالت ليلى ماي عمدة فيرمونت "مع استمرار قيود الحظر الاحترازية على عمل شركات التصنيع، مثل تسلا، فأنا قلقة بشأن الآثار المحتملة على الاقتصاد المحلي". 

كما أعربت عن دعمها لتسلا على وجه التحديد، وحثت سلطات المقاطعة على "وضع مبادئ توجيهية مقبولة" لمساعدة تسلا وآخرين في إعادة فتح أعمالهم.

وأخبر أحد موظفي تسلا في مصنعها بفيرمونت شبكة "سي إن بي سي" أنه لا يستطيع وصف شعوره بخصوص تغريدات ماسك يوم السبت. 

وقال هذا الموظف، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن العديد من زملائه يفضلون أن يتعاون الرئيس التنفيذي مع المقاطعة، للتأكد من سلامة المصنع، وإعادة فتحه في أسرع وقت ممكن. 

ولم ترد تسلا على طلب للحصول على مزيد من المعلومات بشأن تصريحات ماسك حول خطط نقل نشاط الشركة خارج ولاية كاليفورنيا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة