غوغل يحظر جميع تطبيقات فيروس كورونا من متجره

The logo of Google Play is displayed at Tokyo Game Show 2019 in Chiba, east of Tokyo, Japan, September 12, 2019. REUTERS/Issei Kato
غوغل تريد تقييد الوصول للتطبيقات التي قد تسبب الهلع من كورونا (رويترز)

عطلت غوغل جميع عمليات البحث المتعلقة بفيروس كورونا المنتشر الآن في جميع أنحاء العالم على متجرها غوغل بلاي، خوفا من استغلال خوف المستخدمين من المرض في نشر تطبيقات مشبوهة.

وذكرت مدونة 9 تو 5 غوغل (9to5Google) أنه إذا أدخلت إما "فيروس كورونا" أو "كوفيد-19" ككلمة للبحث عنها في متجر غوغل بلاي، فلن يظهر أي شيء في قائمة النتائج. ويبدو أن هذا وضع جديد حدث مؤخرا على نظام البحث في المتجر.

لم تصدر غوغل أي بيان حول هذا التحديث بمتجرها، لكن من المنطقي الاعتقاد بأن الشركة تريد تقييد وصول المستخدم إلى التطبيقات التي قد تسبب الهلع والخوف، إما بنشر معلومات مضللة أو تضخيم مخاوف الناس، حيث من السهل جدًا إنشاء تطبيق حول الفيروس يستغل خوف المستخدمين للحصول على أرباح من استخدام الإعلانات.

ومع أنه لم تكن هناك أي تقارير عن هذه التطبيقات حتى الآن، حيث لم نلاحظ سوى المستندات الضارة عبر الإنترنت التي تتظاهر بتقديم معلومات حول الوباء ولكنها تقدم بالفعل برامج ضارة، فإن من المحتمل أن تكون غوغل قد قررت تجنب أي مشاكل عامة محتملة من خلال اتخاذ هذا الإجراء ضد جميع التطبيقات، دون تقييمها بشكل فردي.

بعض هذه التطبيقات قد تكون مفيدة بالفعل للمستخدمين. لكن جميع المعلومات متاحة عبر الإنترنت، ويمكن أن يكون هناك أشخاص يريدون تطبيق لوحة معلومات يعرض لهم المعلومات حول انتشار الفيروس بالوقت الفعلي والذي تم جمعه من مصادر مختلفة.

ولكن إذا كانت غوغل قد حظرت بالفعل جميع عمليات البحث خوفا من نشر معلومات مضللة أو تخشى أن يتمكن بعض المطورين المحتالين من خداع المستخدمين الخائفين والسذج، فلماذا يمنع أي تطبيق متعلق بفيروس كورونا من المتجر دون أن تتم مراجعته من قبل غوغل؟

علاوة على ذلك، لم تقم غوغل بتقييد عمليات البحث عن فيروس كورونا في خدمة البحث على الويب. حيث يوفر البحث معلومات غير مؤكدة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة