هواوي وشركات صينية مشاركة.. شركات عالمية تنسحب من المؤتمر العالمي للجوال خوفا من كورونا

اجتذب المؤتمر العالمي للجوال العام الماضي أكثر من مئة ألف زائر وما يزيد على 2400 عارض (الأناضول)
اجتذب المؤتمر العالمي للجوال العام الماضي أكثر من مئة ألف زائر وما يزيد على 2400 عارض (الأناضول)

أصبحت شركة "أن تي تي دوكومو" (NTT Docomo) –أكبر شركة اتصالات لاسلكية في اليابان- وسوني كورب، أحدث الشركات التي انسحبت من المؤتمر الدولي للجوال، المزمع عقده في برشلونة هذا الشهر، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقد انسحبت ست شركات حتى الآن من المؤتمر العالمي للجوال (MWC) الذي اجتذب العام الماضي أكثر من مئة ألف زائر وما يزيد على 2400 عارض، ومن المقرر أن يعقد يومي 24 و27 فبراير/شباط الجاري.

ويعد المؤتمر أكبر تجمع لصناعة الاتصالات والجوالات، حيث تنفق الشركات الملايين على طرق العرض والضيافة، للحصول على صفقات خلال المعرض.

وانضمت "أن تي تي" وسوني إلى الشركات: أمازون الأميركية و"إل جي" الكورية الجنوبية وإريكسون السويدية ونيفادا الأميركية لصناعة الرقاقات، والتي أعلنت عدم حضورها المؤتمر هذا العام.

وقالت مصادر مقربة من منظمي المؤتمر لرويترز إن المشاركين إذا قرروا الإلغاء، فسيتعين عليهم تحمل التكلفة، وستكون إدارة المؤتمر مسؤولة فقط إذا ألغي المؤتمر بالكامل.

وقالت "إن تي تي" في بيان إنها انسحبت بعد أخذ سلامة عملائها وشركائها وموظفيها في الاعتبار.

ولم تؤكد بعدُ ما إذا كان رئيسها التنفيذي كازوهيرو يوشيزاوا، سيحضر كمتحدث في فقرة افتتاح المؤتمر الرئيسية.

شركتا هواوي و"زد تي إي" الصينيتان ستحضران المؤتمر وقد طلبتا من الموظفين المقيمين في الصين أن يعزلوا أنفسهم قبل المؤتمر (رويترز)

وقالت إدارة المؤتمر العالمي للجوال أمس الأحد إنه لن يسمح لأحد من مقاطعة هوبي الصينية -التي بدأ فيها تفشي فيروس كورونا- بالحضور، بينما يتعين على زوار الصين إثبات أنهم كانوا خارج البلاد لمدة أسبوعين على الأقل قبل الحدث.

وتضيف هذه التدابير إلى الإجراءات السابقة التي تهدف إلى منع انتشار الفيروس في أماكن المؤتمر الرئيسية الثلاثة، بما في ذلك تغيير الميكروفونات بين المتكلمين وتقديم المشورة لجميع الحاضرين بعدم المصافحة.

يذكر أن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في البر الرئيسي للصين ارتفع إلى أكثر من 900 شخص، مع إصابة أكثر من 40 ألف شخص، كما أصاب الفيروس أكثر من 330 شخصا خارج الصين في نحو عشرين دولة.

وفي عام 2019، كان ما يقرب من 6% من المشاركين في المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة من الصين، كما أظهر تقرير لإدارة المؤتمر، وكان معظمهم من أوروبا (حوالي 64%)، وكذلك حوالي 45% من العارضين.

وقالت شركتا هواوي و"زد تي إي" الصينيتان إنهما ستحضران، وطلبتا من الموظفين المقيمين في الصين أن يعزلوا أنفسهم قبل المؤتمر، وطلبت من الموظفين الأوروبيين تغطية الذين لا يستطيعون الحضور من الصين.

وتقدر إدارة المؤتمر العالمي للجوال -وهي اتحاد صناعي يمثل أكثر من 750 مشغلا و400 شركة في مجال الاتصالات المحمولة- أن المؤتمر عزز اقتصاد برشلونة بنحو 470 مليون يورو (515 مليون دولار) العام الماضي.

واستبعد مسؤول حكومي في إقليم كتالونيا إمكانية إلغاء الحدث أو تأجيله، حيث قال مستشار السياسة الرقمية في الإقليم جوردي بوينيرو -لمحطة الإذاعة المحلية "أر أي سي 1" (RAC1): "إننا نتخذ إجراءات حتى يعمل كل شيء على النحو المعتاد… لا يوجد سبب لعدم الحضور".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة