عن طريق الملصقات.. آبل تبدأ بتحذير المستخدمين من التطبيقات التي تنتهك خصوصيتهم

الملصقات تعد جزءا من مجموعة أوسع من التغييرات، التي طرحتها آبل هذا العام، لتقديم المزيد من الإخطارات ومتطلبات الأذونات لجمع البيانات على أجهزتها (شترستوك)
الملصقات تعد جزءا من مجموعة أوسع من التغييرات، التي طرحتها آبل هذا العام، لتقديم المزيد من الإخطارات ومتطلبات الأذونات لجمع البيانات على أجهزتها (شترستوك)

قالت شركة "آبل" (Apple) يوم الاثنين إنها بدأت في طرح تسميات جديدة حول ممارسات الخصوصية للتطبيقات؛ ليراها المستخدمون قبل تنزيلها من متجر التطبيقات.

وأعلنت آبل عن الملصقات في مؤتمر المطورين في يونيو/حزيران الماضي، وتسعى من خلالها إلى نقل المعلومات للمستخدمين بسرعة حول التطبيقات، التي تقوم بجمع البيانات بمختلف أنواعها، وتشبه إلى حد ما ملصقات التغذية على المنتجات الغذائية.

وطلبت آبل من المطورين تقديم معلومات حول التصنيفات الأسبوع الماضي جزءا من عملية المراجعة لإصدار التطبيقات أو تحديثها.

وسيتم تحديث الملصقات بشكل مستمر عندما يرسل المطورون تطبيقاتهم للموافقة عليها إلى آبل، وسيستطيع المستخدمون رؤيتها قبل تنزيل التطبيق أو تحديثه.

وسوف تطلب آبل إفصاحات عن الوقت الذي تجمع فيه التطبيقات البيانات ونوع البيانات، الذي تعتبره "تتبعا" للمستخدمين عبر التطبيقات أو مواقع الويب غير ذات الصلة.

وسيتمكن المطورون من تقديم تفسيرات لجمع البيانات؛ لكن سيتعين على المستخدمين النقر فوق مجموعتين من الروابط لمشاهدة الشرح.

المطورون مسؤولون عن دقة المعلومات؛ لكن آبل قالت إنه سيتم التحقق من الامتثال أثناء عملية مراجعة التطبيق، وأثناء عمليات التدقيق العشوائية والاستجابة للشكاوى.

وتعد الملصقات جزءا من مجموعة أوسع من التغييرات، التي طرحتها آبل هذا العام، لتقديم المزيد من الإخطارات ومتطلبات الأذونات لجمع البيانات على أجهزتها.

وأثار اشتراط تقديم إخطارات جديدة للمستخدمين احتجاجا من شركات مثل "فيسبوك" (Facebook). وقال العديد من المعلنين الرقميين إن المستخدمين قد يرفضون على الأرجح جمع بياناتهم؛ بسبب قاعدة الإخطار الجديدة.

وكان من المقرر أن تدخل القاعدة حيز التنفيذ هذا العام؛ لكن آبل قالت إنها ستؤخر التنفيذ حتى أوائل عام 2021 لمنح المطورين مزيدا من الوقت لإجراء تغييرات على تطبيقاتهم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة