شاحن "ماغ سيف" اللاسلكي لهواتف آيفون 12.. هل أداؤه مقنع؟

شاحن ماغ سيف اللاسلكي يشحن آيفون ببطء شديد مقارنة مع الشاحن السلكي (آبل)
شاحن ماغ سيف اللاسلكي يشحن آيفون ببطء شديد مقارنة مع الشاحن السلكي (آبل)

جميع هواتف آيفون 12 الأربعة الجديدة تدعم الشحن اللاسلكي مثلها مثل أي هاتف لآبل منذ آيفون 8، لكن الشركة لم ترفق أي شاحن مع حزمة المنتج الجديد سلكيا أو لاسلكيا بذريعة الحفاظ على البيئة، وطلبت من المستخدمين شراء الشاحن بشكل منفصل.

ووضعت الشركة أمام المستخدمين خياري الشاحن السلكي المعتاد (تطرحه للبيع مقابل 20 دولارا)، وشاحن لاسلكي جديد يحمل اسم "ماغ سيف" (MagSafe) طرحته للبيع مقابل 39 دولارا. فكيف كان أداء هذا الشاحن اللاسلكي مقارنة مع نظيره السلكي؟

وفقا لمراجعة جديدة لهواتف آبل الأخيرة أجرتها جوانا سيترن من صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal)، وعرضتها على قناة الصحيفة الرسمية في يوتيوب (الفيديو في الأسفل)، تبين أن شاحن "ماغ سيف" اللاسلكي أبطأ بمرتين من شاحن "يو إس بي-سي" (USB-C) السلكي بقوة 20 واتًا.

وكانت المراجعة لهاتفي آيفون 12 وآيفون 12 برو تنتقد عموما تقنية ماغ سيف من آبل، موضحة أن فكرة هذا الشاحن تبدو أفضل من الناحية النظرية منها في الممارسة العملية، حسب ما ذكر موقع "ماك رومرز" (macrumors) المتخصص بأخبار الشركة الأميركية.

وعلى الرغم من أن سيترن وجدت أن شاحن ماغ سيف يشحن آيفون 12 أسرع من الشاحن اللاسلكي التقليدي "كيو آي" (Qi) بقوة 7.5 واتات، لكنه كان أبطأ مقارنة مع شاحن بقوة 20 واتًا شحن بطارية هاتف آيفون 12 الفارغة إلى مستوى 50% في 28 دقيقة فقط، في حين استغرق شاحن ماغ سيف ساعة ليشحن البطارية إلى المستوى ذاته.

ولفتت المراجعة أيضا إلى حقيقة أن التكلفة الإجمالية لشاحن ماغ سيف وشاحن "يو إس بي-سي" بقوة 20 واتًا تبلغ 59 دولارا أميركيا ، وأن طول سلك شاحن ماغ سيف أقل من متر.

شاحن ماغ سيف يترك أثرا دائريا عند استخدامه على ظهر غلاف جلدي واق لآيفون (آبل إنسايدر)

أثر غير محمود

ومن ناحية أخرى تبين أنه إذا كنت تضع هاتفك الآيفون الجديد في غلاف جلدي واق أثناء شحنه باستخدام شاحن ماغ سيف اللاسلكي الجديد، فإن الغلاف قد يُظهر بعض العلامات الدائرية الناجمة عن اتصاله بالشاحن، وفقا لتحذير أطلقته آبل في وثيقة دعم جديدة أصدرتها أمس الجمعة.

ولن تتوفر أغلفة آبل الجلدية لجهازي آيفون 12 وآيفون 12 برو حتى السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لكن أحد قرّاء موقع ماك رومرز شارك بالفعل صورة لبصمة دائرية تظهر على غلاف من السيليكون طرحته آبل لهاتف آيفون 12 برو، وأشار إلى أن البصمة الدائرية ظهرت على هذا الغلاف بعد يوم واحد فقط من استخدامه شاحن ماغ سيف.

لذلك يبدو أن أي غلاف واق آخر لآيفون قد يتأثر أيضا، مع احتمال أن تظهر بشكل أوضح على الأغلفة الجلدية، الأمر الذي دفع آبل لإطلاق ذلك التحذير.

وبالإضافة إلى البصمة الدائرية التي يتركها الشاحن على أغلفة آيفون الجلدية، جاءت في وثيقة الدعم بعض المعلومات الأخرى عن شاحن ماغ سيف منها:

على المستخدمين تجنب وضع بطاقات الائتمان، أو البطاقات الأمنية، أو جوازات السفر، أو أي مفاتيح تتضمن رقائق راديو لاسلكية (RFID)، لأن شاحن ماغ سيف قد يؤدي إلى تلف الشرائط المغناطيسية، أو الرقائق في تلك العناصر.

كما تقول آبل إنه في حالة ارتفاع درجة حرارة بطارية آيفون أثناء الشحن باستخدام ماغ سيف، فإن نظام تشغيل الهاتف قد يمنع شحن البطارية فوق نسبة 80%، وأيضا إذا كان آيفون متصلا بشاحن ماغ سيف وسلك الشحن "لايتننغ" (Lightning)، فسيكون الشحن عبر سلك "لايتننغ" فقط.

ويذكر أن تقنية ماغ سيف هي ميزة جديدة في جميع طرز آيفون 12، وهي تسمح بتوصيل الملحقات المغناطيسية بالجزء الخلفي للهاتف، بما في ذلك شاحن ماغ سيف لآبل. كما تقدم الشركة أيضا محفظة جلدية تستند إلى تقنية ماغ سيف من أجل حفظ بطاقات الائتمان، ومن المفترض أن تبدأ هذه المحافظ بالوصول إلى المستخدمين في غضون الأسابيع المقبلة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

استغلت شركة شاومي الصينية، الانتقادات الموجهة لهاتف آيفون 12، أحدث إصدارات شركة آبل؛ لإحراج الشركة الأميركية، بعدما أعلنت الأخيرة عن عدم وجود شاحن وسماعات أذن برفقة سلسلة آيفون الجديدة.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة