لمخاوف من إساءة استغلالها.. رئيس "ألفابت" يدعم حظرا مؤقتا لتقنية التعرف على الوجه

بيتشاي أكد على وجود مخاوف حقيقية بشأن العواقب السلبية المحتملة لإساءة استخدام تقنية التعرف على الوجه (رويترز)
بيتشاي أكد على وجود مخاوف حقيقية بشأن العواقب السلبية المحتملة لإساءة استخدام تقنية التعرف على الوجه (رويترز)

أيد الرئيس التنفيذي لشركة "ألفابت" -الشركة الأم لغوغل- الاثنين اقتراحا من الاتحاد الأوروبي بحظر تقنية التعرف على الوجه مؤقتا، بسبب احتمال استخدامها لأغراض خبيثة.

 

وقال سندار بيتشاي في مؤتمر بالعاصمة بروكسل نظمه مركز أبحاث بروجيل "أعتقد أنه من المهم أن تتعامل الحكومات واللوائح مع هذا عاجلا لا آجلا، وأن توفر إطارا لذلك".

وتتخذ المفوضية الأوروبية التي تعمل كجهة تنفيذية للاتحاد الأوروبي موقفا أكثر تشددا بشأن الذكاء الاصطناعي من الولايات المتحدة، حيث تسعى لتعزيز اللوائح الحالية المتعلقة بالخصوصية وحقوق البيانات، وفقا لمقترح من 18 صفحة اطلعت عليه وكالة رويترز.

وجاء في المقترح أن جزءا من هذا يتضمن وقف استخدام تقنية التعرف على الوجه في المناطق العامة لمدة تصل إلى خمس سنوات، لإتاحة الوقت للاتحاد الأوروبي كي يتوصل إلى كيفية منع الانتهاكات.

وقال بيتشاي مشيرا إلى تقنية التعرف على الوجه "قد يكون الأمر فوريا، لكن ربما تكون هناك فترة انتظار قبل أن نفكر حقا في كيفية استخدامها"، مضيفا أن "الأمر متروك للحكومات لتحديد مسار" استخدام هذه التقنية.

وحث المنظمين على اتخاذ "نهج متناسب" عند صياغة القواعد، وذلك قبل أيام من الموعد الذي حددته اللجنة لنشر مقترحات بشأن هذه المسألة.

الشركات ووكالات إنفاذ القانون تتبنى بشكل متزايد تقنية التعرف على الوجه (رويترز)

ويناضل المنظمون لإيجاد وسائل للتحكم في الذكاء الاصطناعي، ويشجعون الابتكار بينما يحاولون كبح سوء الاستخدام المحتمل، حيث تتبنى الشركات ووكالات إنفاذ القانون هذه التقنية بشكل متزايد.

وقال بيتشاي إنه ما من شك في أن الذكاء الاصطناعي بحاجة إلى تنظيم، لكن على واضعي القواعد أن يتحركوا بعناية.

وأضاف "يجب أن تتبع القواعد المعقولة أيضا مقاربة متناسبة، وتوازن الأضرار المحتملة مع الفرص الاجتماعية، وهذا صحيح بشكل خاص في المناطق ذات المخاطر العالية والقيمة العالية".

وقال إنه ينبغي على الهيئات التنظيمية تكييف القواعد وفقا للقطاعات المختلفة، مستشهدا بالأجهزة الطبية والسيارات الذاتية القيادة كأمثلة تتطلب قواعد مختلفة، وحث الحكومات على مواءمة قواعدها والاتفاق على القيم الأساسية.

في وقت سابق من هذا الشهر، نشرت الحكومة الأميركية إرشادات تنظيمية بشأن تقنية الذكاء الاصطناعي تهدف إلى الحد من تجاوز السلطات، وحثت أوروبا على تجنب اتباع نهج عدواني.

وقال بيتشاي إنه "من المهم أن نكون واضحين بشأن الخطأ الذي يمكن أن يحدث مع الذكاء الاصطناعي، وأنه بينما تعد التقنية بفوائد ضخمة، هناك مخاوف حقيقية بشأن العواقب السلبية المحتملة".

وأحد المجالات المثيرة للقلق هو ما يسمى "التزييف العميق" الذي يتمثل في التلاعب بمقاطع الفيديو أو الصوت باستخدام الذكاء الاصطناعي، بشكل يجعل أي شخص في فيديو يقول أي شيء بأي تعبير.

وأضاف بيتشاي أن غوغل أصدرت مجموعات بيانات مفتوحة لمساعدة مجتمع البحث على إنشاء أدوات أفضل لاكتشاف مثل هذا التزييف.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة