في مؤتمرها السنوي.. فيسبوك تدفع الواقع الافتراضي إلى حدود جديدة

أغلب ما كشفته فيسبوك يركز على تحسين تجربة استخدام نظارتها الجديدة للواقع الافتراضي أوكولوس كويست (مواقع التواصل)
أغلب ما كشفته فيسبوك يركز على تحسين تجربة استخدام نظارتها الجديدة للواقع الافتراضي أوكولوس كويست (مواقع التواصل)
انطلق أمس مؤتمر فيسبوك السنوي للواقع الافتراضي (كونيكت 6) الذي يختتم اليوم في مدينة سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأميركية، وفيه أكد الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربيرغ إصرار شركته على دعم تقنيات الواقع الافتراضي ومحاولة جعلها في متناول الجميع.
 
وخلال المؤتمر، كشفت الشركة عن عدد من التحسينات والمزايا الجديدة التي ستشمل تقنيتها، وكان التركيز الأكبر على نظارتها الأخيرة "أوكولوس كويست" التي تعمل بشكل مستقل عن الحاسوب أو الهاتف، وتملك ذراعي تحكم وكاميرات استشعار مدمجة. وفي ما يلي أبرز ما تم استعراضه:
أوكولوس "باسثرو+"
سيتم إطلاق ميزة "أوكولوس باسثرو+" (+Passthrough) لنظارة كويست، حيث ستتيح لمستخدمها رؤية العالم الحقيقي بشكل مجسم عندما يصطدم بحدود منطقة اللعب الافتراضية التي يرسمها لنفسه. وهذه الميزة متوفرة بالفعل لنظارة أوكولوس ريفت إس (التي تتطلب ارتباطا بالحاسوب الشخصي)، وفيها تحسين كبير عن الرؤية المسطحة ثنائية الأبعاد لميزة "باسثرو" (Passthrough) المتوفرة حاليا على كويست.

وسيتمكن المستخدم من تفعيل الميزة في أي وقت مع ميزة باسثرو "عند الطلب" التي ستأتي إلى نظارة أوكولوس كويست في وقت لاحق هذا العام.

تطبيقات "أوكولوس غو"
أعلنت فيسبوك أيضا أنه ابتداء من الأسبوع المقبل ستجلب نحو خمسين تطبيقا من متجر تطبيقات نظارة أوكولوس غو إلى مستخدمي نظارة أوكولوس كويست. كما ستمكن المستخدمين من ترقية أي تطبيق اشتروه في متجر أوكولوس غو إلى نسخة أوكولوس كويست مجانا، وكذلك حتى نهاية هذا العام.

وأوكولوس غو هي نظارة واقع افتراضي مستقلة ذاتيا على غرار كويست، فلا تحتاج إلى هاتف ذكي أو حاسب شخصي كي تعمل، لكنها تمتلك ذراع تحكم واحدة، ولا تملك مستشعرات مدمجة فيها، وتجربة استخدامها شبيهة بنظارة سامسونغ "غير في آر" حيث يملكان متجر التطبيقات ذاته.

هورايزون
كما أعلنت فيسبوك عن تطبيق هورايزون الذي سيطلق لنظارات أوكولوس مطلع 2020 لعدد مختار من المستخدمين، وهو عبارة عن شبكة تواصل افتراضية تتيح للمستخدمين بناء شخصيات افتراضية خاصة بهم والتجول حول العالم والتفاعل مع بعضهم في عالم افتراضي على نمط فيلم الخيال العلمي "مستعد أيها اللاعب واحد" (Ready Player One).

سيتمكن مستخدمو شبكة هورايزون من بناء شخصيات وعوالم وتجارب خاصة بهم واللعب مع أصدقائهم والتعرف على آخرين في عوالم افتراضية (مواقع التواصل)

وعن شبكة التواصل الافتراضية هذه يقول زوكربيرغ "في هورايزون ستكون قادرا على بناء عالمك الخاص وتجاربك، ستكون قادرا على لعب الألعاب وعلى الاستكشاف، وستكون قادرا على التجول مع أصدقائك ولقاء أشخاص جدد".

تتبع حركة اليدين
ومن الأمور المهمة التي أعلنتها فيسبوك تحديث جديد للبرامج الثابتة (firmware) لنظارة أوكولوس كويست سيأتي العام المقبل، وسيمنح النظار القدرة على تتبع حركة يدي المستخدم في الواقع الافتراضي من دون استخدام أذرع التحكم.

وتستخدم تقنية تتبع اليدين ذكاء اصطناعيا معقدا لمساعدة الحاسوب (مثل نظام واقع افتراضي أو معزز) بتمييز شكل اليدين وأصابع المستخدم، وتحويل الإيماءات إلى أوامر إدخال، فتلويح اليد مثلا يمينا أو يسارا قد يقلب صفحة، والإشارة بالإصبع إلى جسم معين قد يؤدي إلى اختياره في الواقع الافتراضي.

حسب فيسبوك، لن يحتاج دعم تتبع اليدين في نظارة كويست سوى تحديث للبرامج الثابتة في النظارة (مواقع التواصل)

وتؤكد فيسبوك أن دعم تتبع اليدين سيعمل مباشرة من نظارة كويست "من دون أي كاميرات استشعار عمق أو مستشعرات إضافية، أو أي معالجة زائدة"، وستطرحها كميزة تجريبية للمستخدمين، وكحزمة تطوير برمجي للمطورين مطلع عام 2020.

أوكولوس لينك
التحديث الرئيسي القادم لنظارة أوكولوس كويست هو أوكولوس لينك (oculus link)، وهو عبارة عن حل برمجي يتيح لنظارة كويست عرض ألعاب نظارة أكولوس ريفت من الحاسوب الشخصي.

وأوكولوس ريفت نظارة متقدمة للواقع الافتراضي، تتطلب ربطها بالحاسوب الشخصي، حيث تعتمد على قوة معالجة الحاسوب للعب ألعاب الواقع الافتراضي القوية.

وحسب الشركة، فإن مستخدمي نظارة كويست سيحتاجون إلى وصلة "يو إس بي-سي" لعرض ألعاب ريفت التي يتولى معالجتها حاسوب شخصي مؤهل لألعاب الواقع الافتراضي. وسيتم طرح هذه الميزة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، مما سيوسع مكتبة ألعاب كويست لما هو أكثر من التطبيقات والألعاب التي يدعمها متجر تطبيقات النظارة.

نظارة الواقع الافتراضي المستقبلية
وكشفت فيسبوك في المؤتمر عن نموذجين أوليين من نظارات الواقع الافتراضي من أجل نظارتها الرائدة القادمة، وتحمل الأولى اسم "هاف دوم 2" والثانية اسم "هاف دوم 3"، (كشفت الشركة عن النموذج الأولي هاف دوم 1 قبل عامين).

وتركز هاف دوم 2 على الوزن والحجم؛ فقلصتهما كثيرا مقارنة بالإصدار التجريبي الأول، كما قلصت الشركة أيضا مجال الرؤية مقارنة بالنموذج التجريبي الأول البالغ 140 درجة، رغم قولها إنه يظل في النموذج الثاني أعرض بنسبة 20% من نظارة ريفت. وتعتمد هاف دوم 2 على آلية تعمل على تحريك العدسات داخل النظارة لتعديل تركيز الرؤية.

أما نظارة هاف دوم 3 فلا تحتوي على أجزاء متحركة، وتتضمن عددا من العدسات المكدسة التي يمكن تشغيلها وإيقافها للسماح للمستخدمين بالانتقال إلى طبقات تركيز مختلفة (64 طبقة حسب الشركة)، وهذا سيمكن المستخدمين من رؤية أشياء بتركيز على مسافات قريبة، ويسمح للنظارة بالعمل بشكل أكبر مثل أعين البشر.

ألعاب جديدة
تم في المؤتمر الإعلان عن الجزء الثاني من لعبة "حرب النجوم" للواقع الافتراضي "ديث فادر" (Death Vader)، وأصبحت متاحة للشراء اعتبارا من أمس الأربعاء مقابل عشرة دولارات.

كما تم الإعلان أيضا عن جلب لعبة الحرب العالمية الثانية "ميدالية شرف" (Medal of Honor) إلى الواقع الافتراضي. وهي من ألعاب المنظور الأول الشهيرة بين مستخدمي الحواسيب الشخصية تحديدا. ويأتي ذلك نتيجة جهود كبيرة من شركة "ريسبون إنترتينمنت" التابعة لـ"إليكترونيك آرتس"، إحدى أكبر شركات ألعاب الفيديو في العالم.

سيتم طرح اللعبة العام القادم، وستحمل اسم "ميدال أوف أونر: أبف آند بيوند".

إيرادات تطبيقات الواقع الافتراضي
في الأثناء، أعلن زوكربيرغ أن عائدات الشركة من متجر تطبيقات أوكولوس تخطت حاجز مئة مليون دولار. مع الإشارة إلى أن هذا الرقم يتوزع على مختلف نظارات الواقع الافتراضي التي أنتجتها أوكولوس، لكن زوكربيرغ نوه إلى أن 20% من تلك العائدات كان مصدرها متجر نظارة أوكولوس كويست التي طُرحت قبل أربعة أشهر فقط، مما يعني أن مستخدمي النظارة الجديدة ينفقون الكثير من الأموال على المحتوى.

ويمكن مشاهدة ملخص ما تم عرضه في مؤتم كونيكت 6 في الفيديو التالي:

 

المصدر : مواقع إلكترونية