ماذا تعرف عن واي فاي 6؟ وهل تستحق الاهتمام؟.. هذا دليلك لفهمها

معيار واي فاي 6 أسرع بما يصل إلى 40% من معيار واي فاي 5 (مواقع التواصل)
معيار واي فاي 6 أسرع بما يصل إلى 40% من معيار واي فاي 5 (مواقع التواصل)

يبدو أن التحديث الجديد للشبكات اللاسلكية يبشر بمستقبل تكون فيه أجهزة عديدة قادرة على الاتصال بالإنترنت بشكل أسرع من ذي قبل.

وفي تقريرها الذي نشرته مجلة "وايرد" الأميركية في نسختها البريطانية، ذكرت الكاتبة دافني لو برانس أن منظمة اتحاد الواي الفاي (Wi-Fi Alliance)، التي تتولى ترخيص أجهزة واي فاي، قد قررت جعل الشبكات اللاسكلية أسهل للاستيعاب من خلال تغيير أسماء المعايير المختلفة لهذه التقنية، لذلك بدلا من الحديث عن معيار 802.11b، الذي كان المعيار الأول لتقنية واي فاي وصدر في 1999، يمكننا الآن القول واي فاي 1.

ولهذا فإن واي فاي 6 هي المرة السادسة التي يطور فيها معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (المنظمة الدولية التي تضع معايير صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية) تقنيته للشبكات المحلية اللاسلكية (WLAN) ويصدر معيارا جديدا لها هو 802.11ax، الذي أصبح اسمه واي فاي 6.

ومن المتوقع أن يساعد هذا التحديث في تحسين سرعة شبكة الواي فاي. وعلى الرغم من أنه ليس جاهزا بعد كي يتم تبنيه على نطاق واسع، فإنه تم إصدار بعض الأجهزة المتوافقة معه.

ما الذي يدفعنا إلى الاهتمام بهذه التقنية؟
من الناحية النظرية فإن شبكة واي فاي 6 ستقلل من الوقت الذي تقضيه في توصيل وفصل جهاز التوجيه الخاص بك لتحميل فيلم. وقد بين المحلل في شركة "غارتنر"، بيل مينيزيس أن "الشبكة ستوفر بيئة عالية الكثافة، حيث يمكن للعديد من الأجهزة استخدام نقطة الوصول اللاسلكية نفسها".

ووفقا للمحللين المختصين في مجال التكنولوجيا، ستكون شبكة واي فاي 6 أسرع بنسبة 30% من شبكة واي فاي 5. وقد تمكن فريق من المحللين في موقع "سي نت" بقياس سرعة قدرت بحوالي 1320 ميغابايتا في الثانية، وهذا أكثر بكثير مما تحتاجه معظم الأجهزة كي تعمل.

لن يؤثر هذا التحديث على شبكات خمسة غيغاهيرتزات التي تقوم بإرسال البيانات بشكل سريع فقط، بل سيجعل شبكات 2.4 غيغاهيرتز أسرع من ذي قبل، علما بأنها عادة ما تكون بطيئة للغاية.

ما الخاصية المميزة لهذه التقنية؟
ستقوم شبكة واي فاي 6 بإرسال البيانات بشكل أكثر كفاءة وأكثر سرعة، فإذا كانت هناك نقطة وصول لاسلكي مثل جهاز التوجيه (router) وهاتف ذكي، فستقوم الشبكة الجديدة بإرسال جميع البيانات في عملية واحدة، فضلا عن إيصالها إلى مزيد من المستخدمين دفعة واحدة.

وأضافت الكاتبة أن شبكة واي فاي ستتوافق مع تكنولوجيا الوصول المتعدد لقسم التردد المتعامد، التي تتيح لها تقسيم عرض النطاق الترددي بين مختلف القنوات الفرعية.

واي فاي 6 هي الاسم الجديد المعتمد لمعيار 802.11ax (الألمانية)

وفي هذا السياق، صرح مينيزيس، "سيساعد هذا الأمر في تقسيم الطيف وتوزيع عرض النطاق الترددي لمتطلبات المستخدم المختلفة، مما يقلل من التنافر وفترة الانتظار". ومن خلال إنشاء نقاط وصول متعددة، سيكون بإمكان جهاز التوجيه الخاص بك الاتصال مع عدة أجهزة في الوقت ذاته.

ما الذي يجعل هذه التقنيّة ثورية؟
وفقا للمحلل من شركة "غارتنر" ليف أولوف فالين، فإن تقنية واي فاي 6 هي "تطورية" بشكل أساسي،  ويمكن أن تكون "نقطة تحوّل" بالنسبة للحالات التي يكون خلالها العديد من المستخدمين في حاجة إلى الاتصال بالشبكات اللاسلكية، مثل الملاعب ومراكز التسوق ومراكز المؤتمرات أو المطارات.

وفي هذه البيئات عالية الكثافة، تستخدم نقاط الوصول اللاسلكي المختلفة قنوات الإرسال ذاتها، مما يتسبب في حدوث تداخل. في هذه الحال، تستخدم واي فاي 6 تقنيّة تلوين مجموعة الخدمات الأساسية، التي تعمل على كشف الترددات المشتركة وتحديد كل مجموعة برقم خاصّ بها، بحيث يمكن للشبكات أن تقرر بذكاء ما إذا كانت القناة مشغولة للغاية وتتجنب الازدحام.

من الذي يحتاج حقا لهذه التقنيّة؟
حسب المحلل في "غارتنر" كريستيان كاناليس، فإن تقنيّة واي فاي 6 ستكون مفيدة جدّا في مساحات العمل المتصلة بالإنترنت بشكل متزايد، أي التي يستخدم فيها الموظفون قرابة أربعة أجهزة لاسلكية، مثل الحاسوب المحمول والحاسوب اللوحي والهاتف والأجهزة القابلة للارتداء والمباني التي أصبحت أكثر ذكاءً.

من بين المجالات الأخرى التي يمكن أن تتحسن نتيجة لهذه التقنيّة، تكنولوجيا الواقع المعزز والواقع الافتراضي، الذي يمكن أن تستغلّه الشركات للتدريب أو تصميم المنتجات أو العروض البصريّة. هذا لا يعني أنك لن تلاحظ أي تغيير، ففي المنازل التي تتطلب اتصالا قويا في إنترنت الأشياء، يعدّ عرض النطاق الترددي السريع بمثابة تحسن في هذا المجال.

ما الفائدة الحاصلة؟
تقنيّة واي فاي 6 وشيكة، لكننا لن نتمتّع بفوائدها الجديدة، لأنها تتطلّب منا تغيير جميع الأجهزة الإلكترونيّة وجهاز التوجيه، إلى الأجهزة المتوافقة مع تقنيّة واي فاي 6 للاستفادة من السرعة الفائقة للإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، لا يجب أن تتوقع أي تحسينات إذا كنت تدفع لأرخص خطة إنترنت لاسلكي منزلي موجودة. كل هذا يعني أن واي فاي 6 لا تزال بعيدة عن إمكانيّة تبنيها على النطاق العالمي.

وفي هذا الشأن، يتوقّع مينيزيس أن تقنيّة واي فاي 6 ستُدمج في 22% فقط من الحواسيب المحمولة بحلول عام 2022.

المصدر : مواقع إلكترونية