الميزات والعيوب.. كاميرات الصور الفورية كيف تعمل؟

بساطة التقاط الصور تشكّل إحدى المزايا الأخرى لكاميرات الصور الفورية (غيتي)
بساطة التقاط الصور تشكّل إحدى المزايا الأخرى لكاميرات الصور الفورية (غيتي)

تمتاز كاميرات الصور الفورية بتحويل المشاهد إلى صور جاهزة على الفور، ولكن كيف تعمل هذه النوعية من الكاميرات؟ وما ميزاتها وعيوبها؟

وللإجابة على هذا التساؤل، أوضح فاديم هيرت، من مجلة كلور فوتو (ColorFoto) الألمانية، قائلا "تتم تعبئة كاميرات الصور الفورية بورق خاص عليه طبقات من المواد الكيميائية المختلفة، وعادة ما تكون هذه المواد الكيميائية حساسة للضوء أو الحرارة".

وأضاف الخبير الألماني "وعند التقاط الصورة فإنه يتم تعريض الورق للضوء أو معالجته حراريا، وبعد ذلك يتم سحبه بواسطة بكرات في كلتا الحالتين، وبمجرد الضغط على زر التصوير تتم عملية التحميض الكيميائية".

وقد تستغرق هذه العملية بين بضع ثوان وثلاث دقائق، وترتبط هذه العملية بعوامل عدة، منها درجة الحرارة المحيطة. وأضاف هيرت "عندما يكون الجو باردا فإن عملية التحميض تتم بصورة أبطأ".

الحصول على الصور فورا
ومن جانبها، قالت بانتيه خالدبور، من الجمعية الألمانية للتصوير الفوتوغرافي، "تتمثل الميزة البارزة لهذه الكاميرات في الحصول على الصور بشكل فوري، حيث يمكن مشاركة الصور أو اللحظات الخاصة أو تعليقها على جدار الصور".

وبدورها أضافت صوفيا زيمرمان، من مجلة "c't" للتصوير الفوتوغرافي، أن بساطة التقاط الصور تشكل إحدى المزايا الأخرى لكاميرات الصور الفورية، حيث يتم حمل الكاميرا بمنتهى السهولة والبساطة، ولا يتطلب الأمر سوى الضغط على زر التصوير، علاوة على أن طريقة التصوير تعتبر لعبة مريحة، حيث يسجل المصور لقطات البيئة المحيطة به في صور فريدة يحصل عليها فورا.

تكاليف عالية
وتعتبر التكاليف العالية نسبيا من العيوب الواضحة لكاميرات الصور الفورية، سواء كانت تكلفة شراء الكاميرات أو ورق الصور الفورية، الذي يعتبر أغلى من الصور الرقمية المطبوعة.

كما لا يتمكن المستخدم من إزالة الصور التي لا تروق له بسهولة، بل يتعين عليه إعادة إنتاجها مرة أخرى، كما أن جودة الصور الفورية لا يمكن أن تصل إلى جودة الصور نفسها، التي يتم التقاطها بواسطة الكاميرات الرقمية.

وهناك بعض الموديلات الكلاسيكية من كاميرات الصور الفورية تأتي مزودة بعدسة وفتحة عدسة، ومحدد منظر في بعض الأحيان، وحامل ورق تصوير وبه بكرات. أما الموديلات الهجين الحديثة فإنها تشتمل بشكل إضافي على شاشة وفلاش وقارئ بطاقات الذاكرة وذاكرة داخلية.

وأضاف هيرت "يتمكن المصور مع الكاميرات الحديثة من معاينة الصورة قبل طباعتها وتحريرها أو إزالتها إذا كانت غير مرضية". وهناك بعض الموديلات من كاميرات الصور الرقمية يمكنها الاتصال بالهواتف الذكية ويتم التحكم فيها عن طريق التطبيقات.

المصدر : الألمانية