"الحياة أو الموت".. خطة رئيس هواوي وموظفيه في الحرب مع أميركا

رين مؤسس شركة هواوي والضابط السابق في الجيش الصيني يرى أن الشركة تواجه لحظة حياة أو موت (رويترز)
رين مؤسس شركة هواوي والضابط السابق في الجيش الصيني يرى أن الشركة تواجه لحظة حياة أو موت (رويترز)

قال رين زهانغفي مؤسس شركة هواوي إن الشركة الصينية ستنفق المزيد على معدات الإنتاج هذا العام، لضمان استمرارية الإمداد وتقليص الأدوار الزائدة وتقليل المديرين غير الأكفاء في خطة "الحياة أو الموت"، في أعقاب القيود المفروضة على التصدير إلى الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحاته في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة هذا الأسبوع أنها ستمدد فترة إعفاء الشركة الصينية تسعين يوما لشراء مكونات من شركات أميركية لتزويد العملاء الحاليين.

وطلب رين من موظفي هواوي في مذكرة تحمل الطابع العسكري تم إرسالها يوم الاثنين، العمل بقوة لتحقيق أهداف المبيعات مع دخول الشركة في "وضع المعركة" للبقاء على قيد الحياة من الأزمة.

وقال رين -وهو ضابط سابق في الجيش الصيني- في المذكرة التي حصلت رويترز على صورة منها: "تواجه الشركة لحظة حياة أو موت".  

وتابع مخاطبا موظفيه: "إذا لم تتمكن من القيام بالمهمة، فأفسح المجال للآخرين؛ وإذا كنت تريد أن تأتي إلى ساحة المعركة، فعليك ربط نفسك إلى الدبابة فالوضع يحتاج إلى هذا النوع من التصميم!".

وتعتبر هواوي موضوعا رئيسيا في حرب تجارية واسعة بين الولايات المتحدة والصين على مدى عام، حيث فرضت واشنطن عليها الحظر التجاري في مايو/أيار بسبب مخاوف على الأمن القومي.

ومع ذلك، سجلت شركة هواوي قفزة في الإيرادات بنسبة 23% في النصف الأول، مدعومة بمبيعات الهواتف الذكية القوية في السوق المحلية.

وقال رين في المذكرة إن النتائج الجيدة في النصف الأول لا تعكس الوضع الحقيقي للشركة، وإن التحسن سيظهر من خلال العمل على مدار العام بخطة إستراتيجية.

لكنه عبر عن ثقته في اجتياز الأزمة خلال هذا العام، وقال إنه يحتاج إلى "إنفاق الأموال وحل مشكلة استمرارية الإنتاج" من خلال زيادة الاستثمار الإستراتيجي في معدات الإنتاج.

ووفقا للمذكرة، تعمل هواوي -التي توظف ما يقرب من 190 ألف شخص في جميع أنحاء العالم- على إصلاح عملياتها على مستوى العالم من خلال منح المزيد من القوة للخطوط الأمامية، وإلغاء الطبقات الإدارية والقضاء على الوظائف غير الفعالة.

وتابع رين: "خلال 3-5 سنوات، سوف تتدفق دماء جديدة لهواوي، وبعد أن ننجو من أكثر اللحظات صعوبة في تاريخ الشركة، سيولد جيش جديد. لفعل ماذا؟ للسيطرة على العالم".

كما حذر من مخاطر التدفق النقدي إذا لم يتم دفع الذمم المَدينة في الوقت المناسب. وطلب من الموظفين أن يكونوا متحفظين في ضمان دفع المستحقات في الوقت المناسب من قبل العملاء، وإلا فإن قلة السيولة قد تكون قاتلة للشركة.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز