خلل بماسنجر كيدز يتيح للأطفال التكلم مع غرباء

تطبيق ماسنجر كيدز طُوّر عام 2017، وهو موجه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما (الأناضول)
تطبيق ماسنجر كيدز طُوّر عام 2017، وهو موجه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما (الأناضول)

كشفت شركة فيسبوك عن وجود خلل في تطبيقها للأطفال "ماسنجر كيدز" (Messenger Kids)، مما يسمح لهم بالانضمام إلى محادثات مع مستخدمين غرباء من دون تصريح أولياء الأمور.

وطُوّر هذا التطبيق لاستخدام الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما في عام 2017، حيث يمكن للوالدين السماح للأطفال بالتحدث إلى الأصدقاء والمقربين عن طريق الموافقة المسبقة على قائمة جهات الاتصال.

ويعتمد التطبيق على فرضية بسيطة تتمثل في أنه يجب ألا يكون الأطفال قادرين على التحدث مع المستخدمين الذين لم يوافق عليهم الآباء.

لكن الخلل المكتشف أدى إلى تجنب هذه الحماية من خلال نظام الدردشة الجماعية، مما سمح للأطفال بالدخول في محادثات مع غرباء غير موافق عليهم من قبل الآباء عن طريق الدردشات الجماعية.

وأصلحت فيسبوك الخلل، كما أخبرت آلاف المستخدمين المتأثرين أن الخطأ التقني سمح بإجراء المحادثات الجماعية هذه. 

وتعرض التطبيق لانتقادات من قبل خبراء الصحة العام الماضي، حيث وصفوه بأنه يسبب الإدمان لأنه يتيح للأطفال بدء طلبات الصداقة.

ووقع أكثر من مئة من أطباء الأطفال والجمعيات الخيرية للأطفال ومجموعات الآباء رسالة إلى مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ، حذروا فيها من أن التطبيق قد يكون ضارا بنمو الطفل.

وردت الشبكة الاجتماعية حينها بأن التطبيق صُمم بعد مشاورات مع أولياء الأمور وخبراء السلامة، ويأتي استجابة للآباء والأمهات الذين يسمحون لأطفالهم باستخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

المصدر : مواقع إلكترونية