خوفا على الأمن القومي.. غوغل تتوسط لهواوي لدى ترامب

كبار المسؤولين التنفيذيين في غوغل يضغطون على الإدارة الأميركية لإعفاء هواوي من الحظر المفروض على الصادرات لواشنطن (الأناضول)
كبار المسؤولين التنفيذيين في غوغل يضغطون على الإدارة الأميركية لإعفاء هواوي من الحظر المفروض على الصادرات لواشنطن (الأناضول)

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز الخميس أن شركة غوغل حذرت الإدارة الأميركية من المضي قدما في فرض حظر شامل على شركة هواوي، بكونه يعرّض الأمن القومي للخطر.

وأفادت الصحيفة -نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة- بأن كبار المسؤولين التنفيذيين في غوغل يضغطون على مسؤولي الإدارة الأميركية لإعفاء هواوي من الحظر المفروض على الصادرات لواشنطن.

وأعلنت إدارة ترامب الحظر بعد انهيار المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مما أثار احتجاجات من بعض كبرى شركات التقنية الأميركية التي تخشى أن تتضرر من تداعيات الحظر.

وتشعر غوغل خاصةً بالقلق من أنه لن يُسمح لها بتحديث نظام التشغيل أندرويد التابع لها على هواتف هواوي الذكية، وتخشى غوغل من أن تطور هواوي فعلا إصدارا خاصا بها من نظام التشغيل أندرويد منافسا لنظامها.

وبالرغم من أن غوغل تجادل بأن الإصدار الخاص بهواوي من نظام أندرويد سيكون أكثر عرضة لخطر القرصنة، فإن سعيها للتوسط لهواوي عند الإدارة الأميركية يوحي بأن عملاق البحث يخشى أن تتمكن هواوي من إنتاج نظام تشغيل منافس بأقرب وقت.

وذكر أحد مصادر الصحيفة أن غوغل "تجادل بأنه من خلال منعها من التعامل مع هواوي، فإن الولايات المتحدة تخاطر بإنشاء نوعين من نظام التشغيل أندرويد: الإصدار الأصلي، والإصدار الهجين. ومن المحتمل أن يحتوي الإصدار الهجين على ثغرات أكثر مقارنةً بالإصدار الأصلي، وهذا يعني أن الهواتف ستكون أكثر عرضةً لخطر الاختراق، ليس أقلها من قِبل الصين".

يذكر أن واشنطن أعربت عن قلقها منذ سنوات من أن بكين قد تستخدم معدات الاتصالات التي تبيعها هواوي للتجسس على الدول الغربية.

ولكن منذ تولي دونالد ترامب منصبه رئيسا للولايات المتحدة، فقد برزت هذه المخاوف إلى الواجهة.
وأعلنت إدارة ترامب في الشهر الماضي عن مجموعة جديدة من التدابير التي تستهدف الشركة الصينية.

وأضافت الإدارة الأميركية في مايو/أيار الماضي هواوي إلى القائمة السوداء التجارية، بالإضافة لـ68 شركة تابعة في أكثر من 24 دولة.

ولم يتسنَّ على الفور الحصول على تعليق من غوغل ووزارة التجارة الأميركية للتعليق على ذلك التقرير.

المصدر : رويترز + وكالات

حول هذه القصة

يرى المحللون أن هواوي ليست الخاسر الوحيد جراء الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة على الشركات الصينية؛ فوقوع لاعب كبير مثل هواوي ستتبعه خسائر بالملايين لشركات وحلفاء للولايات المتحدة.

يستخدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب شركة هواوي كورقة ضغط على الصين في المفاوضات التجارية بين الطرفين، ولكن رئيس شركة هواوي رين زهنغفي يرفض التفاوض مع ترامب.

دخول فيسبوك قائمة الشركات التي حظرت التعامل مع هواوي سيمثل ضربة كبيرة للعملاق الصيني، مما ينذر بنهاية لهواتف هواوي خارج الصين، وهو ما يعني خسارة مركز الشركة في السوق العالمية.

المزيد من تكنولوجيا
الأكثر قراءة