آبل تتحايل على قرار ترامب وتقرر تجميع ماك برو الجديد في الصين

جهاز آبل برو وهو جهاز قيمته 6000 دولار يستخدمه المحترفون المبدعون ويواجه انخفاضًا في الطلب (الفرنسية)
جهاز آبل برو وهو جهاز قيمته 6000 دولار يستخدمه المحترفون المبدعون ويواجه انخفاضًا في الطلب (الفرنسية)

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الجمعة نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر أن شركة آبل ستنقل تصنيع حاسوبها المكتبي الجديد ماك برو (Mac Pro) إلى الصين من الولايات المتحدة.

تأتي هذه الخطوة في وقت هددت فيه إدارة ترامب بفرض رسوم جديدة لتغطية جميع الواردات من الصين تقريبًا، وضغطت على شركة آبل وغيرها من الشركات المصنعة من أجل صنع منتجاتها في الولايات المتحدة إذا أرادت تجنب الرسوم الجمركية.

وطلبت شركة آبل من مورديها الرئيسيين الأسبوع الماضي تقييم الآثار المترتبة على تكلفة نقل ما بين 15% و30% من طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق آسيا، وفقًا لتقرير نيكي.

وتعد الصين سوقًا رئيسيًا لشركة آبل فضلا عن كونها مركزًا رئيسيًا لإنتاج أجهزتها. كما حصلت الشركة على ما يقرب من 18% من إجمالي إيراداتها من الصين الكبرى في الربع المنتهي في مارس/نيسان الماضي.

قالت وول ستريت جورنال إن جهاز آبل برو ، وهو جهاز قيمته 6000 دولار يستخدمه المحترفون المبدعون، يواجه انخفاضًا في الطلب.

وقال متحدث باسم آبل "مثل جميع منتجاتنا، تم تصميم ماك برو الجديد وهندسته في ولاية كاليفورنيا ويتضمن مكونات من العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة. (..) التجميع النهائي هو جزء واحد فقط من عملية التصنيع".

يتزامن قرار شركة آبل مع نهاية الإعافات الضريبية التي حصلت عليها لصنع سطح المكتب في مصنع في تكساس تديره شركة فليكس المحدودة المصنعة للعقود، وفقًا للمجلة.

وذكر التقرير أن العملاق التكنولوجي استعان بالمقاول كوانتا لتصنيع الحاسوب وزيادة الإنتاج في مصنع قرب شنغهاي. 

المصدر : رويترز